المحتوى الرئيسى

البورصة تنهي تعاملاتها بارتفاع وترفض التستر على التعاملات المشبوهة

03/27 15:18

القاهرة- أ.ش.أ: أكد محمد عبد السلام، رئيس البورصة المصرية، أنه لن يتم التستر على أية تعاملات مشبوهة بالبورصة لصالح من صدرت ضدهم قرارات من النائب العام بتجميد الأرصدة والحسابات، منوهًا بأنه ليس من مصلحة أحد الدفاع عن الفاسدين ومساعدتهم في تهريب أموالهم، ولا أحد يستطيع تحمُّل مسئولية ذلك.   وقال، على هامش المؤتمر الصحفي، الأحد، بمقر البورصة: إن هناك رقابة صارمة من البورصة وشركة مصر للمقاصة وهيئة الرقابة المالية على التعاملات كافةً التي تشهدها السوق حاليًّا.   وأضاف أن أية تعاملات مشبوهة تتم لصالح من صدرت ضدهم قرارات سيتم إبلاغ النائب العام بها على الفور، ونفى إرسال البورصة تقارير إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بشأن وجود شبهة تعاملات تمت خلال جلستي الأربعاء والخميس الماضيين, مؤكدًا أن جميع التعاملات كانت طبيعية.   وأرجع كثافة تعاملات المستثمرين الأجانب وصناديق الاستثمار الأجنبية، خلال تعاملات البورصة الأسبوع الماضي، إلى رغبة بعض الصناديق في الخروج من البورصة المصرية، قابلها رغبة من صناديق استثمارية أخرى للشراء، مستغلة فرص هبوط الأسعار.   وشدد على أن الجهات الرقابية تتابع بحرص شديد هوية الصناديق الاستثمارية التي تستثمر في البورصة المصرية، وإن أشار إلى صعوبة التحقق من هوية مالكي هذه الصناديق نظرًا؛ لأن القوانين العالمية تمنع ذلك.   وطالب عبد السلام بتكاتف الجميع في المرحلة الحالية؛ للخروج من المحنة الحالية، والعمل على وضع البورصة المصرية والاقتصاد المصري في طريقه الصحيح، وعدم ترك المجال للتشكيك في كل شيء جيد حدث في مصر بعد الثورة العظيمة.   وقال إنه تم تجميد جميع أرصدة من صدرت ضدهم قرارات، كما تم تجميد حصصهم في صناديق الاستثمار.   وحول قيام البورصة بإنشاء أكواد الرئيس المخلوع وعائلته ومن صدرت ضدهم قرارات من النائب العام، أوضح رئيس البورصة أن هذا إجراء احترازي من البورصة، تطبقه منذ عام 2003م، ويهدف إلى عمل أكواد لهم وتجميدها مرة أخرى؛ حتى لا يقوموا بالتعامل بالبورصة، خاصةً أن بعضهم لم يكن له أكواد.   ولفت إلى أن البورصة بادرت بإيقاف الأكواد التي كان يتعامل عليها نجل الرئيس المخلوع علاء مبارك، سواء باسمه مباشرة أو الأكواد الأخرى التي يتعامل بها، مستخدمًا بعض الأسماء من اسمه الخماسي، خاصة كود "علاء محمد السيد"، وهو الكود الأشهر الذي كان يتعامل به في البورصة.   واعتبر عبد السلام الارتفاعات التي سجلتها البورصة المصرية، الأحد، أكبر دليل على عودة الثقة للمستثمرين المحليين والعرب والأجانب في البورصة المصرية والاقتصاد المصري.   وأشار إلى أنه يبحث يوميًّا مع هيئة الرقابة المالية كل السبل والإجراءات؛ لعودة الاستقرار التام للبورصة المصرية، منها إلغاء التدابير الاستثنائية المطبقة بالسوق حاليًّا، وعودة زمن التعامل إلى مدته الطبيعية 4 ساعات.   وكان مؤشر البورصة الرئيسي "egx30" أنهى تعاملات، اليوم الأحد، على ارتفاع بنسبة 5.28%، ليغلق عند 5211 نقطة، كما سجل مؤشر "egx70" ارتفاعًا بأكثر من 8%، أما مؤشر "egx100" فأنهى تعاملاته مرتفعًا بنسبة 7.17%، في الوقت الذي جرى التداول على 182 سهمًا، ارتفعت أسهم شركة 157، في حين انخفضت أسهم 24 شركة، وظلت أسهم شركة واحدة دون تغيير.   واتجهت تعاملات المصريين نحو الشراء مسجلين مشتريات قيمتها 794.258.754 مليون جنيه، في حين اتجهت تعاملات العرب نحو الشراء، مسجلين مشتريات قيمتها 123.240.155 مليون جنيه، واتجهت تعاملات الأجانب نحو البيع، مسجلين مبيعات بقيمة 879.347.918 مليون جنيه، وتخطت التداولات حاجز المليار جنيه.   وأرجع خبراء أسواق المال الارتفاع القوي الذي شهدته مؤشرات البورصة خلال تعاملات اليوم إلى مشتريات المصريين والأجانب، وظهور قوى شرائية جديدة في السوق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل