المحتوى الرئيسى

نظام القذافي يعلن الإفراج عن العبيدي واعتقال نجل مسئول كبير

03/28 11:16

طرابلس: في قضية شغلت الرأي العام العالمي وتضاف الى فضائح نظام القذافي في ليبيا ، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم إن السلطات أفرجت عن إيمان العبيدي التي اقتحمت بهو فندق مخصص للصحفيين الأجانب لتقول إنها تعرضت للاغتصاب من عناصر أمنية تتبع نظام العقيد معمر القذافي، مضيفا أنه قد جرى توقيف أربعة أشخاص على ذمة القضية، بينهم نجل مسئول كبير.وقال إبراهيم، في المؤتمر الصحفي شبه اليومي الذي يعقده في طرابلس حول قضية العبيدي: "لقد أفرجنا عنها، هناك أربعة موقوفين، وهم لا يمثلون إلا أنفسهم، وبينهم نجل أحد المسئولين الكبار.. نحن نعتبر الأمر قضية جنائية".وتابع إبراهيم بالقول إن التحقيقات مع الموقفين جارية، مشيرا إلى أن لديهم "كامل الحقوق القانونية كما السيدة العبيدي التي تنتمي إلى قبيلة كبيرة ولديها الكثير من المعارف".وأضاف: "لقد عرضنا على عائلة العبيدي إمكانية مقابلة صحفيين، القضية هي جنائية وجريمة شرف، وهي أخطأت بذكر أسماء أمام الجميع لأن الموضوع خطير جدا ويتعلق بالقيم".ومن جانبها ، قالت احدى قريبات العبيدي إن السلطات استهدفت هذه المرأة لأول مرة بعد مشاركتها في احتجاج.واضافت وداد عمر التي أكدت انها قريبة العبيدي إن إيمان العبيدي أصلا من شرق ليبيا وانها اعتقلت في البداية بعد مشاركتها في احتجاج في الأيام الاولى من الانتفاضة في مدينة الزاوية بغرب البلاد.وقالت عمر إن العبيدي اعتقلت وهي في طريق عودتها من الزواية إلى طرابلس مع نساء أخريات شاركن معها في الاحتجاج.واضافت انه كان معها محاميات أخريات وانه لا توجد لديها معلومات عنهن موضحة أن أسماء النساء الثلاث الأخريات اللائي اعتقلن مع العبيدي هي نعيمة وآمال ومنى.وذكرت عمر أن العبيدي من مدينة طبرق بشرق ليبيا وكانت تعمل في شركة سياحية في طرابلس عند اعتقالها.وأوضحت أن عائلتها لم تكن تعرف ما حدث لها باستثناء المعلومات القليلة التي تمكنت من التقاطها من ظهور شقيقة العبيدي في التليفزيون الليبي الأحد.وقالت إن اختها ظهرت في التلفزيون لتقول إن اختها مجنونة.واضافت إن القذافي يريد أن يثبت للعالم انها مخبولة وان شقيقتها تتعرض بالتأكيد لضغوط من الحكومة.ونظم سكان في بنغازي مظاهرة تأييدا للعبيدي الأحد ملوحين بأعلام تعود للعهد الملكي ومرددين هتافات أثناء سيرهم عبر وسط المدينة. وكتب على احدى اللافتات "إيمان لست وحدك".وكانت العبيدي قد دخلت الجمعة إلى ردهة الفندق في طرابلس، وصرخت أمام الجميع بأنها من مدينة بنغازي وقد تعرضت للاغتصاب الجماعي من قبل عناصر أمنية، وحاولت عرض قصتها قبل أن يطوقها مسئولون ويقتادونها إلى الخارج بالقوة.وقال مراسل شبكة "سي إن إن" الاخبارية الأمريكية إن الرضوض والخدوش كانت تعلو وجه المرأة بوضوح، كما غطت الخدوش قدميها، أما مظهرها الخارجي وملابسها فتدل على أنها في منتصف العمر تقريبا، وتنتمي إلى الطبقة المتوسطة.ولفت المراسل إلى أن الموظفين الحكوميين الليبيين المكلفين مرافقة الصحفيين الأجانب سارعوا إلى محاولة اعتقال المرأة التي بدأت تصرخ وتقاومهم قائلة إنها تريد من الصحفيين رؤية "وحشية نظام القذافي" بأنفسهم.وقام أحد عمال الفندق بسحب سكين بوجه المرأة، وصرخ قائلاً "خائنة،" بينما قام موظف يفترض أنه يرافق الصحفيين بسحب مسدسه، في حين هاجم موظفون آخرون الصحفيين الأجانب ودفعوهم إلى الأرض، محاولين سلب أجهزتهم، وقد قاموا بمصادرة كاميرا "سي إن إن" وحطموها.ومن ثم، عمد الموظفون إلى وضع كيس بلاستيك على رأس المرأة وسحبوها خارج بهو الفندق، وقالوا للجميع إنها مجنونة ويجب أن تؤخذ إلى المستشفى للعلاج، بينما واصلت هي الصراخ قائلة إنهم سيأخذونها إلى السجن.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 28 - 3 - 2011 الساعة : 10:4 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 28 - 3 - 2011 الساعة : 1:4 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل