المحتوى الرئيسى

صحف عربية: الإخوان المسلمين اللاعب الرئيسي في مصر بعد مبارك

03/27 11:36

الشروق - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تناولت صحف عربية صادرة صباح اليوم الأحد، عددا من الشؤون والقضايا المصرية التي كانت في دخول انتخابات الرئاسة مرحلة جديدة من الحراك السياسي والصعود اللافت للتيارات الإسلامية السلفية، بجانب رفض مكتب إرشاد الإخوان المسلمين الاجتماع بشباب الجماعة.وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، إن انتخابات الرئاسة المصرية دخلت مرحلة جديدة من الحراك السياسي، ففي الوقت الذي أعلن فيه بعض مرشحي الرئاسة استعدادهم للدخول في تحالفات مع مرشحين آخرين، اعترض آخرون على المبدأ لأن فيه فسادا لمعركة الرئاسة، ولكون حدوثها غير منطقي إلا إذا قبل طرف أن يكون رئيسا والآخر نائبا.وأضافت الصحيفة أن مراقبين شرعوا في وضع تصورات مستقبلية للتحالفات بين مرشحي الرئاسة، خاصة مع بدأ سباق الانتخابات الرئاسية نظريا، وظهور منافسين أقوياء أمثال الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وعمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية والمستشار هشام البسطويسي نائب رئيس محكمة النقض وغيرهم من الأسماء المرموقة.صعود لافت من جانبها، قالت صحيفة "الحياة" اللندنية إن الأوساط السياسية في مصر الآن تهتم بالصعود اللافت للإسلاميين بعد سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك. إذ تصدرت التيارات الإسلامية على اختلاف توجهاتها المشهد بعد ثورة 25 يناير، خصوصاً مع إقرار التعديلات الدستورية التي دعهما الإسلاميون وخاضوا معركة من أجلها ضد كل الأحزاب السياسية والقوى الشبابية تقريباً.وأشارت الصحيفة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين باتت لاعباً رئيسياً، إن لم تكن اللاعب الرئيسي في ظل ضعف الأحزاب السياسية الأخرى وافتقار الحركات الشبابية إلى التنظيم. كما ارتفعت أسهم الجماعة الإسلامية التي تصدر قادتها المشهد الإعلامي في الأيام الماضية، خصوصاً بعد إطلاق عبود وطارق الزمر.وتابعت الصحيفة أن ليبراليين أعربوا عن مخاوفهم من هذا الصعود اللافت، وقلقهم من تحول مصر إلى دولة دينية في غضون أعوام قليلة، وهي المخاوف التي غذَّاها بعض الحوادث الفردية مثل تنفيذ شباب ما اعتبروه حداً شرعياً في شاب قبطي تردد أنه يؤوي فتاة سيئة السمعة في منزله في محافظة قنا في صعيد مصر من خلال قطع أذنه.حالة إحباطأما صحيفة "الوطن" القطرية فقالت إن قطاعا كبيرا من شباب جماعة الإخوان المسلمين يعيشون حالة من الإحباط، بعد رفض الدكتور محمد مرسي، عضو مكتب الإرشاد رعاية الجماعة لمؤتمر شباب الإخوان، الذي أنهى أعماله أمس السبت.وأضافت الصحيفة أن الشباب المنظمين للمؤتمر أكدوا أن ما أعلنه مرسي من أن مكتب الإرشاد لم يوافق على أي عرض لتنظيم مؤتمر للحوار بين الشباب ومناقشة أطروحات الجماعة، وأنه لم يقر بالتبعية حضور ممثلين عنه في مؤتمر أمس، على خلاف ما زعمت بعض وسائل الإعلام، جاء مخيبًا لآمالهم في أن تسمع الجماعة أفكارهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل