المحتوى الرئيسى

الثورة المضادة تنتقل من المظاهرات إلى الوزارات

03/26 21:20

- إحدي الوقفات الاحتجاجية المتكرر أمام مجلس الوزراء تصوير : هبة خليفة Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; قالت مصادر حكومية لـ«الشروق» إن هناك مفاجآت تتكشف كل يوم بشأن مدى نفوذ أنصار الثورة المضادة، وأضافت المصادر أن أنشطة «الثورة المضادة» لم تعد قاصرة على المظاهرات والإضرابات فى الشوارع بل تعدتها إلى التأثير فى عمل بعض الوزارات.وعلقت المصادر على ما نشرته «الشروق» فى عددها أمس تحت عنوان «شرف طهقان من تباطؤ الإنتاج.. زهقان من ضعف الإنجاز.. متضايق من المظاهرات الفئوية» بالقول إن لجنة السياسات التى كان يرأسها جمال مبارك نجل الرئيس المخلوع حسنى مبارك زرعت قيادات داخل العديد من الوزارات، وأن هذه القيادات هى التى تقود محاولات عرقلة وتشويه الثورة.كما أضافت المصادر أن المهندس عصام شرف تلقى تحذيرات من عدد من الوزراء بأن تعطل الإنتاج وتوقف دولاب العمل الإدارى فى العديد من تلك الوزارات أو المؤسسات إنما يعود أساسا إلى وجود حالة من الغضب من قبل القيادات التى ظلمت أو تعرضت للظلم خلال الفترات الماضية.. لكن هناك من اقترح على مجلس الوزراء ــ رغم أنهم محسوبون على النظام السابق ــ أن تكون عملية الإحلال والتجديد خطوة خطوة ولو أقدمنا على تنفيذ تلك السياسة دفعة واحدة قد ينهار عدد من الوزارات.. لكن فى المقابل وصلت تحذيرات نتيجة أوضاع الوزارات المالية بأن مصر قد تواجه أزمة حقيقية فى جميع القطاعات خاصة الاقتصادية لكن هناك تعليمات عليا بعدم الإفصاح أو التطرق إليها لجميع الوزراء وعدم استخدام هذه المعلومات حتى لو كانت كنوع من تحذير المواطنين والاعتصامات الفئوية داخل الوزارات لأنها حقيقية وكشفت مصادر فى إطار التدليل على ذلك. إن مصر كانت ستتعرض لأزمة طاحنة «لا يعلمها أحد إلا الله» فى مجال بعض المنتجات البترولية لولا اتصالات لوزير الخارجية مع دولة صديقة قامت بإرسال شحنات من هذه السلع هدية لمصر على الفور.وعلمت «الشروق» من مصادر حكومية أن مجلس الوزراء ما زال يدفع فاتورة حكومة ما قبل 25 يناير برئاسة نظيف. وأكدت المصادر لـ«الشروق» أن هناك فواتير مناسبات وإقامة ما زالت ترسل على مجلس الوزراء بآلاف الجنيهات.. لكن شرف الذى سيتعامل بشفافية شديدة جدا فيما سيتعلق بالمال العام أصر على ضرورة أن يدفعها أصحابها طالما لا تخص العمل الحكومى فى شىء، وكما قالت المصادر فإن تلك الفواتير تُحوّل لسكرتيرة سابقة على أساس أن لديها صلاحيات وحسابا لدفع تلك الفواتير نيابة عنه ومن حسابه الخاص، كما قالت المصادر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل