المحتوى الرئيسى

ستة قتلى في اللاذقية والازمة في سوريا تتفاقم

03/27 01:30

درعا (سوريا) (رويترز) - قال نشطاء اصلاحيون سوريون يقيمون في الخارج لرويترز ان قوات الامن السورية قتلت اثنين من المحتجين يوم السبت وأربعة يوم الجمعة في احتجاجات مناهضة للحكومة في مدينة اللاذقية الواقعة على البحر المتوسط.ويواجه الرئيس السوري بشار الاسد أسوأ أزمة خلال حكمه القائم منذ 11 عاما بعدما اطلقت قوات الامن النار على محتجين في بلدة درعا بجنوب البلاد يوم الجمعة وأفرجت عن 260 سجينا في محاولة لاسترضاء حركة احتجاجية اخذة في التزايد.لكن الانباء الواردة من ميناء اللاذقية في شمال البلاد أشارت الى أن الاضطرابات هناك لا تزال تتسع.ووردت تقارير تفيد بسقوط أكثر من 20 قتيلا يوم الجمعة ويقول مسؤولون طبيون ان العشرات قتلوا اجمالا خلال الاسبوع الماضي في أنحاء درعا وحدها.ولم يكن ممكنا التفكير في هذه المظاهرات قبل شهرين في سوريا التي تخضع لسيطرة هي الاشد بين البلدان العربية.وقالت بثينة شعبان المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري في تصريحات أذاعتها الوكالة العربية السورية للانباء "من الواضح أن هناك مشروع فتنة للنيل من سوريا عبر استهداف نموذج العيش المشترك الذي تتميز به." وأشارت الى أن "هذا الاستهداف ليس جديدا وأن الشعب السوري واع وسوف يتجاوز هذه المحاولات التخريبية وهذا الاستهداف."وقال الناشط الحقوقي السوري عمار قربي لرويترز في القاهرة ان محتجين على الاقل قتلا عندما فتحت قوات الامن النار على محتجين كانوا يحاولون احراق مقر حزب البعث الحاكم.ويقول قربي انه على اتصال مع أناس في سوريا منذ ليلة السبت مستخدما ثلاثة هواتف خلوية وانه على اتصال دائم من خلال شبكة الانترنت. وأضاف ان الاحداث تتطور بسرعة فائقة.وقال المعارض السوري مأمون الحمصي الذي يعيش في المنفى لرويترز في اتصال تليفوني من كندا ان لديه اسماء أربعة "شهداء" قتلوا في اللاذقية يوم الجمعة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل