المحتوى الرئيسى

اتجاهات سياسيةدعم خارج القانون

03/27 01:45

لم يتضمن أي مشروع قانون جديد للأحزاب أو قانون الاحزاب القديم أي إشارة لنص يشمل دعم الاحزاب واعني به الدعم المادي الذي مولت به الدولة الاحزاب المصرية منذ نشأتها في نهاية السبعينيات وحتي الآن ولنعرف حجم هذا الدعم فإننا نستطع التأكد من ارقامه  والتي يمكن للجميع ان يحسبها ببساطة والتي تعدت في مجملها الملايين من الجنيهات إذا علمنا ان دعم الدولة للحزب الواحد بلغ مائة ألف جنيه في السنة بصورة مستمرة مع وجود أكثر من‏22‏ حزب في الحقبة الماضية التي بدأت مع نهاية عهد الرئيس أنور السادات استمرت طيلة عهد الرئيس حسني مبارك والغريب في الأمر ان الاحزاب في مجملها كانت تنظر إلي هذا الدعم علي انه يقل عما تستحقه لدعم مسيرتها الديمقراطية بل وان بعض الاحزاب التي لاشعبية ولاثقل لها كانت تطالب بالمزيد عند اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية بهدف محاولة ترشيح عدد أكبر من اعضائها وبحجة ان توزيع هذا المبلغ عليهم قليل للغاية لانه يصل علي سبيل تعبيرهم عن المرشح والآن نبحث عن كلمة الدعم مرة أخري في مشروع القانون الجديد للأحزاب ولانجدخا وعندما شؤل المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء عن الدعم المخصص للاحزاب اجاب علي استيحاء انه لايوجد دعم جديد للاحزاب القديمة أو الجديدة لانه لاتوجد اموال كافية تخصص لذلك وانني هنا اود ان انبه إلي امر مهم وهو ان هذا الموضوع لايجب ان يعتمد علي عدم وجود اموال كافية في الدولة بل يجب ادلاء تصريح رسمي من جانب المجلس الأعلي للقوات المسلحة انها تمويل اطار الدعم غير القانوني بل وانني اعتبرها اهدارا للمال العام وقد ادت هذه الاموال فيما سبق إلي إنشاء احزاب ضعيفة تعد في اطار مايسمي بالاحزاب الاستثمارية والتي تنشأ بهدف الربح المالي علي غرار الشركات الاقتصادية وإذا انضم إلي هذا الموضوع الشرط السابق لنشأة الاحزاب القانون القديم والذي يسمح بتكوين حزبا من خمسين عضوا فقط يوقعون علي تأسيسه فانه يمكننا ان نعلم مدي قوة وشعبية مثل هذه الاحزاب وسبب نشأة الكثير منها وهواحد الاسباب التي ادت إلي تغييره في المستقبل الذي يبدأ منذ الآن وعليه يجب ان تعتمد الاحزاب علي نفسها في نشأتها ماليا وفي استمرارها من تبرعات اعضائها ومن ذلك وعلي اساس شعبيتها المستمدة من برنامجها وخطواتها الديمقراطية علي الطريق الصحيح سوف يكون الاختبار الحقيقي لها في النجاح والصمود علي ارض صلبة وجزوز ثابتة لاتزحزحها الرياح والعواصف‏.‏ المزيد من أعمدة نهال شكري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل