المحتوى الرئيسى

انتخابات ولاية بادن فورتمبرج الألمانية اختبار قوي لقبضة ميركل على السلطة

03/27 16:22

بدأ الناخبون الألمان في ولاية بادن فورتمبرج في الإدلاء بأصواتهم اليوم لاختيار أعضاء برلمان الولاية، ويقول المحللون إن هذه الانتخابات تعد اختبارا حقيقيا لمدى إحكام المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبضتها على السلطة.وقد تسفر هذه الانتخابات عن إقصاء الحزب المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه ميركل عن برلمان تلك الولاية الكبيرة والهامة للمرة الأولى منذ عام 1953.ومثل هذا السيناريو يعني نجاح الحزب الاشتراكي الديمقراطي في تشكيل حكومة الولاية بالتحالف مع حزب الخضر.ومن الواضح أن المعارضة المناهضة لسياسة ميركل قد وجدت زخما جديدا في المشاعر المعادية للطاقة النووية بعد الأزمة الراهنة في اليابان. وخرج عشرات الآلاف من الألمان يوم أمس السبت في مظاهرات مناهضة للطاقة النووية في معظم المدن الألمانية الكبيرة.والمعروف أن ألمانيا هي أكبر منتج للطاقة النووية في أوروبا كما أن أنجيلا ميركل من أشد أنصار الاعتماد على تلك الطاقة في توليد الكهرباء بدلا من البترول.وهناك ثمانية ملايين ألماني يحق لهم الإدلاء بأصواتهم اليوم في ولاية بادن فورتمبرج .وتعد تلك الولاية هي معقل الصناعة الثقيلة في ألمانيا.ويقول ستيفن إيفانز مراسل بي بي سي في ألمانيا إن الصراع في الانتخابات يدور حول قضيتين كبيرتين هما الطاقة النووية ومشروع عملاق لمد خط سكك حديدة سيكون حاسمة في تطوير مدينة شتوتجارت عاصمة الولاية.وبسبب الضغوط السياسية بعد كارثة اليابان إضطرت ميركل الأسبوع الماضي إلى تأجيل القرار الخاص بمد فترات صلاحية المفاعلات النووية الألمانية ، وتوجد في ولاية بادن فورتمبرج أربعة مفاعلات نووية تعتمد عليها الولاية في سد نسبة كبيرة من حاجتها من الطاقة. كما أمرت ميركل بإغلاق واحد من المفاعلات بصورة كاملة بسبب اعتبارات الأمان.ولكن ثارت مشكلة عندما تسربت مذكرة صادرة من وزير في حكومة ميركل وجاء فيها إن مثل هذه القرارات ليست حكيمة دائما .كما يقول ناخبون كثيرون في الولاية إنهم يشعرون أن أصواتهم تكون موضع تجاهل لصالح المؤسسات الصناعية العملاقة العاملة في بادن فورتمبرج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل