المحتوى الرئيسى

الجبهة الشعبية: المشاغبون فى سوريا ليسوا فلسطينيين

03/27 17:48

نفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أحمد جبريل، أن يكون فلسطينيون من مخيم الرمل فى اللاذقية شاركوا فى الأحداث التى شهدتها المدينة يوم أمس، مطالبا بضرورة توضيح الصورة رسمياً بعد ما قيل عن هذا الأمر. وقال جبريل فى اتصال هاتفى مع جريدة الوطن: إنه "لم يشارك أى فلسطينى من مخيم الرمل للاجئين الفلسطينيين الواقع جنوب مدينة اللاذقية فى الأحداث التى شهدتها المدينة أمس"، موضحاً أن "من نزل إلى اللاذقية وشاغب هم سكان تجمع ملاصق لمخيم الرمل ويقع إلى الجنوب منه ولا يفصل بينهما إلا مسيل ماء، ويقطنه فقراء من محافظة إدلب وبلدة الحفة فى اللاذقية". وأضاف: "نحن ظلمنا مرتين من أهل الحفة وإدلب وأيضاً من الأشقاء المسئولين، وما حصل أمس يشبه ما حصل فى درعا قبل أيام حين اتهم الفلسطينيون أنهم من يقف وراء عمليات الشغب. مؤكدا أنه: "لا فلسطينيا من مخيم درعا شارك أو جرح أو قتل فى التظاهرات فلماذا وجهت إلينا أصابع الاتهام؟" وتابع: "عند تدقيق أجهزة الأمن بالأمر عرفوا أن من خرج هم سوريون من تجمع للنازحين ملاصق للمخيم أيضا، فقدموا لنا الاعتذار." وأكد جبريل أن "المخيمات منضبطة انضباطاً شديداً ولدينا دوريات ليلية أيضاً نضعها على مداخل كل مخيماتنا بما فيها الأبواب الصغيرة لكى لا يدخل ولا يخرج أحد إلا بعلمنا، وبالتالى فنحن لا علاقة لنا من قريب ولا من بعيد." وقال جبريل: "نحن الفلسطينيين شعب شقيق، وسوريا فتحت لنا أبوابها تاريخياً وهى تقف الآن مع المقاومة والقضية الفلسطينية ودفعت ثمناً كبيراً من أجل هذا الموقف ولا يمكن للشعب الفلسطينى أن يخون هذه المواقف بل هو يقف تماماً مع سوريا الصامدة فى وجه المؤامرات من الولايات المتحدة وإسرائيل ومن ينخرط من الدول العربية فى مخططاتهم." يذكر أن السلطات السورية كانت قد اتهمت جهات من المخيمات الفلسطينية مرتبطة بعناصر من جند الشام بالقيام بأعمال شغب فى كل من درعا واللاذقية وأنهم وراء سقوط القتلى والجرحى والفوضى التى انتشرت فى المدينتين، ثم عادت لتشير لجهات خارجية ومدسوسين من بينهم مصرى أمريكى ولبنانيين . فيما أدعت صحف معارضة سورية وشهود عيان اتصلوا على عدد من القنوات الفضائية، أن قوات الأمن وقوى موالية لماهر الأسد شقيق الرئيس السورى هى من قامت بقتل الناس وإثارة الفوضى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل