المحتوى الرئيسى

المنتخب لعب بـ«7» مدافعين للخروج بالتعادل أمام جنوب أفريقيا «المتواضع» فودع التصفيات مبكراً

03/27 13:54

خسر المنتخب الوطنى بهدف الثانية الأخيرة أمام جنوب أفريقيا فى المباراة التى جمعت الفريقين أمس على أرض استاد إليس بارك فى الجولة الثالثة لتصفيات أفريقيا المؤهلة لبطولة الأمم. سجل «باركر» هدف الفوز لفريقه فى الثوانى الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع لتتلاشى فرص المنتخب فى التأهل بعدما توقف رصيده عند نقطة واحدة، بينما رفع الفوز رصيد جنوب أفريقيا إلى 7 نقاط. جاءت المباراة متوسطة المستوى، خصوصاً فى الشوط الأول، الذى خلا من اللمحات الفنية، ووضح خلاله تأثر لاعبى المنتخب بتراجع اللياقة البدنية وتحسن الأداء فى الشوط الثانى، بعدما تأكد اللاعبون من سهولة اللقاء، وبفضل التغييرات التى منحت الفريق تفوقاً نسبياً وسط الملعب. ونجح منتخب جنوب أفريقيا فى خطف نقاط المباراة فى الثوانى الأخيرة عن طريق مهاجمه «باركر» مع استسلام اللاعبين للتعادل. لعب المنتخب بتشكيل دفاعى يضم عصام الحضرى وحسام غالى ووائل جمعة ومحمود فتح الله وأحمد المحمدى وسيد معوض وأحمد فتحى وحسنى عبدربه ومحمد شوقى وشيكابالا والسيد حمدى.. ووضح من البداية رغبة المدير الفنى حسن شحاتة فى امتصاص حماس المنافس بالحذر الدفاعى وتثبيت غالى فى مركز الليبرو وتركيز الثلاثى حسنى وأحمد فتحى ومحمد شوقى لأداء الواجب الدفاعى. بعد دقائق قليلة فرض المنتخب أسلوبه على المباراة واتسم اللاعبون بالهدوء والثقة وتناقل الكرة للأمام، فيما غاب الفريق الجنوب أفريقى على عكس المتوقع، وتعرض أحمد فتحى للعرقلة من استيفان بينار على حدود منطقة الجزاء سددها شيكابالا فى يد الحارس كونى. بعد عشر دقائق سيطر الهدوء على المباراة فلم يظهر عصام الحضرى فى الصورة وافتقد المنتخب الخطورة مع ابتعاد شيكابالا عن معاونة السيد حمدى الذى استسلم للرقابة وفرض أحمد فتحى رقابة لصيقة على «بينار» أخطر لاعبى جنوب أفريقيا، فيما التزم أحمد المحمدى بعدم التقدم للقضاء على خطورة شابالا وجاكسيا ناحية اليمين. بمرور الوقت تماسك المنتخب الجنوب أفريقى فتقدم بينار بالكرة وراوغ سيد معوض ومرر إلى باركر هيأها لنفسه وسدد ضعيفة فى يد الحضرى الذى لعب الكرة سريعة داخل منطقة جزاء المنافس إلى سيد حمدى الذى بدوره هيأ الكرة لتصل إلى شيكابالا سددها فى جسم «كومالو». شعر لاعبو المنتخب بسهولة المباراة واستسلام المنافس فنظموا الصفوف وقاد حسام غالى هجمة من الخلف بعدما تقدم ومرر إلى شيكابالا هيأها لسيد معوض المتسلل لتضيع فرصة خطيرة، وعاد شيكابالا فقاد هجمة أخرى انتهت إلى محمد شوقى سددها فوق العارضة، وحافظ المنتخب على نشاطه فتقدم شيكابالا ومرر إلى سيد معوض هيأها لأحمد فتحى الذى سدد قوية ارتدت من كومالو إلى ضربة ركنية لعبها فتحى حولها فتح الله برأسه فوق العارضة. احتفظ المنتخب بالخطورة فى انطلاقات سيد معوض رغم تراجع لياقته البدنية، حيث تقدم ولعب عرضية مرت من السيد حمدى لتصل إلى شيكابالا هيأها وسدد لتخرج بجوار القائم، فيما لم يتغير أداء جنوب أفريقيا حيث تقدم لاعبوه وإن غابت الخطورة الحقيقية على مرمى عصام الحضرى ليخرج الشوط الأول خالياً من المتعة والفرص الحقيقية للتسجيل من الفريقين. احتفظ المنتخب بنفس اللاعبين ونفس الأسلوب مع الاعتماد على السرعة فى نقل الهجمة للأمام، وكاد شيكابالا أن يحرز هدفاً مبكراً عندما هيأ عرضية السيد حمدى لنفسه وأودعها المرمى ضعيفة فى يد الحارس، وأضاع محمد شوقى فرصة التسجيل عندما حول عرضية شيكابالا خارج المرمى. منحت الهجمات المتتالية ثقة للاعبين فتقدموا للأمام وتعرض السيد حمدى للجذب من مورجان على حدود منطقة الجزاء، احتسبها الحكم المالى كوليبالى ضربة حرة سددها حسنى عبدربه بجوار القائم وفى الدقيقة «56» أضاع شيكابالا أخطر وأسهل فرص المنتخب للتسجيل عندما فشل فى التعامل مع عرضية سيد معوض الذى أهداه الكرة وهو خال من الرقابة وعلى بعد خطوات من المرمى حيث أودعها خارج المرمى بغرابة شديدة. دفع حسن شحاتة بمحمد ناجى جدو بدلاً من حسنى عبدربه بعد ربع ساعة لتنشيط الهجوم ولعب جدو كمهاجم ثان بجوار السيد حمدى، ورد موسيمانى، المدير الفنى لجنوب أفريقيا، بتغيير مماثل، حيث لعب سوما على حساب مونفلا، ونشط المنتخب نسبياً بنزول جدو الذى تقدم وأهدى الكرة إلى سيد حمدى، هيأها لسيد معوض الذى لعب عرضية شتتها الدفاع قبل أن تصل إلى محمد شوقى، فيما سدد البديل «سوما» كرة قوية أنقذها الحضرى ببراعة. عاد الحضرى فتصدى لهجمة خطيرة عندما أنقذ تسديدة باركر المنفرد بالمرمى بعد تمرية بينار لترتد إلى مورجان سددها قوية أنقذها الحضرى مجدداً. ولعب أبوتريكة بدلاً من السيد حمدى ونشط لاعبو المنتخب مع السيطرة على منطقة المناورات. وتقدم جدو وأهدى تمريرة إلى شيكابالا مررها إلى أحمد المحمدى الذى سددها قوية ارتدت من كومالو إلى ضربة ركنية لعبها أحمد فتحى أخطأها محمد شوقى المنفرد بالمرمى لتضيع فرصة سهلة. واصل المنتخب ضغطه فى الدقائق الأخيرة بغية إحراز هدف الفوز، خصوصا مع الشعور بسهولة المباراة ولعب محمد زيدان بدلا من شيكابالا وفى الوقت المحتسب بدل الضائع وبينما استسلم لاعبو الفريقين للتعادل فاجأ باركر الجميع بهدف الفوز لمنتخب الأولاد عندما استغل تمريرة مورجان من وسط الملعب وراوغ وائل جمعة ووضع الكرة على يمين عصام الحضرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل