المحتوى الرئيسى

مصر تبحث عن الخيال السياسي المفقود

03/27 12:23

إذا سألتني ماذا ينقص مصر الآن وتحديدا لدي من يتحدثون عنها واليها سأجيبك في جملة واحدة..إنه الخيال السياسي..فالخيال نفتقده لدي الجميع (التعميم لايحمل مبالغة)..سلطة ومجتمع وفعاليات سياسية..نعم الكل يتحدث لكن دون رؤية وراءها خيال..فالثورات الانسانية هي فعل غير تقليدي ناتج عن خيال وآفاق رحبة في التفكير.ظني أنه من الخطأ التعامل مع تحركات شعب ومجتمع بكل اختلافاته العرقية والدينية والطبقية وفق جداول زمنية وبرامج سياسية صلبة وجافة..وإذا كان هذا مقبولا أثناء استقرار البلاد فإنه يتطلب فوق ذلك أن يستند الي خيال في رسم مرحلة مابعد الثورة..الخيال هو البوصلة التي تحدد الإتجاه وتستشرف المستقبل.سندخل في التفاصيل حتي تتفهم سطوري السابقة..فماهو المعني من اجراء استفتاء علي تعديلات دستورية بعد 45يوما  فقط من قيام ثورة شعبية..لماذا لم نتصور (نتخيل) أن مثل هذا الإجراء (الاستفتاء) قد يؤدي الي شق صف الأمة والتي نحن بحاجة الي توحيدها..ثم ما معني أن نقول أنها تعديلات دستورية نسبة الي دستور 71 بدلالة ترقيم نصوص تلك التعديلات وفق موقعها في الدستور ثم نعرف أن في الطريق اعلان دستوري سوف يعطل دستور 71 ويحيي المواد التي جري استفتاء الشعب حولها.السؤال هو:لماذا لم نلغ الاستفتاء أصلا خاصة أن مثل تلك المواد لن تكون محلا لأي خلاف مجتمعي إذا لم يجر الاستفتاء عليها.نخرج من التعديلات الدستورية الي أعضاء حكومة الدكتور عصام شرف..كيف لم يقرأ شرف -وهو الرجل الذي شارك الثوار في ميدان التحرير- أن وقود هذه الثورة كانوا من الشباب صغير السن وأن أحد الأسباب الجوهرية لاندلاع الثورة كان أن من تجاوزوا السن بكثير أرادوا رسم صورة مستقبل شباب عشريني أو ثلاثيني.المفاجأة كانت في ارتفاع أعمار وزراء حكومة شرف أمثال د.يحيي الجمل والمستشار محمد الجندي وحسن يونس وآخرين...فلماذا افتقدت الحكومة خيالها ولم تري شبابية الثورة فتأتي بعدد من الوزراء صغيري السن.هل طالعت تصريحات عدد من وزراء الحكومة الحالية التي تعد بتفرغهم لمحاربة الفساد ثم الوعد بزيادة رواتب العاملين بوزاراتهم (وزراء الصحة والتجاة والصناعة)..فأين الحديث عن المستقبل..عندما لاتسمع حديثا عن المستقبل فاعرف أنك أمام مسئول يفتقد الخيال والرؤية.اختلف كما شئت حول سياسات الرئيس الراحل السادات لكنك لاتستطيع أن تنزع عنه وصف القائد الذي يتمتع بالرؤية والخيال وتلك كانت مصيبة وعاهة النظام السابق وأركانه بدلالة ما انتهوا اليه.سؤالي الآن هو:كيف نريد بناء عمارة في ستة أشهر فشلنا في بناءها طوال ثلاثين عاما..لماذا يجب انجاز كل الملفات في وقت واحد وبسرعة واحدة في كل الاتجاهات..الإجابة ابحث عن الخيال المفقود.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل