المحتوى الرئيسى

لنخجل من جول جمال

03/27 13:23

 توأمنا ينزف.. شهداء. لتوأمنا القومي مكانته في القلب، فهو شريك كل تجارب قيامتنا. علمنا التاريخ أن لا نهضة بدون وحدة/ تكاتف مصر والشام.حتى الآن.. والغد، لم يجرؤ نظاما السادات ومبارك على تغيير الخريطة الرسمية المرفوعة في القصر "الجمهوري المصري".. عابدين كما مصر الجديدة. انقلبت الأنظمة 180 درجة، لكنها لم تجرؤ على إنزال خريطة (الجمهورية العربية المتحدة). لم يجرؤا، بكل سوءاتهما، على حذف رمز حلمنا المُجهض.. الآتي.دماء الشهداء تسيل لمجرد الهتاف: "الله سورية.. حرية وبس"، و"بالروح بالدم.. نفديك يا درعا"، "سلمية سلمية.. هي صوت الحرية". هتافات آمنت بها انتفاضة الكرامة في درعا، ودمشق وحمص وحماة واللاذقية.. أم (جول جمال)، وعلى امتداد خريطة قطرنا السوري.هتفوا طلباً للحرية، وتضامنا مع مدينة شقيقة ذُبح أكثر من خمسين شهيدا من أهلها الأربعاء الماضي، فقط هتفوا.. فسفك نظام خاطف للعروبة دماء مئات الشهداء.في آخر زيارة له إلى دمشق الشام في عهد الأسد الأب، لاحظ شاعرنا أحمد فؤاد نجم أن إحدى البنايات "غرقانة" بالأضواء الكهربائية.. في هدوء دون "دوشة" الأفراح المألوفة، سأل.. فكانت الإجابة: هذه العائلة حصلت على تصريح بزيارة ابنها المعتقل منذ سنوات طويلة، ولم تتمكن حتى من رؤيته.هكذا حكم الأسد.. أباً وابناً. عصر الجمعة الماضي روى شاهد العيان، محمد إبراهيم، للجزيرة من مدينة الصنمين: "قتلى.. قتلى.. قتلى في كل مكان. يطلقون النار بعشوائية، لسنا أعداء.. كأنهم يحاربون عدوهم، لدينا 20 قتيلاً وأكثر من ستين جريحاً". شاهد آخر، شمس الدين يوسف، يصف المشهد: "كنا نرفع أغصان الزيتون ونهتف: سلمية.. سلمية. لم يطلقوا الرصاص في الهواء أو على الأقدام، كانوا يضربون في الحناجر والرؤوس. هؤلاء تدربوا وتربوا على قتلنا.. لا على قتل العدو، وكأن عقيدتهم قتلنا".رغم رفضهما لنظام حكمهما لم يدرك الشاهدان أنهم "فعلاً أعداء". فالمنطقي من وجهة نظر المستبد أن هذا هو الخطر الحقيقي على نظامه. فحين يجتمع "الله مع الوطن مع الحرية مع الأخوة"، لن يدوم نظام هو نموذج للمُحتل المحلي، وأد الأحلام وأهدر الطاقات وانتهك الكرامة والعرض، متهما من يخالفونه بتخوين مُقنن انفرد به بين كل الأنظمة الاستبدادية: "إضعاف نفسية الأمة". عدا شعار الأمة القومي، لا فرق بين نظام الأسد وغيره من الأنظمة التي وصفها بالعميلة. كم من مرة "انتهك" العدو سيادته وكرامته الوطنية فلم يتحرك الأب ومن بعده الابن، مكتفيين بعبارة مبتذلة: "سنرد في التوقيت المناسب وبالأسلوب الذي نحدده". لم يحن الوقت.. ولم يتبلور الأسلوب، لكن الوقت والأسلوب كانا سباقين، دائما، ضد أهلنا في سوريا.أسد علينا وفي الجولان نعامة، وكأنها خُلقت توصيفاً للنظام، بنسختيه.. العجوز والشابة. لم يطلق رصاصة في جولاننا المحتل ولم يُنشط مقاومة متشوقة فيه، مكتفياً بعبارات التخوين والمزايدة على الأنظمة الأخرى، وبـ"توظيف" مقاومة الشعوب الشقيقة لصالح أجندة نظامه.. لا وطنه.حوّل الوطن إلى عزبة تتوارثها العائلة، ابتدع سُنة "الجمهوركيات"، ولم يرتدع حين تدخل القدر وأنهى مرحلتها الأولى بمقتل/ تصفية الابن الأكبر (باسل).. وأكمل سُنته السيئة ببشار، ليتفشى فيروس التوريث من اليمن حتى الجزائر.. مرورا بمصر وليبيا.كما فعل موظفو الدين.. فعل نظام الأسد، خطف القومية العربية، ليحولها عملياً إلى كائن مشوه.. قبيح السمعة والسير والسلوك.عدا الشعار القومي لم يختلف نظام الأسد، كثيراً، عن نظام مبارك. ذات عفوية الوحشية الأمنية ضد شعبه، بتفاصيلها.. بلطجة الحزب والقناصة القتلة وتفجير الصدور والرؤوس. نفس التخريب الطائفي. ذات الإفقار للوطن والمواطن. نفس الخدمة العملية للعدو.. متسترا بالعروبة.صمت قطاع واسع من القوميين المصريين، والعرب، طويلا على جرائم الأب والابن.. احتراماً للشعار المرفوع. رفقاء القومية: تأخرنا كثيرا عن إعلان تبرئنا منه وتعريته من شعارنا القومي. لنخجل من روح شهيد عروبتنا.. (جول جمال)، فلا فرق بين من قتلنا في العدوان الثلاثي وبين من يقتلنا الآن في انتفاضة كرامة سوريا.. متسترا بالقومية.فجر (جول) جسده وطوربيده ليحمي عروس مصر.. الإسكندرية من قصف أضخم بارجة فرنسية، لنتضامن مع أسرته في عروس سوريا.. اللاذقية.المجد لدمه الخالد في مياه الإسكندرية.. ولدماء خضبت أرضنا السورية نحو الحرية. واللعنة على أنظمة عقيدتها قتلنا.. بطول خريطة الجمهورية العربية المتحدة، في "مرجة" دمشق ودرعا والصنمين واللاذقية.. كما في "تحرير" القاهرة والسويس والإسكندرية والمحلة. اللعنة على خاطفي حلمنا القومي، وطنا الأكبر.. من المحيط للخليج.اللعنة على قتلة شعبنا العربي، أيا كان قطره.. وشعاره. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل