المحتوى الرئيسى
alaan TV

أحداث في الأخبار

03/27 23:46

‏..‏ ومتي تتحقق الثورة ؟ يتصور بعض المتفائلين‏-‏ بدرجة سذاجة قدرها‏22.8%‏ علي مقياس الثورات العالمية‏-‏ أن مجموعة الشباب الطاهرين الأنقياء الذين خرجوا يدفعون دماءهم الزكية في ميدان التحرير يمكن أن يغيروا ميراثا دام ستة آلاف سنة ونيفا من القمع والقهر والاستبداد والفساد وعبادة السلطان‏!‏ ويتصور آخرون‏-‏ بدرجة سذاجة قدرها‏77.2%‏ ـ أن الروح الثورية التي تلبست أهالي المحروسة الكرام في نهاية يناير وبداية فبراير هي روح أصيلة متجذرة فيهم‏.‏ لقد نسي هؤلاء وهؤلاء أن أهالينا الأعزاء أذكي من أن يتم استدراجهم إلي الثورة بسهولة‏,‏ ومن ثم فإنك لا تكاد تري ثوراتهم إلا كل مائة عام‏..‏ أو نحو ذلك‏!(‏ ألم تكن ثورة‏19‏ المجيدة آخر ثورات المصريين؟‏)‏ ثم يتصور فريق ثالث بدرجة سذاجة قدرها‏100%‏ ــ أنك تستطيع في‏18‏ يوما فقط تغيير الكون‏,‏ وهدم أسس نظام راسخ ظل يتأسس علي مر‏60‏ سنة‏,‏ هو نظام حركة يوليو المجيدة‏.(‏ ألم تكن شرعية نظام مبارك امتدادا لشرعية يوليو‏..‏ وإلا فمن أين استمد شرعيته إذن ؟‏)‏ طيب يا فالح‏..‏ متي إذن نستطيع تسمية ما جري في‏25‏ يناير بأنه ثورة ؟ يمكننا ذلك إذا تحققت الشروط السبعة التالية‏:‏ عندما‏-‏ أولا‏-‏ يتولي أمر البلاد والعباد حاكم لا ينتمي أبدا إلي شرعية يوليو‏,‏ وإلا فإنه سيكون امتدادا لمبارك‏,‏ وكأنك يا أبا زيد ما غزوت‏!(‏ علي فكرة إن معظم المطروحين للرئاسة الآن هم امتداد لمبارك‏!)‏ وعندما ـ ثانيا ـ يتم استبدال مؤسسات يوليو‏,‏ التي شاخت علي نفسها‏,‏ بمؤسسات أخري تنتمي ليناير‏!‏ وعندما ـ ثالثا ـ نستيقظ فنري رئيسا سابقا لنا يقف أمام القاضي ليحاكمه علي ما اقترف في حقنا‏.(‏ ألم يفعلوها منذ أيام في إسرائيل وحبسوا كاتساف؟‏)‏ ثم عندما ـ رابعا ـ يدخل أبناء الفلاحين كلية الشرطة دون أن يدفعوا أي مبلغ لزوم الواسطة‏.‏ وعندما ـ خامسا ـ لا يضطر أحد خريجي كلية الاقتصاد والعلوم السياسية للانتحار قفزا في النيل لأنهم رفضوه في السلك الدبلوماسي لعدم اللياقة الاجتماعية‏.‏ وعندما‏-‏ سادسا‏-‏ يتوقف إلي الأبد حصول البعض‏,‏ في مؤسساتنا الحكومية‏,‏ علي مليون جنيه في الشهر بينما قطاع لا بأس به من الشعب ما زال يقتات من صناديق القمامة‏!‏ وعندماـ أخيراـ تجف معجنة الفساد العطنة الآسنة التي يبلبط فيها المصريون الآن حتي أعناقهم والآذان فتكتم أنفاسهم‏.‏ إذا تحققت تلك العندمات جميعها يمكنك أن تسميها بالثورة‏!‏ المزيد من أعمدة سمير الشحات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل