المحتوى الرئيسى

ترشيح مورجان فريمان لفيلم مصري مثير للجدل عن "المسيح"

03/27 17:16

قال أحمد ماهر مخرج فيلم "المسيح" المصري، إنه سيستعين في الفيلم بنجم هوليوود مورجان فريمان، في الوقت الذي تصاعد فيه الجدل بين المؤسسات الدينية والرقابة بشأن تصوير الفيلم؛ حيث رفضته الرقابة على المصنفات الفنية، فيما وافقت عليه جبهة علماء الأزهر، معتبرةً ذلك شأنًا قبطيًّا. وقال مخرج الفيلم أحمد ماهر: "إن فيلم "المسيح" إذا سُمح بتصويره سيكون فيلمًا عالميًّا، وسيلعب بطولته نجوم عالميون؛ على رأسهم مورجان فريمان، وبين كينج، وعدد من نجوم السينما العالمية في بريطانيا وأمريكا، إلى جانب بعض النجوم المصريين". واعتبر المخرج أحمد ماهر، في تصريحاتٍ لـmbc.net، أن إخراجه فيلمًا عن المسيح لا يتناقض مع كونه مسلمًا، وأن هذا أمر مشروع في المجال الفني. والفيلم يجسِّد رحلة العائلة المقدسة في مصر. ومن المقرر -وفق السيناريو- أن تظهر السيدة مريم العذراء وهي في عمر الـ14 عامًا، والمسيح وهو طفل. وفي معرض تفسيره أسباب رفضه تجسيدَ المسيح والسيدة مريم، قال سيد خطاب رئيس الرقابة على المصنفات الفنية، في تصريحٍ خاصٍّ لـmbc.net: "تجسيد المسيح ممنوع حسب دستور وقوانين الدولة المصرية الإسلامية". وأضاف: "هذا الرفض لا يفرضه الأزهر باعتباره قوة ومؤسسة دينية ضاغطة في المجتمع، بل تفرضها الديانة الرسمية للدولة، حسب نص الدستور المُعدَّل بمادته الثانية، والتي نص على أن الدين الإسلامي هو مصدر التشريع في الدولة المصرية، والذي تمنع ظهور مثل هذه الشخصيات في أعمال فنية". وحول رأيه في موافقة البابا شنودة بطريرك الكرازة الأرثوذكسية، قال خطاب: "ليس كل رجال الكنيسة يوافقون على تصوير فيلم "المسيح"؛ فإذا كان الفيلم للعرض داخل دور العبادة فليس لديَّ ما يمنع ذلك، أما إذا خالف الدستور المصري فهذا معناه رفض التصريح نهائيًّا بتصوير الفيلم". غير أن رئيس الرقابة على المصنفات الفنية استدرك مضيفًا: "لكن إذا أنتجت الفيلم جهة إنتاج عالمية بنجوم عالميين، أو كان هناك شركاء أجانب في الإنتاج، فإننا سنسمح لهم بتصوير الفيلم". وفيما يتعلق بموقف الجهات الدينية، أعلنت جبهة علماء الأزهر (مؤسسة غير رسمية) موافقتها على تصوير الفيلم. وأرجعت ذلك إلى موافقة الكنيسة. وقال د. محمد البري الأمين العام لجبهة علماء الأزهر لـmbc.net: "إنهم لا يملكون إلا عرض الفيلم والموافقة عليه ما دامت الكنيسة موافقةً عليه، وما دام صُنَّاعه يرون أنه شأن قبطي". واستطرد: "رأينا استشاري فقط؛ لأن رأي الدين يؤكد عدم ظهور الملائكة والأنبياء والصحابة والمبشرين بالجنة، حسب تعليمات الأزهر". وتابع: "أما في فيلم "المسيح" فلسنا أصحاب القرار أو الرأي فيه، ورأينا ليس ملزمًا لهم؛ فنحن نبرئ ذمتنا من هذا الموضوع". يشار إلى أن الأزهر يرفض ظهور الأنبياء والمرسلين والصحابة في أي أعمال فنية، ومن ضمنها شخصية "المسيح". يُذكر أن هناك أكثر من 500 فيلم روائي طويل عن المسيح قدَّمتها السينما العالمية على مر تاريخها؛ من أهمها "حياة وآلام يسوع المسيح" 1908، و"قبلة يهوذا" و"ميلاد المسيح" 1909، و"نجمة بيت لحم" و"من المهد إلى الصلب" 1912، و"أوراق من كتاب الشيطان" 1922، و"ملك الملوك الصامت" 1927، و"جبل العذاب" 1935، و"يسوع الناصري" 1979، و"الرداء" 1953، و"المصارعون" 1954، و"كوفاديس" 1951، و"بارباس" 1961، و"بن هور" بنسختيه 1925 و1959، و"ملك الملوك الناطق" 1961، و"أعظم قصة في العالم" 1965، و"يسوع المسيح سوبر ستار" 1973، و"إنجيل متى" 1964، و"الحياة حلوة"، و"الإغواء الأخير" 1988، و"مسيح مونتريال" 1989، و"آلام المسيح" 2002.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل