المحتوى الرئيسى

الداعية أحمد هليل: الثورة أعادت الدعوة إلى مكانها الطبيعي

03/27 13:47

أسيوط- مصطفى شاهين: أكد الداعية أحمد هليل، رئيس اتحاد علماء المسلمين بألمانيا، أن الثورة أعادت الدعوة الإسلامية إلى مكانها الطبيعي فوق المنابر المنادية بالحرية والفقه السياسي في الإسلام والدستور من منظور إسلامي، بعد أن كانت تقتصر على فقه "دورة المياه" في فترة كبت الحريات خلال النظام البائد.   وقال- خلال ندوة نظَّمتها جمعية "تنمية المجتمع" بدير القصير التابع، لمركز القوصية في محافظة أسيوط، مساء أمس-: إن الحرية التي طلبها الشعب المصري خلال الثورة مطلبٌ بشريٌّ منذ بدء الخليقة، مشيرًا إلى أن الله عز وجل أرسل سيدنا موسى عليه السلام برسالة الحرية، وعندما دخل على فرعون لم يطلب منه تطبيق الشريعة أو إقامة الحدود؛ ولكن كان طلبه (فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلا تُعَذِّبْهُمْ) (طه: من الآية 47)، فكان طلبه رفع يد الظلم عن الشعب وإعطاءه حريته.   وأوضح أن الشعب الألماني منبهر بالثورة المصرية، ويقول إنه لم يرَ في التاريخ المعاصر ثورةً أكبر وأعظم وأشرف وأكثر تحضرًا من الثورة المصرية، بل ويقوم الشعب بتدريسها لأبنائهم في الفصول الدراسية المختلفة.   وفي كلمته، أكد المستشار أحمد السيد، عضو هيئة قضايا الدولة بالإسكندرية، أن الثورة أعادت روح التعارف والتآلف لنا جميعًا، مشيرًا إلى أن سكوت الناس عن قول الحق وردع الحاكم عن الظلم يكون سبب تجبُّر الظالم واستخفافه بقومه.   وشدَّد على ضرورة الحذر من الشائعات التي يروِّج لها أتباع النظام البائد والعلمانيون في الصحف وغيرها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل