المحتوى الرئيسى

علماء دين مصريون يحتجون على الفساد في مؤسسات دينية

03/27 14:24

القاهرة (رويترز) - يطالب عدد من علماء الدين وموظفي مؤسسات دينية حكومية في مصر بانهاء ما يقولون انه فساد مستشر من كبار المسؤولين الذين يديرون الاوقاف.ولا توجد أرقام رسمية للتبرعات التي تتلقاها كبرى المؤسسات الاسلامية للمساعدة على ادارة وبناء المساجد ودفع أجور الأئمة لكن تقديرات مستقلة تشير الى أن المبالغ تعادل مئات الملايين من الدولارات.وتخضع هذه المؤسسات لسيطرة الدولة منذ أكثر من 30 عاما وتراجعت سمعتها لدى الكثير من المصريين في اطار الاستياء العام من أداء الحكومة.وكانت الانتفاضة الشعبية التي انطلقت في مصر في 25 يناير كانون الثاني وأطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك شجعت على تنظيم حملات لمكافحة الفساد استهدفت مسؤولين كبارا في النظام السابق.وقال موقع حكومي اخباري على الانترنت www.egynews.net ان مسؤولا كبيرا في وزارة الاوقاف أضرم النار يوم الاربعاء في جزء من المبنى عن دون قصد أثناء حرقه وثائق مهمة داخل مكتبه.وقال الشيخ مصطفى حسن وهو امام مسجد ويعمل في وزارة الاوقاف ان الرشى والتلاعب في السجلات بالمؤسسات الدينية في مصر أمر شائع.وقال حسن "عايزين (نريد وضع) نهاية للفساد الاداري والمالي الكبير من المسؤولين في وزارة الاوقاف اللي (الذي) يمارس منذ سنوات طويلة."ومضى يقول "عايزين شيخ الازهر يكون بالانتخاب وعايزين طرق لمراجعة القيادات الدينية (بحيث) تكون نزيهة وشفافة."وينظم العشرات من علماء الدين والعاملين في وزارة الاوقاف احتجاجات يومية أمام مكتب رئاسة الوزراء في القاهرة لمطالبة السلطات بالتحقيق فيما يسمونه فساد هائلا في الوزارة وللمطالبة بزيادة الاجور.وطالبت مظاهرة أخرى نظمها موظفو الازهر بالغاء المستشارين الذين يقولون ان عملهم ليس ضروريا وانهم يتلقون أجورا طائلة.ويقول البعض ان كل الاجهزة الدينية يجب أن تكون مستقلة عن الدولة.وقال المحلل السياسي نبيل عبد الفتاح الباحث في مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية "نحن في ضرورة شديدة لوجود نظام يسهل على أن المسؤولين في هذه المؤسسات لا يحصلون على أموال المعونات."وأضاف أن هناك حاجة "لان يكون لدينا مجلس مصري لمراقبة كل المؤسسات الدينية وشؤونها الداخلية."من ياسمين صالح

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل