المحتوى الرئيسى

بعد انتقال المظاهرات الاحتجاجية الي عدة مدن بشار الأسد يواجه أسوأ أزمة منذ 11 عاما

03/27 11:31

 قام الاف المحتجين في جنازة سوري قتل في احتجاجات معارضة للحكومة بحرق مبني لحزب البعث الحاكم ومركز شرطة  فيما أفرجت السلطات عن 260 سجينا في محاولة لاسترضاء الاصلاحيين.قال الناشط الحقوقي السوري عمار قربي لرويترز ان قوات الامن السورية قتلت  اثنين من المحتجين حاولا احراق مقر حزب البعث الحاكم في مدينة اللاذقية الواقعة علي البحر المتوسط.من ناحية اخري قال شاهد عيان في درعا ان قوات الامن السورية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين الذين نظموا اعتصاما في واحد من الميادين الرئيسية في بلدة درعا في جنوب البلاد.وأضاف الشاهد  بان عدة مئات من الشبان كانوا يحاولون تنظيم اعتصام. وفرقتهم قوات الامن المركزي التي أطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع.ودعا المحتجون لاسقاط حكم الرئيس بشار الاسد الذي يواجه أشد ازمة في 11 عاما له في السلطة.وفي وقت سابق تجمع مئات الاشخاص في الميدان الرئيسي بمدينة درعا وهم يرددون هتافات مطالبة بالحرية. وتسلق ثلاثة شبان حطام تمثال للرئيس الراحل حافظ الاسد الذي أسقطه محتجون يوم الجمعة الماضية في مشهد يذكر بخلع تمثال صدام حسين في العراق عام 2003 بأيدي القوات الامريكية.وقال شاهد ان المحتجين حملوا لافتات كتب عليها عبارة "الشعب يريد اسقاط النظام".قال سكان أنه في بلدة طفس القريبة أشعل معزون -يشاركون في موكب جنازة كمال باردان الذي قتل الجمعة في درعا- النار في مبني حزب البعث ومركز شرطة.قال محام يهتم بحقوق الانسان انه تم الافراج عن 260 سجينا معظمهم اسلاميون بعد ان أكملوا ثلاثة أرباع عقوبة السجن الصادرة ضدهم. پ      

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل