المحتوى الرئيسى

ربع مليون بريطاني يجوبون شوارع لندن احتجاجا علي خطة التقشف

03/27 01:46

تظاهر أمس ما يقرب من ربع مليون شخص في العاصمة البريطانية أمس احتجاجا علي خطط التقشف الحكومية‏,‏ في أكبر مظاهرة منذ تولي الحكومة الائتلافية المؤلفة من المحافظين والديمقراطيين الأحرار الحكم في شهر مايو الماضي‏,‏  كما أنها الأكبر التي ينظمها اتحاد العمال البريطاني.  منذ المظاهرة المليونية المعارضة للحرب علي العراق عام‏3002.‏ وأعلنت الامانة العامة لاتحاد العمال أن هدف المسيرة التي سميت مسيرة من أجل البديل هو التعبير عن السخط علي تخفيضات الانفاق الحكومي التي وصفتها بـالسريعة والظالمة‏,‏ حيث أدت هذه التخفيضات إلي فقدان مئات الآلاف وظائفهم وزيادات الضرائب والأسعار ورفع رسوم الدراسة في الجامعات‏.‏ وجاءت تلك المظاهرات عقب ايام من الكشف عن الميزانية الجديدة لعام‏1102‏ التي ضمت اجراءات تضمن تنفيذ خطة الحكومة لخفض الانفاق العام بقيمة‏131‏ مليار دولار خلال خمس سنوات لتقليص العجز في الميزانية الذي بلغ مستوي قياسيا‏.‏ وشارك في المسيرة سياسيون من حزب العمال‏,‏ المعارض الرئيسي في البرلمان‏,‏ ومن بينهم زعيم الحزب إيد ميليباند وجماعات المجتمع المدني واتحادات الطلبة والمنظمات المدافعة عن أصحاب المعاشات‏.‏ وخرجت المسيرات من امام بنك توماس مرورا بمقر البرلمان البريطاني ورئاسة الوزراء في داونينج ستريت لتنتهي بحشد كبير في حديقة هايد بارك‏.‏ وقال المنظمون إنهم استأجروا أكثر من‏006‏ أوتوبيس وعشرات القطارات لنقل المشاركين في المسيرة من مدن المملكة المتحدة إلي لندن‏.‏ وقال لين ماكلوسكي زعيم منظمة يونايت المعارضة لخطة التقشفإن مسيرة الأمس ليست سوي رأس لجبل الجليد‏,‏ وأكد أن الغضب سوف يتصاعد‏.‏ من ناحيتها‏,‏ نشرت الشرطة البريطانية‏0054‏ رجل شرطة تحسبا لخروج المظاهرة عن السيطرة‏.‏ ومن جانبه‏,‏ وجه زعيم حزب العمال ايد ميليباند انتقادا لاذعا الي سياسة الحكومة الائتلافية بزعامة ديفيد كاميرون‏,‏ قائلا انها تعيد بريطانيا الي عهد الثمانينيات من القرن الماضي عندما كانت الحكومة آنذاك تتبع ما وصفه بـسياسة الانقسام‏.‏ وقال ميليباند قبل اعتلائه المنصة لالقاء كلمة امام حشود المتظاهرين في هايد بارك‏-‏ ان سياسة التقشف التي تبنتها الحكومة ستتسبب في إحداث شقاق بين الاغنياء والفقراء والقطاعين العام والخاص وبين شمال البلاد وجنوبها‏.‏ واوضح ميليباند ذلك قائلا انهم يقولون للعاملين في البنوك انهم يمكنهم التمتع بخفض للضرائب هذا العام والاستمرار في حصولهم علي العلاوات‏,‏ ولكنهم يقولون في الوقت نفسه الي جميع المواطنيين والقطاعات الاخري انه يجب عليهم دفع ثمن الازمة الاقتصادية التي تسبب فيها المصرفيون انفسهم‏.‏ ووصف زعيم حزب العمال السياسات الحالية للحكومة بتلك التي كانت متبعة في الثمانينيات‏,‏ قائلا ان تلك السياسيات كانت عفنة لأنها تسببت في انقسام دولتنا‏,‏ واخشي ان يتكرر ذلك الانقسام مجددا‏.‏ وفي المقابل‏,‏ اتهم نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليج أمس حزب العمال بتأجيج الاحتجاجات ضد اجراءات خفض الانفاق‏,‏ وتعجب من موقف المتظاهرين المناهضين للحكومة‏,‏ داعيا اياهم الي ايجاد حل بديل عن التقشف لخفض العجز في الميزانية اذا كان هذا الحل لم يقنعهم‏.‏ وألقي كليج خلال مقابلة مع وكالة انباء رويترز باللائمة علي حكومة حزب العمال السابقة في التسبب في المصاعب التي يواجهها الاقتصاد البريطاني‏,‏ وقال ان حزب العمال لم يكن أمينا بشأن خططه الخاصة بعجز الميزانية‏.‏ وأضاف كليج اذا كنت متظاهرا في لندن لكنت صببت غضبي علي قيادة حزب العمال لانها تؤجج حماسة الناس وانها غير امينة تماما‏.‏ وانتقد كليج ايضا المظاهرات التي عمت انحاء لندن قائلا الناس الذين يصيحون ويهتفون ضد الحكومة عليهم ان يخرجوا بحل‏,‏ ماذا سيفعلون بشأن الاقتصاد؟ من ناحية أخري‏,‏ أكد أحدث استطلاع للرأي أن‏25%‏ من البريطانيين يؤيدون موقف اتحاد العمال بينما عارضه‏13%‏ فقط‏,‏ ولم يحدد‏71%‏ موقفهم‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل