المحتوى الرئيسى

حكاية في رسالةعندما تضحك الأقدار‮!!‬

03/26 22:50

كتبت‮ ‬مايسة عبدالجليل‮:‬كان يبدو انه يوم عادي من ايام‮ ‬سالم‮.. ‬لم يخطط لشيء سوي الذهاب إلي نادي بهتيم الرياضي للقاء اصدقائه الشباب وممارسة بعض الرياضات الخفيفة‮.. ‬ولكننا دائما نقدر وتضحك الاقدار‮.. ‬ففي هذا اليوم بالتحديد ‮٩٢ ‬يناير ‮١١٠٢ ‬انقلبت حياة سالم رأسا علي عقب واختزلت اماله واحلامه‮.‬خرج سالم‮ - ٨١ ‬سنة‮ - ‬من النادي لا يلوي علي شيء قاصدا موقف محطة البوستة حتي يعود إلي بيته بشبرا‮.. ‬فجأة وجد نفسه وسط حشود من البشر كل يجري في اتجاه يطاردهم رجال الشرطة وطلقات الرصاص تنهمر عليهم من جميع الاتجاهات‮.. ‬سالم كان من نصيبه طلقة اخترقت اعلي بطنه‮.‬يستكمل القصة ابوه جمال سالم الباز‮.. ‬يقول عندما اخبرني اولاد الحلال بإصابة ابني اسرعت إلي مكان الحادث فوجدت ابني ممدا علي الارض وقد تدلت احشاؤه‮.. ‬علي الفور نقلته إلي مستشفي ناصر العام فلم يفعلوا شيئا‮ ‬غير انهم ردوا احشاؤه إلي بطنه ثم تركوه‮.. ‬نقلته إلي مستشفي السيد جلال بباب الشعرية وهناك تم اجراء جراحة استئصال الاجزاء المتهتكة من الامعاء الدقيقة والغليظة مع عمل فتحة مؤقتة للاخراج من الجانب لحين اجراء عملية اصلاح مساره الطبيعي‮.‬شهران مرا علي هذا الحادث الاليم وسالم من سييء إلي اسوأ وقد ضاعت نضارته وزالت عنه حيوية الشباب‮.. ‬آلامه لا تهدأ ليلا ولا نهارا‮ .. ‬بعت أثاث منزلي المتواضع من اجل التخفيف عنه ولو للحظات‮.. ‬نضبت مواردي ولم يعد لدي شيء ومازال ابني ينتظر الجراحة التالية والعلاج‮.. ‬ارجو مساعدة وزير الصحة علي عنواني ‮٢١ ‬ش محمد منصور عزبة ابوالعلا‮ - ‬بهتيم شبرا الخيمة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل