المحتوى الرئيسى

وقفـةولادة عــربـيـة

03/27 13:06

وليس أيضا في تطابق ألوان الأعلام المرفوعة في مصر واليمن وسوريا والعراق‏,‏ ولكن في التسلسل المذهل لنفس السيناريو المتكرر حينما تبدأ مجموعات صغيرة في الاحتجاج وتسارع السلطات للتأكيد علي خصوصية الدولة بعيدا عما تشهده المنطقة‏,‏ وفجأة تنقلب الأوضاع الي مظاهرات صاخبة ترفع الكلمات ذاتها التي انطلقت من ميدان التحرير وكافة الميادين العربية الأخري‏.‏ هذه الوحدة غير المعلنة تستوجب التأمل العميق حيث تجاوزت المواقف السياسية والأوضاع الاقتصادية‏,‏ فالغضب الشعبي والثورة العارمة لم توقفا أمام الاختلاف الجذري بين رؤية الحكام تجاه قضية فلسطين وعملية السلام والتعامل مع اسرائيل كما في الحالتين المصرية والسورية‏,‏ كما أنها امتدت لبلدان غنية مثل ليبيا والبحرين مما لا يجعل الثورات محصورة في دائرة الفقراء وحدهم بل ونستطيع القول في ضوء المشهد الراهن إن الأقطار العربية دون استثناء أصبحت داخل حزام‏'‏ الزلازل السياسية‏'‏ التي باتت واقعا لا يمكن التشكيك فيه والهروب منه‏.‏ والسؤال الذي يطرح نفسه‏:‏ ما الذي جمع هذه الشعوب علي الرغم من الخلافات الصارخة بين الأنظمة الحاكمة الي الدرجة التي دفعت الغالبية العظمي من المفكرين وقادة الرأي للتخلي عن أحاديث الوحدة واعتبارها عملة تاريخية لم تعد صالحة للتداول‏.‏ ولكن الشعوب التي فاض بها الكيل كان لها رأي وموقف آخر‏,‏ لم تطرحه في المؤتمرات العقيمة‏,‏ ولم ترفعه فوق الجدران‏,‏ ولكنها تسجله بدماء الشهداء الذين يدفعون حتي اليوم الثمن لولادة عربية جديدة قد تكون أقرب الي الطبيعية في بعض الحالات وقد تحتاج الي تدخل جراحي مؤلم مصحوب بالمزيد من هذه الدماء‏.‏ وفي كل الحالات فالولادة تتم ولم يعد ممكنا وقفها أو منعها‏,‏ لأن الشعوب قد استيقظت وعرفت طريقها الي الحرية والكرامة بصرف النظر عن السياسة والاقتصاد‏.‏‏muradezzelarab@hotmailcom‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل