المحتوى الرئيسى

قنصل تركيا بالإسكندرية: لا يمكن تطبيق النموذج التركي في مصر.. والتغيير تأخر 20 عاما

03/27 15:15

- Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; أكد سميح لطفي تورجوت قنصل عام تركيا بالإسكندرية لـ"الشروق"، اليوم الأحد، بأنه لا يمكن إرساء مبادئ نموذج الديمقراطية التركي في مصر، نظراً لاختلاف ظروف البلدين، فمصر نظامها رئاسي وتركيا برلماني، كما أن هناك عددا من الاختلافات بين البلدين رغم وجود تشابه كبير بينهما، إلا أنه لا يمكن تطبيق نموذج دولة بحذافيره في دولة أخرى، وإنما يجب تحليله وتطويره ليناسب ظروف الدولة التي سيُطبق فيها.ويضيف تورجوت أن مشروع إلغاء التأشيرة بين مصر وتركيا كان مطروحاً على الحكومة المصرية منذ عامين، ولكنه قوبل بالرفض لسببين أولهما الهجرة غير الشرعية، والثاني لمنع تهريب البضائع من تركيا إلى مصر، وأضاف أن إلغاء التأشيرة سيفتح الباب أمام تركيا للتوسع في نشاطها التجاري في القارة الأفريقية، وأن أول ما فعله الرئيس التركي عبد الله جول عقب الثورة والالتقاء بالمجلس العسكري وممثلين عن القوى الوطنية، هو الاتفاق على إلغاء التأشيرة بين البلدين تمهيداً لتطبيقها.وأشار تورجوت إلى أن التغيير في مصر جاء متأخراً، حيث إن باقي دول العالم قامت بالتحول إلى النظام الديمقراطي منذ ما يقرب من عشرين عاماً، وأنه كان من المفترض أن تكون مصر رائدة في هذا المجال نظراً لأهميتها الاستراتيجية.وحول الوضع في ليبيا، قال القنصل العام إنه يستبعد التدخل العسكري في ليبيا، وإن ما يحدث الآن هو لحماية المدنيين وأمنهم في ليبيا، وإن تركيا ترفض التدخل العسكري بشكل تام، مشيراً إلى أن قرار الحظر الجوي اتخذته الأمم المتحدة بناءً على قرارات من منظمات إقليمية كجامعة الدول العربية، وأن هذا القرار يصب في صالح ليبيا. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل