المحتوى الرئيسى

المعركة الكروية 30 بين الجزائر والمغرب

03/27 16:46

الجزائر – خاص (يوروسبورت عربية) يلتقي المنتخب الجزائري لكرة القدم بنظيره المغربي الأحد في مواجهة حاسمة على إثرها تكشف الأوراق في المجموعة الرابعة من التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2012. وتمثل "المعركة الكروية" المغاربية 16 رسميا و30 في المجموع أهمية بالغة للمنتخبين، ولن يكون التعادل مرضيا لأي منتخب، سيما بعد فوز المنتخب التنزاني السبت على منتخب أفريقيا الوسطى ليتساوى الثنائي الأخير ومنتخب المغرب بمجموع أربع نقاط، بينما يتذيل منتخب الجزائر ترتيب المجموعة بنقطة وحيدة. ويشهد التاريخ على مباريات المنتخبين الشقيقين بالإثارة والتنافس الحاد، وهو ما ينطبق على مباراة الأحد التي لن تخرج عن النص. وإلتقى المنتخبين الجزائري والمغربي في 29 مرة بين الرسمية والودية منذ أول مواجهة سنة 1965، عاد فيها الإنتصار للمغرب في 11 مناسبة بينما فازت الجزائر في 8 والبقية إنتهت بالتعادل. مواجهة أولى بعد 7 سنوات تمثل مواجهة الأحد الأولى بين المنتخب الجزائري ونظيره المغربي بعد سبع سنوات لم يلتق فيها المنتخبين. وتعود آخر مباراة تواجه فيها المنتخبين في 2004 خلال نهائيات كأس أمم إفريقيا التي جرت بتونس، وفاز فيها المغاربة بثلاث أهداف لواحد في مباراة مجنونة، إنتهت في وقتها الرسمي بالتعادل هدف في كل شبكة، تقدم عبد المالك شراد للخضر في الدقيقة 83 قبل أن ينقذ الشماخ الأسود بهدف التعديل في الدقيقة 90، وتمكن المغاربة من توقيع هدفين في الدقيقة 112 عبر حاجي وقتل زايري المباراة في الدقيقة 120 بهدف ثالث. 15 مواجهة رسمية إذا كان المنتخبين قد إلتقيا في 29 مناسبة في المجموع، فإن مواجهة الأحد هي الـ 16 في المباريات الرسمية. وشهدت المباريات 15 السابقة إثارة منقطعة النظير عادت فيها الأفضلية للأسود بـ 8 إنتصارات و6 للجزائر وتعادل واحد. وتسعى الجزائر إلى إضافة إنتصارها السابع، في وقت يبحث المغاربة عن تأكيد السيطرة. 1980 آخر فوز للجزائر إذا كان المنتخب المغربي قد حقق آخر فوزه على الجزائر منذ 7 سنوات بنهائيات تونس، فإن آخر إنتصار للجزائر يعود إلى عهدها الذهبي سنة 1980 خلال نهائيات كأس أمم أفريقيا التي جرت وقائعها بنيجيريا بهدف دون رد من توقع لخضر بلومي في الدقيقة الأخيرة من المباراة. اللقاء في عنابة بعد 20 عاما يحتضن ملعب 19 مايو بعنابة المواجهة الثانية بين المنتخب الجزائري والمغربي، بعد أن كانت الأولى منذ 20 عاما وبالضبط في الثالث من نيسان/ أبريل 1991 في مواجهة ودية انتهت بالتعادل 2-2. وتتخوف الجماهير الجزائرية من هذا الملعب الذي لا تنظر إليه بنظرة تفاؤلية عكس ملعب البليدة التي ترى فيه جالبا للحظ. من حكيم بلقيروس فيسة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل