المحتوى الرئيسى

«الإخوان»: سنجلس مع «شباب الأقباط» قريبًا وندرس عقد لقاء مع «الكنيسة»

03/27 15:20

  قال الدكتور عصام العريان، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين: «سنجلس مع شباب الأقباط قريبًا وهناك فكرة لعقد لقاء مؤسسي بين "الإخوان" و"الكنيسة" مازالت تدرس؛ لأنه جاء وقت العمل، وهذه اللقاءات ليشرح كل فريق وجهة نظره وما لديه من مخاوف»، مشيرًا إلى وجود ترتيبات لهذه اللقاءات، لكن لن يعلن عن موعدها لوسائل الإعلام إلا عندما تتم وتأتي بثمارها أو يخرج عنها وثيقة عمل أو أنشطة مشتركة. وحول رأيه في الاقتراحات، التي خرجت عن مؤتمر شباب الإخوان، أضاف العريان لـ«المصري اليوم»: «عندما تصل لنا سندرسها، ووعدنا بذلك، ومن لديه اقتراحات عليه التقدم بها إلى الدكتور محمود حسين، أمين عام الجماعة»، واصفًا حديث شباب الإخوان في مؤتمرهم بأنهم صف واحد وراء قياداتهم ويرفضون التجريح فيهم، بأنه روح طيبة منهم وإثبات لكل من يراهن على شق الصف الإخواني بأن رهانه سيبوء بالفشل. وقال محسن راضي، القيادي بالجماعة: «من حق أي أنسان أن يقدم اقتراحات أو نصيحة لمكتب الإرشاد، ومن واجب الجماعة أن تستمع إلى وجهات النظر وتدرس كافة النصائح، التي تقدم لها وتتقبلها بقبول حسن، وهذه الاقتراحات يوجد منها ما يدرس فعلا داخل الإخوان، ونحن لا نعتبر أن هذه التوصيات صدرت عن مجموعة تمثل كافة شباب الإخوان؛ لأن لدينا نحو نصف مليون شاب، والمؤتمر الذي نظمه بعض الشباب ليس معبرا عن الجماعة أو ضمن الإطار التنظيمي الخاص بها». وحول تفكير الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح في تأسيس حزب آخر، أضاف لـ«المصري اليوم»: «حزب الإخوان يجب أن يكون حزبا واحدا، لأن أي حزب في بدايته يجب أن يبدأ قويا، وعندما يضعف يعيدون النظر فيه، ويفكرون في إنشاء آخر، لكن تأسيس حزب ثان للجماعة فهو انقسام ورؤية غير صحيحة حتى يولد حزب الإخوان منقسما في بدايته، وهذا لا يصب في مصلحة الجماعة. وانتقد دعوة «أبو الفتوح» الأخيرة لقيادات مكتب الإرشاد بتقديم استقالتهم وإعادة الانتخابات في العلن، وتساءل: «ماذا فعل مكتب الإرشاد حتى يطالب بتقديم استقالته؟»، مؤكدًا على أن مكتب الإرشاد جاء بانتخابات حرة، والإخوان في عهد جديد، سيتغير معه كثير من اللوائح وسيتم ذلك الإطر التنظيمي للجماعة وسيشارك فيه الجميع، واعتقد أن «أبو الفتوح» لن يخالف قرار الجماعة وسيترشح في انتخابات الرئاسة. من جانبه، قال أحمد أبو ذكري، المنسق الإعلامي لمؤتمر شباب الإخوان: «المؤتمر خرج بشكل شهد له الجميع من البناء والحوار الجاد، وخيب ظن من يقول إن هؤلاء الشباب سيكونون منشقين عن الصف الإخواني، وخرج بمجموعة من التوصيات لتوصيلها إلى كافة الإخوان، والجماعة الآن أصبحت حقا لكل المصريين، وها، وسقف الحريات في مصر أصبح لا يستوعب وجود تنظيمات سرية، ومن حق شباب الإخوان أن يعلنوا عن كل شيء». وأضاف لـ«المصري اليوم»: «سيقدم أحد الشباب مقترحات وتوصيات المؤتمر إلى مكتب الإرشاد، وستتابع لجنة المتابعة، التي شكلت من بعض شباب المؤتمر، مع الجماعة مدى إمكانية تحقيق هذه المقترحات، مشيرًا إلى أن هذه الاقتراحات مقدمة كرؤية استرشادية إلى مكتب الإرشاد، ولهم أن يأخذوا بها إذا رأوا فيها الصالح العام، لكن هدفنا أن نوضح منها أنها رأي شباب الإخوان في المؤتمر، والذين يطالبون أباءهم وقيادتهم في الجماعة بالاسترشاد بهذه الرؤية. وكان عدد من شباب الإخوان قد نظموا مؤتمرا، السبت، تحت عنوان «رؤية جديدة من الداخل»، ناقشوا خلال جلساته عدة اقتراحات، منها تفعيل سلطات مجلس شورى الجماعة والاجتهاد في حق القبطي في الترشح على الرئاسة واستقلالية الحزب عن الجماعة والسماح بانضمام أعضاء الإخوان إلى أحزاب أخرى بشرط ألا تخالف تعاليم الإسلام وخضوع الجماعة للجهاز المركزي للمحاسبات وتحويلها إلى هيئة قانونية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل