المحتوى الرئيسى

خروج اليابان من الخطر النووي لمحطة فوكوشيما لا يزال بعيدا

03/27 14:36

كيتاكامي (اليابان) (ا ف ب) - حذرت اليابان الاحد من ان استبعاد خطر حصول كارثة نووية في محطة فوكوشيما ما زال بعيدا بسبب تسجيل تسرب اشعاعات تفوق تلك التي تسربت امس.واقر المتحدث باسم الحكومة يوكيو ايدانو بان العمليات الطارئة التي تجري في الموقع شاقة جدا، كما اقر بالغياب المحبط للتقدم الفعلي في مواجهة هذه الكارثة الاسوأ منذ الحرب العالمية الثانية.وصرح للتلفزيون الحكومي "ان اتش كي" الاحد "كنا نود ان نقدم برنامجا واضحا يحدد متى سيتم التوصل الى حل ذلك، والذين يعملون في الموقع يفكرون في الامر نفسه".واضاف "لكن لا يمكن ان اكون اكثر تفاؤلا من الواقع".وقد جرى قياس نشاط اشعاعي قوي جدا الاحد في طبقة مائية تسربت من المفاعل رقم 2 في المحطة التي تقع على الساحل الشمالي الشرقي لليابان قبالة المحيط الهادىء.وقد ارغم هذا الامر العاملين في المحطة الى ارجاء عمليات ضخ هذه المياه الملوثة، كما اعلنت شركة كهرباء طوكيو (تيبكو) مالكة ومشغلة الموقع.وبلغ معدل العينات التي اخذت من هذه المياه التي عثر عليها في الاقبية تحت قاعة التوربينات الكائنة وراء المفاعل، الف ميلليزيفرت في الساعة، كما اعلن متحدث باسم تيبكو لوكالة فرانس برس.واوضح "ان هذا الرقم اكبر عشرة ملايين مرة من مستوى الاشعاع في المياه التي وجدت عموما في مفاعل في حالة جيدة".واضاف ان ذلك يعني ان الوقود في قلب المفاعل تعرض على الارجح لاضرار اثناء بداية الذوبان الذي حصل مباشرة بعد الزلزال والتسونامي في 11 اذار/مارس.وقال "لقد رصدنا في عينات المياه معدلات مرتفعة من السيزيوم وغير ذلك من مواد لا توجد عموما في مياه المفاعل. وهناك احتمال كبير ان تكون قضبان الوقود قد اتلفت".ولتفادي تدهور كارثي للوضع في فوكوشيما دايشي (فوكوشيما رقم 1)، يتعين على التقنيين ورجال الاطفاء والعسكريين المنتشرين ليلا نهارا ان يتوصلوا قطعا الى خفض حرارة المفاعلات.ويفرض هذا الواقع اعادة حلقة التبريد الى العمل بعد ان تسبب الزلزال والتسونامي الذي ضرب اليابان في 11 اذار/مارس بوضعها خارج الخدمة.وقد اسفر الزلزال عن مقتل 10418 شخصا و17072 مفقودا.وطيلة قرابة اسبوعين، استخدمت مياه البحر لتبريد المنشآت المتضررة بواسطة خراطيم مياه ومضخات كهربائية تحركها رافعات عملاقة. واستنادا الى مخاطر التلف الناجمة عن الملح، قررت تيبكو استخدام المياه العذبة.لكن هذه العمليات تواجه بصورة مستمرة عراقيل تسببها مستويات الاشعاع والصعوبات التقنية في ظل خطر دائم ناجم عن اشعاعات تولد اليود.وكانت رصدت معدلات اشعاعات تصل الى مئات الميلليزيفرت في الساعة في محيط المفاعلات المتضررة في المحطة ما فرض عمليات اجلاء موقتة اخرى للعمال.والخميس، تعرض ثلاثة عمال ينتعلون احذية من الكاوتشوك فقط، للاشعاعات وهم يسيرون في بقعة مائية ملوثة بالاشعاعات اثناء تدخل في قاعة التوربينات للمفاعل رقم 3 حيث بلغ مستوى الاشعاع 180 ميلليزيفرت في الساعة. ونقل اثنان الى المستشفى.واعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الياباني يوكيو امانو في مقابلة مع نيويورك تايمز السبت "ان خروج اليابان من الحادث (الذي ضرب المحطة) بعيد المنال".وفي معرض التشديد على انه لا ينتقد عمل السلطات اليابانية امام هذه الظروف الاستثنائية، اشار امانو الى وجوب "بذل المزيد من الجهود" لابعاد خطر حصول كارثة كبرى.واعلن يوكيا امانو انه يعتقد ان السلطات اليابانية لا تمارس التحفظ الاعلامي. لكنه اضاف ان زيارته الاخيرة الى اليابان هدفت الى الحصول من رئيس الوزراء ناوتو كان على تعهد ب"شفافية تامة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل