المحتوى الرئيسى

> البورصة في قبضة رجال الأعمال

03/26 21:21

ليس تشكيكًا في نوايا رجال الأعمال في البورصة أو تحريضا ضد تحركات المؤسسات والشركات الكبري داخل الكوربيه وخلف أنظار المتابعين ولكن الأمر جد خطير ويستدعي الانتباه والتساؤل كما يستوجب المناقشة علنا حتي نستطيع أن نلفت نظر صغار المستثمرين وهم الأولي باهتمامنا - وينبغي أن نقرع ناقوس الخطر أمامهم علهم ينتبهون. ما يحدث في البورصة هو أن هناك حالة من البيع العشوائي تسيطر علي صغار المساهمين يقابلها حالة من تدخل المؤسسات بالشراء لإنقاذ الموقف لكن هذا الأمر يعني بمنتهي الوضوح أن تلك المؤسسات سوف ترفع حصتها في الملكية بأسعار رخيصة للأسهم بعد انسحاب صغار المساهمين. بينما يتوقع العديد من الخبراء ومحللي السوق المالية استمرار تعافي مؤشر البورصة المصرية بعد أن سجل تراجعا بمقدار 3.7% يوم الخميس الماضي والذي يجسد تحسنًا إذا ما قورن بالتراجع بنسبة 8.9% الأربعاء الذي سبقه. تعالت الأصوات التي نادت صغار المستثمرين بعدم البيع وترك السوق فريسة أو ضحية للمؤسسات الضخمة ورجال الأعمال الذين يسعون للسيطرة علي سوق الأوراق المالية من خلال عمليات شراء وبيع ضخمة والحقيقة وراء بدء تعافي المؤشر EGX30 هي تدخل المؤسسات دون الأفراد حيث وصلت نسبة تدخل المؤسسات سواء مصرية أو أجنبية إلي نحو 84% يقابلها 15% فقط للأفراد كما تأكد رغبة المؤسسات في السيطرة من خلال ارتفاع نشاط السندات الملحوظ والذي وصفه البعض بأنه قد يكون صفقة واحدة من إحدي المؤسسات إذ مثلت نسبة البيع نحو 865.5 مليون جنيه و862 مليون جنيه بيع بمشاركة 96.8% مصريين وعدد 3.2% للأجانب ما يعني أن مشاركة الأسهم لا تزال ضعيفة. كذلك هناك بعض التناقضات بين المشاركة الكبيرة للأجانب والتي تمثلت بنحو 52% من إجمالي الأسهم والسندات وبنحو 75% من الأسهم فقط والهبوط الغريب لقيمة الجنيه المصري أمام الدولار إذ اقترب الدولار من 6 جنيهات يوم الخميس بالرغم من أن نسبة شراء الأجانب والتي وصلت 1.3 مليار جنيه يفترض أن تؤدي بدورها إلي ارتفاع قيمة الجنيه وليس انخفاضه الأمر الذي يدل علي وجود «لعبة غير مفهومة» من جانب رجال الأعمال والمؤسسات وقيام بعض صناديق الاستثمار بالقيام بعمليات تفويت لبعضها للتحايل علي قيود البيع أيضا تراءي لدي بعض المحللين استخدام صناديق الإيداع الدولية في الخروج بالأموال إلي بورصة لندن وأن ذلك تسبب في ارتفاع نسبة الأجانب أي أن نسبة شراء الأجانب كانت بالجنيه المصري وليس بالدولار نظرا إلي أن ممثلي أسهم وسندات الأجانب هم مصريون تعاملوا مع البورصة من خلال بورصة لندن. وبالنسبة لأسهم الكبار جاءت التوقعات لاستمرارها في خسائرها مثل «عز - بالم هيلز - سوديك - الأهلي سوسيتيه جنرال». وإن كان محمد عبدالسلام رئيس البورصة الحالي سيحاول خلال جلسة اليوم إلغاء الإجراءات الاستثنائية التي طبقت بالبورصة مثل إطالة ساعات التداول وإلغاء حد 5% هبوطًا لإيقاف التداول نحو نصف ساعة ورجوعه مرة أخري إلي حد 10% للسماح بمزيد من الحرية للمتعاملين أولا في تحويل الصيغة الحمراء التي تكسو غالبية الأسهم إلي اللون الأخضر وذلك حسب ما جاء في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل