المحتوى الرئيسى

استعدوا فالمركب ينتظر بقلم:صالح صلاح شبانة

03/27 20:47

استعدوا فالمركب ينتظر بقلم : الداعي بالخير صالح صلاح شبانة Shabanah2007@yahoo.com إيماننا بالله تعالى يجعل لحياتنا متعة ولذة لا يجدها الحكام الطغاة الذين يتعمدون بدماء شعوبهم ، بعد ما سرقوا أموالهم ومقدراتهم ، وبعدما استباحوا أعراضهم ، ولا يجدها مافيات المال والمخدرات وحيتان التجار الذين سحقوا الفقراء وحرقوهم بنار الأسعار ، ولا غيرهم ولا سواهم عندما أوحى لهم سيدهم ومولاهم ابليس بالخلود في الحياة الدنيا وأبعد عنهم شبح الموت ، وكوابيسه ، فيما الموت والعقاب والحساب أقرب اليهم من شراك نعالهم ...!!! استوقفتني مشاهد الزلازل والتسونامي في اليابان الجبارة القوية التي حققت معجزات اقتصادية هائلة في زمن قياسي ، وكيف صار انسانها اسطورة بالعبقرية وبالقوة بالتحكم بالأرض ومقدراتها ، وكأن الأرض صارت بين أصبعيه يقلبها ويلعب بها (الفنة ، صورة أو كتابة) ، كيف عجزت أمام ما حدث ، عندما أغضب الله البحر ، والبحر جندي من جنود الله لا يعصي أمره ، وعبد من عبيده يمتثل لمولاه ، ورج الأرض تحتهم ، والزلزال كذلك جندي وعبد لله ، فتطايرت حضارتهم ، وكانت البيوت والسيارات والسفن كلعب الأطفال في حوض سباحة تطفو ويصطدم بعضها ببعض ، وتتكسر تحت الجسور تحت دفع المياه الجبارة التي تأخذ كل ما يأتي أمامها ، وكيف صارت الحضارة تئن وتتهاوى ، ولم تستطع العبقرية اليابانية المتميزة من انقاذ المفاعل النووية ، وهي من صناعة يد الأنسان ، وكيف انتشر الأشعاع النووي القاتل وكيف سيفسد حياة اليابانيين ومن حولهم الذين لم ينلهم خير اليابان ، ولكن نالهم شرها المستطير، ووكيف ينشر الإشعاع القاتل المرض والموت لأجيال وأجيال ، ألله وحده الأعلم بمداها ، وكم من المليارات خسرتها اليابان بلحظ البصر، وكيف لم تستطع اليابان العظمى توفير وجبات الأرز لشعبها الذي كان قبل ساعات يطأ عنق العالم اقتصاديا ، ولا جرعات الماء والحليب لأطفالها الجياع ، حتى اضطروا للتخلي عن معتقداتهم الدينية ودفنوا موتاهم بعد ما عجزت المحارق عن استيعاب القتلى ، وصار دخان الجثث يهدد بكوارث انسانية ...!!! كم من مليارات الدولارات التي راحت هباء منثورا ، وكم من الأقتصاد الذي هوى ..!!! كلنا نعلم أن معمر القذافي وغيره من سفلة وانجاس وسفاحي الحكام العرب صرف أكثر منها لتحريك بؤر الفساد اينما أوحى له سيده ابليس سيما وهو قرد قرود أفريقيا ، قد صرفوا أضعاف هذه المبالغ وأودعوها في حساباتهم الخاصة ، واستمتعوا بدماء وأعراض شعوبهم ، وأشبعوا ساديتهم المطلقة ، وليبيا مثلا لا زالت صحراء يلتمع بها السراب ، ولم تشبع شهوات نفوسهم من الدم ومن الحكم المطلق بعد ، قد صرفوا مثلها وأكثر ، وهناك مناطق في ليبيا يعيش أهلها أدنى من عيش الأنسان الأول ...!!!! إن ساعة من ساعات الله الواقعة بين الكاف والنون ، إن قال للشيء كن فيكون ننتظرها بقلوبنا الخاشعة المتعلقة به سبحانه وتعالى ، المؤمنة بقضاءه وقدره ، وعظيم حكمه ، ليأخذهم كما أخذ حضارة اليابان المتأججة بلمح البصر ، كفيلم من الصور المتحركة ...!!! أعجب لمن ينسى مقدرة الله عليه عندما يتجبر بالناس مغرورا بوهم القوة ، وأن الله ليس بقادر عليه ....!!! مع نسائم الحرية ، وكسر الشعوب جدران الخوف ، وقيام الروح القوية فيهم بعد عهود من الجبن والخوف ومداراة السلطة ورعب المباحث والمخابرات ، ها هي الرموز تتساقط وتهوي ، وفجر جديد ينتظر الأمة الساهية الغارقة في السبات ....!!! إن النصر يدق بيوتنا وأبوابنا وقلوبنا ، على أنه آت لا ريب فيه ، وان كل الفراعنة واللصوص والسفاحين الى مزابل التاريخ عليهم اللعنة ...!!! فاستعدوا والحقوا بهم ، فهم السابقون وأنتم اللاحقون ، ودمهم يصرخ في بيوت الله ، حيث لم يحترموا قدسية وطهارة المساجد ..!! فاستعدوا للرحيل ، فالمراكب تنتظر في عمق البحر ، قبل أن يسحقكم التسونامي الرباني ، والله يغضب للمظلومين ، ولا يهون عليه سفك دماء العباد ، ولكن له حكمة سبحانه وتعالى يعرفها ، حتى لو كنا نجهلها ، قد تكون تطهيرنا من عقدة الخوف والجبن ، حتى جعلنا مطية لأولئك الرهط يفعلون بنا الأفاعيل ..!!! kttp://www4.0zz0.com/2010/03/27/12/668939012.jpg الداعي بالخير صالح صلاح شبانة http://turath.mo5ayam.com/vb/index.php منتديات سنجل الباسلة الموقع الشخصي للكاتب والباحث صالح صلاح شبانة هذا الرابط لموقع شخصي وخاص ، وهو محاكاة للتراث الشعبي حسب وجهة نظر الكاتب ، وقد يطلق عليه التأريخ الأبداعي ، وهو يختص بتراث القرية الفلسطينية من وجهة نظر أهل سنجل ، أرجو وأتمنى منكم عدم حذف الرابط بذريعة قوانين المنتدى ، وأرجو من القوانين القفز عن هذا الرابط لما فيه من تواصل بين أبناء الشعب الفلسطيني المهَجّرين ، ولكم التحية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل