المحتوى الرئيسى

انفجار يستهدف كنيسة في شرق لبنان ويخلف اضرارا مادية جسيمة

03/27 11:31

بيروت (ا ف ب) - استهدف انفجار فجر الاحد كنيسة في مدينة زحلة (شرق لبنان) متسببا باضرار مادية جسيمة، بحسب ما قال اسقف ابرشية زحلة للسريان الاوثوذكس يوستينيوس بولس سفر.وقال المطران سفر ان "انفجارا وقع الساعة 4,15 (2,15 ت غ) في كنيسة السيدة للسريان الارثوذكس في المدينة الصناعية في زحلة أوقع اضرارا مادية جسيمة".واوضح ان "العبوة التي فجرت عن بعد بحسب ما افادت القوى الامنية، كانت موضوعة عند باب الكنيسة الجانبي المطل على الطريق وتسببت بتدمير الباب ومقاعد الكنيسة ووصلت شظاياها الى المذبح".كما تضررت سبع سيارات متوقفة قرب الكنيسة.وتقع الكنيسة في المنطقة التي خطف فيها سبعة استونيين الاربعاء الماضي ولم يعرف مصيرهم بعد.وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان العبوة "من نوع +تي ان تي+ ووزنها كيلوغرامان ويتم التحكم بها عن بعد بواسطة الجهاز الخليوي".واستنكر سفر "هذا العمل التخريبي"، مشيرا الى انه يحيل الموضوع "الى الله والقوى الامنية التي بدأت التحقيق".وقال انه سيترأس قداس الاحد في الكنيسة رغم الدمار الذي حل فيها، و"سيدعو الى تهدئة النفوس حتى لا تحصل ردات فعل".واعتبر النائب جوزف معلوف من زحلة ان استهداف الكنيسة "يصب في خانة محاولة زعزعة السلم الاهلي وضرب الاستقرار خصوصا في ظل الفراع في السلطة التنفيذية" القائم منذ اكثر من شهرين.واضاف معلوف لوكالة فرانس برس ان هذه الحادثة "التي تأتي بعد عملية خطف سبعة اجانب في لبنان قبل ايام، محاولة واضحة للتأثير على الاستقرار الامني في البلد"، مضيفا ان هذه الاحداث "تتطلب يقظة من المواطنين وجهدا اضافيا من القوى الامنية".ورفض التكهن بهوية الجهة التي تقف وراء التفجير. الا انه شدد على وجوب ان "تعمل القوى الامنية في اسرع وقت ممكن على ايجاد خيوط تجنب لبنان مزيدا من التوتر"، داعيا في الوقت نفسه الى الكشف عن اي معلومات تم التوصل اليها في التحقيق في خطف الاستونيين السبعة.وتبعد زحلة اكثر من خمسين كيلومترا عن بيروت وغالبية سكانها من المسيحيين المنتمين الى مذاهب عدة، اورثوذكس وموارنة وسريان وغيرهم.وخطف مسلحون مجهولون الاربعاء الماضي سبعة استونيين كانوا وصلوا في اليوم نفسه على دراجات هوائية الى لبنان عبر الحدود السورية. وتواصل القوى الامنية البحث عنهم في منطقة البقاع القريبة من الحدود السورية، وسط غموض يلف مصيرهم.وتستمر الاتصالات السياسية لتشكيل حكومة في لبنان منذ شهرين، من دون ان تتضح الاسباب التي تحول دون تشكيلها بعد، وسط انقسام سياسي حاد بين فريق سعد الحريري الذي كان يتراس حكومة وحدة وطنية اسقطها خصومه وابرزهم حزب الله في 12 كانون الثاني/يناير.وكلف على الاثر نجيب ميقاتي تشكيل حكومة جديدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل