المحتوى الرئيسى

الأحواز مفتاح أمن الخليج العربي بقلم: حسن راضي

03/27 22:21

الأحواز مفتاح أمن الخليج العربي بقلم: حسن راضي تواجه دول الخليج العربي تحديا أمنيا واضحا, لا يحتاج إلى التتبع و الدراسات و البحوث لكشف ماهيته و مصدره و خطورته على الدول الخليج العربي و أمنها و إستقرارها و وحدتها. و أصبحت أدوات هذا التحدي معروفة و مكشوفة للجميع, حيث العزف على وتر الطائفية و الإدعاء الفارغ بمناصرة المظلومين و المضطهدين, يشكل العمود الفقري للمشروع الفارسي في المنطقة و تدخلها الغير مقبول. هذا المشروع التوسعي القديم المتجدد بأساليب و أدوات مختلفة, جوهره و هدفه واحد, لا يتغيير مهما تغيرت الأنظمة و شعاراتها التي تتناسب و ظروف المنطقة و تطوراتها. يتغذى هذا المشروع الذي كشف عن حقيقته بأدلة دامغة و وثائق مثبتة في معظم الدول المنطقة, خاصة في العراق و اليمن و لبنان و البحرين, يتغذى من خلال سكوت الدول العربية و خاصة الخليجية و عدم إتخاذ الخطوات العملية الجرئية التي من شأنها أن تضع حدا للتدخل الإيراني الذي يتغلغل بأساليب و أدوات مختلفة و تحت غطاء و مشاريع تجارية و صحية و تعليمية و خدماتية إنسانية و إدارية التي تعمل في دول الخليج العربي. عدم إتخاذ تدابير و خطوات عملية من قبل دول الخليج العربي, و التي تأتي في إطار الدفاع عن النفس لمواجهة المشروع الفارسي, جعل النظام الإيراني يتصرف بوقاحة من خلال إعتراضه على الإجراءات الأمنية الداخلية لدول الخليج العربي للحفاظ على أمنها و إستقرارها. المشروع الفارسي الذي أضحى خطرا داهما و واقعا على الدول الخليج العربي, لم يكتفي في إحتلال الأراضي العربية في القرن الماضي في الضفة الشرقية للخليج العربي و الجزر الخليجية و ضمها إلى الخارطة الإيرانية, بل الأمر تعدى تلك الخطوات و لن يتوقف عند حد معين. و الأخطر بهذا المشروع التوسعي, الإدعاءات الإيرانية بملكية و أحقية وجودها في بعض دول الخليج العربي مثل إدعاءاتها بالكويت و البحرين و دولة الإمارات العربية المتحدة. وصلت اليد الفارسية و توغلت في عمق الضفة الغربية للخليج العربي, بعد ما أحتلت الدولة الفارسية عام 1925 إمارات الأحواز العربية المطلة على الضفة الشرقية للخليج العربي. و بهذا أصبح أمن الخليج العربي في الضفة الغربية, مهددا و معرضا للمزيد من التغلغل و الإحتلالات مثل ما حصل لجزر الإمارات العربية المتحدة الثلاث عام 1971. إذا تبرر الدولة الفارسية أحيانا, تدخلها في شؤون دول الخليج العربي, تحت يافطة الدفاع عن الطائفة الشيعية و هم مواطنون أصليون لتلك اللبدان و ليس مواطنين إيرانيين و لم يسكنوا في اراضي إيرانية محتلة من قبل دول الخليج العربي. فيا ترى ما الذي يمنع دول الخليج العربي لإتخاذ خطوات عملية للدفاع عن الأحواز المحتلة التي يتعرض الشعب العربي هناك إلى الظلم و الإضطهاد و الممارسات البشعة التي لا يمكن وصفها إلا بسياسات التطهير العرقي بحق الإنسان الذي لا ذنب له إلا تمسكه بثقافته و تاريخه و أرضه العربية و عدم إستسلامه للسياسات الإيرانية التي تريده أن يخضع للامر الواقع و يتنازل عن حقوقه الإنسانية في الحياة الحرة الكريمة. تأخرت الدول العربية و الخليجة منها, بالرد على التدخلات الإيرانية بشؤونهم الداخلية الرامية إلى زعزعة الأمن و الإستقرار في إطار مشروعها التوسعي الذي بات مكشوفا للجميع. طبيعة التركيبة السكانية و السياسية الإيرانية التي تتشكل من فسيفسات عرقية و طائفية مختلفة و متناحرة, جعلت من إيران بيت من زجاج, يتهشم بأول ضربة توجه له من خلال دعم الشعوب الغير فارسية, التي أحتلت دولة فارس أراضيهم و صادرت حقوقهم و هي تشكل ما يقارب السبعين بالمئة من سكان جغرافية إيران. و تناضل تلك الشعوب من أجل الوصول إلى حقها في تقرير مصيرها و من أهم تلك الشعوب في خارطة إيران السياسية , الشعب العربي الأحوازي الذي يتمتع بموقع إستراتيجي اذا ما لقى الدعم من العرب و حصل على إستقلاله ستكون الدول الخليج العربي في مأمن من الشر و الخطر الإيراني. الجدير بالذكر و الإهتمام, مساندة الشعب العربي الأحوازي, و دعم نضاله التحرري و كفاحه الوطني بكل الوسائل المتاحة لنيل إستقلاله من الإستعمار الأجنبي ( الإيراني) خاصة من قبل الأشقاء العرب لا يدخل في إطار التدخل بالشوؤن الداخلية الإيرانية فحسب, بل إنه يعتبر أمرا واجبا عربيا و إنسانيا حسب ميثاق الأمم المتحدة و قراراتها في دعم حركات التحرر الوطني من أجل التخلص من الإحتلال الأجنبي ( وفق قرار الجمعية العامة رقم (3070) لعام 1973 في البند الثاني والثالث). دعم دول الخليج العربي للمقاومة الأحوازية سيضمن أهداف كبرى لأمن و إستقرار دول الخليج العربي و أهمها نقل المعركة و الصراع إلى الضفة الشرقية من الخليج العربي. و الهدف الأهم في حال دعم نضال الشعب العربي في الأحواز هو التخلص من الخطر و التدخل الإيراني إلى الأبد بإستقلال الأحواز حيث يشكل جدار و حزام أمني ثلاثي الأبعاد لدول الخليج العربي, الجدار و الفاصل الأول, هو جبال زاجروس الشاهقة و الواسعة التي هي الفاصل الطبيعي بين أراضي العرب و أراضي الفرس. و الفاصل الثاني هو الجدار البشري بملايينه العشرة المتواجد على أرض الأحواز الذي بدءا ومنذ فترات طويلة يخطوا خطوات نوعية و يقطع الخيط الوحيد الذي ربطه بالدولة الفارسية بغفلة من الزمان و بها أصبح الشعب العربي الأحوازي, شعب عربي و خليجي بكل المواصفات التاريخية و الثقافية و حتى المذهبية بعد الخطوات التصحيحية في نهجه العقائدي خاصة عند الشباب الواعي. و الفاصل الطبيعي الثالث هو الفاصل المائي بعد ما يكون الخليج العربي بضفتيه الغربية و الشرقية تحت سيطرة أهله و سكانه الأصليين. Ahwazi5@hotmail.com ‏17‏/03‏/2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل