المحتوى الرئيسى

> «المعارضة الصغيرة»

03/26 21:16

حالة من الارتباك الشديد سيطرت علي أحزاب المعارضة التي جري العرف علي تسميتها بالمعارضة الصغيرة والبالغ عددها 13 حزبًا سياسيًا منها «الجيل، الجمهوري الحر، شباب مصر، مصر 2000، الشعب السلام، مصر العربي الاشتراكي، الدستوري الاجتماعي الحر، الأمة، الوفاق القومي، المحافظين، الاتحادي، العدالة الاجتماعية» في أعقاب ثورة 25 يناير وما تبعها من تغييرات سياسية ليس أقلها الحديث عن إلغاء الدعم المالي المقدم من جانب الدولة للأحزاب السياسية. قرار توقف الدعم عن الأحزاب بات يهدد استمرار هذه الأحزاب علي الساحة السياسية خاصة بعد أن تقرر توسيع دائرة الموافقة علي إنشاء الأحزاب السياسية وفقًا لنظام الإخطار. يضاف ذلك إلي كون هذه الأحزاب فقدت شرعيتها لكونها جزءًا من نظام سياسي سقط وفقد شرعيته، إذا ما أخذ في الحسبان أن هذه الأحزاب لم تكن سوي جزء من ديكور للحياة السياسية المصرية. من جانبه قال وحيد الأقصري الرئيس السابق لحزب مصر العربي الاشتراكي والمتنازع حاليًا علي رئاسته مع أحد قيادات الحزب السابقين إن الثلاثين عامًا الماضية قيدت الأحزاب بأموال الدعم وجعلتها لا تستطيع الانفاق بدونه خاصة في ظل تلاشي اشتراكات وتبرعات قواعد تلك الأحزاب، وذلك أيضًا في سياق إصرار الحزب الوطني علي الاستئثار برجال الأعمال وحده دون بقية الأحزاب. تابع الأقصري: إن قرار تأسيس الأحزاب بالإخطار سيسهم في زيادة نسبة الأحزاب بصورة عشوائية وتزايد الفرقة والتشتت بينها، وأصبح البقاء للحزب الغني سيتأثر بالحياة السياسية والفقير سيتلاشي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل