المحتوى الرئيسى

خرابيشمكرم محمد أحمد النقيب المفتري عليه‮!!‬

03/27 23:16

كلنا نفخر بنقابة الصحفيين فهي بيت كل صحفي وحصنه وملاذه وكان سلم النقابة الذي ارتبط بعمنا‮ »‬محمد عبدالقدوس‮« ‬منبرا للاحتجاج واعلان كلمة‮ »‬لا‮« ‬صارخة في وجه الحكم المستبد الشرس وكهان معبده الذين عاثوا في الارض فسادا والذين افسدوا البلاد والعباد‮..‬وكانت وقفات‮ »‬عمنا‮« ‬محمد عبدالقدوس وهو صديق قديم اعتز بصداقته وأقدر تقديرا شديدا صلابته ودأبه واصراره وشجاعته في اشد الأيام حلكة وأكثرها سوادا‮..‬كانت هذه الوقفات تتم بموافقة ومباركة نقيب الصحفيين وشيخ الصحافة الحكيم الاستاذ مكرم محمد أحمد‮.. ‬فلا يتصور احد ان احتجاجا علي سلم النقابة يمكن ان يتم بالمخالفة لقرار النقيب خاصة اذا كان نقيبا بقيمة مكرم محمد أحمد وقامته‮.‬أحزنني موقف بعض اعضاء النقابة الاخير من نقيبها الذي قضي عمره كله في خدمة هذه المهنة والذي بذل جهدا خارقا وتضحيات لا تدانيها أية تضحيات لخدمة العمل النقابي ولخدمة جموع الصحفيين من يعرفهم ومن لا يعرفهم‮.. ‬والزميل النقيب الذي قضي عمره كله في خدمة رفاق القلم والذود عنهم والجري وراء من يقبض عليه منهم في كل سجن وفي كل معتقل،‮ ‬هذا الرجل لم يكن يستحق ان يرتفع صوت واحد في مبني النقابة ليهاجمه أو يفتري عليه وربما كان الامر في حاجة الي بعض الايضاح،‮ ‬أري ان اقدم له بسطور قليلة لابد منها وهي انني لم اكتب طوال ثلاثين عاما كلمة واحدة لم اهاجم فيها النظام الفاسد السابق‮. ‬هذه واحدة ارجو ان تكشف للقاريء عن طبيعة هويتي‮..‬الامر الثاني هو ان نقابة الصحفيين تعرضت في السنوات الاخيرة لظاهرة‮ ‬غريبة يدهش لها كل صحفي اصيل من ابناء المهنة المحترفين سواء من القدامي أو المحدثين‮.. ‬لقد فتح الباب لصدور كم عشوائي ضخم من الصحف الجديدة التي يعلم الله وحده تفاصيل ما يحيط بها وما يجري في كواليسها‮.. ‬وازاء هذا الكم الكبير فتحت هذه العشوائيات ابوابها لاعداد كبيرة من الذين كل همهم ان يحملوا بطاقة النقابة وان‮ ‬يتبجحوا في مكاتب المسئولين صارخين انهم‮ »‬صحفيون‮«.. ‬هذه الجموع التي دخلت علي المهنة والتي فتح لها النقيب الاب مكرم محمد أحمد ابواب العضوية اساء معظمها اساءات شديدة الخطورة لجميع الصحفيين الشرفاء‮.. ‬لقد تحول معظمهم الي‮ »‬ارزقية‮« ‬وهي كلمة قصدت ان تكون مخففة لان الوصف الحقيقي لهذه الفئة هي انهم مبتزون أو لصوص واصبحوا او اصبح لكل منهم رجل اعمال من الرجال الذين نقرأ الان اسماءهم ضمن اخبار نزلاء السجون واباطره الفساد والافساد يتخذ منه حاميا له وممولا لجشعه‮.. ‬وملبيا لطلبات ابتزازه الرخيص وتحول قطاع كبير من هؤلاء لما كنا نطلق عليهم ونحن نهز رءوسنا في حسرة صفة‮ »‬صفحيون للبيع‮« ‬وكانت الخطورة الشديدة لهؤلاء ان ممارستهم انعكست بالسلب علي الصحفيين جميعهم وانحطت مكانة الصحفي واصبح الصحفي في نظر المسئول شخصا مهينا يمكن شراؤه حسب موقعه وحسب سعره‮..‬اختفي الصحفي الذي كان في السابق يستطيع بصدقه وشجاعته ونزاهته ان يسقط الحكومة وظهر الصحفي المرتعش المهزوز المرتشي‮.‬وانتقل الي النقطة الثالثة من هذه السطور‮.. ‬لقد كانت الايام ‮٣٢‬،‮٤٢‬،‮٥٢ ‬يناير شديدة الغموض شديدة التوتر وما كان احد مهما كانت قدرته علي تحليل الامور يستطيع ان يدرك ما سوف يأتي به الغد وكان اشد الناس تعاسة واكثرهم حيرة هم من كان عليهم ان يردوا علي إلحاح الفضائيات بتوصيف ما يحدث والتنبؤ بما سوف تأتي به الايام‮..‬هذا الموقف بالغ‮ ‬الصعوبة او ان شئت فقل هذا المأزق المخيف تعرض له الامام الاكبر شيخ الازهر وتعرض له البابا شنودة بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية وتعرض له كثيرون من المسئولين السياسيين والاعلاميين،‮ ‬تعرض له مثلا السفير ماجد عبدالفتاح في تصريحاته بواشنطون وتعرض له كثيرون لا أري مبررا لذكر اسمائهم وتعرض له النقيب الشديد الاحترام مكرم محمد أحمد‮.. ‬فماذا حدث‮.. ‬لقد انتفضت مجموعة صحفيي العشوائيات وهم كما قد لا يعرف القاريء من ابرع خلق الله في ركوب الموجة اي موجة لقد تحولوا بقدرة قادر من صحفيين للبيع الي ثوار وتحولوا من ارزقيه الي قادة ميدان التحرير وتحولوا من ملوثين الي خبراء في تلويث نضال الاخرين‮.. ‬انقضوا علي النقيب المحترم في حملة قبيحة مشبوهة تخفي اغراضا واهدافا مجهولة المحرك،‮ ‬مجهولة المصدر‮.. ‬وصمت الرجل لا عجزا كما نعرفه جميعا وانما‮ »‬قرفا‮« ‬فقد شعر بالغثيان مما يحدث كما شعرنا جميعا بالغثيان مما يجري‮..  ‬وقرر وقد شابت معه السنون وأضنته متاعب المهنة عقودا طويلة ان ينسحب وان ينأي بتاريخه عن هذه المباءة التي تحولت اليها نقابة كانت من اشرف النقابات واكثرها نزاهة وشفافية‮.. ‬ولله الامر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل