المحتوى الرئيسى
alaan TV

> سوريا تنتفض ضد حكم الأسد

03/26 21:15

دعت أمس مجموعة «يوم الغضب السوري» التي اثارت موجة التظاهرات، إلي «انتفاضة شعبية» في جميع المدن السورية «لاغاثة مدينة درعا» وذلك غداة تظاهرات في المدن السورية الكبري وفي محافظة درعا التي شهدت حوادث دامية. ودعت المجموعة إلي «انتفاضة شعبية أمس في جميع المحافظات السورية»، مشددة علي عبارة «قولوا الله يارجال» التي شاع استخدمها من قبل الثوار ضد الاحتلال الفرنسي في مسلسل «باب الحارة» الجماهيري. وكان مسئول سوري رفض الكشف عن اسمه أكد للوكالة الفرنسية أن تظاهرات الجمعة «اوقعت 13 قتيلا بينهم رجلا اطفاء وأحد الموظفين الذين تم قتلهم علي يد المتظاهرين». وأكد ناشطون حقوقيون من جهتهم مقتل ما يزيد عن 110 شخصا. في الوقت نفسه قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية ـ في معرض تعليقها أمس علي الأحداث في سوريا ـ إن القوات العسكرية السورية أطلقت النار الليلة قبل الماضية صوب التظاهرات التي اجتاحت الجزء الجنوبي من سوريا وقتلت العديد من المتظاهرين العزل من السلاح. ووصفت الصحيفة علي موقعها الالكتروني هذه التظاهرات بأنها تجتاح بقوة الدولة المهمة استراتيجيًا متبعة نفس المسار الذي غير طبيعة السلطة في العالم العربي. وذكرت الصحيفة أن عشرات الآلاف من المتظاهرين في مدينة درعا والمدن الأخري والقري في أنحاء سوريا نزلوا إلي الشوارع للتظاهر في تحد واضح للنظام الذي يستخدم العنف ضدهم. وذكرت آخر التقارير الواردة أن المئات قد أصيبوا بجراح خطيرة أمس الأول نتيجة اقدام قوات الأمن السورية علي اطلاق النار باتجاه المتظاهرين في بعض المدن والبلدان. من جانبها قالت منظمة العفو الدولية أمس الأول إنه يعتقد أن عدد الذين سقطوا في مدينة درعا السورية وضواحيها منذ بدء الاحتجاجات في الخامس عشر من الشهر الجاري قد تعدي الـ 110 قتيلا علي الأقل، بينما أفادت الأنباء بانتشار رقعة الاحتجاجات لتشمل عدة مدن وبلدات أخري في البلاد. وجاء في بيان أصدرته المنظمة الدولية أن «قوات الأمن فتحت النار مرة أخري علي المتظاهرين في بلدة الصنمين، بينما اعتقلت العديد من الأشخاص في العاصمة دمشق، وفقا لتقارير صادرة أمس الأول، وذلك بعد يوم من تعهد السلطات بالتحقيق بأعمال العنف. ومن جانبه أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن السلطات السورية افرجت مساء أمس الأول عن مائتي معتقل سياسي بينهم اسلاميون. في سياق متصل حثت الولايات المتحدة الحكومة السورية علي وضع حد لممارساتها العنيفة ضد المتظاهرين في أنحاء سوريا والشروع في حوار مع المعارضة. وأعربت الإدارة الأمريكية عن قلقها من السياسة السورية الرامية إلي بث الرعب في صفوف المواطنين لردعهم عن الخروج في مظاهرات. كما أعربت لندن أمس الأول عن «قلقها الشديد» إزاء استخدام العنف ضد المتظاهرين في سوريا وأدانت أعمال العنف في مدينة درعا مطالبة دمشق بتنفيذ الاصلاحات التي اعلنت عنها سريعا. ودعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي سوريا لوقف استخدام الذخيرة الحية في التعامل مع المتظاهرين علي وجه السرعة. جاء ذلك في بيان عاجل للمفوضة صدر أمس في جنيف، طالبت فيه سوريا بالاستفادة مما جري في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين حيث أدت عمليات إطلاق النيران واستخدام الذخيرة الحية إلي مزيد من القتلي في صفوف المتظاهرين السلميين. وأشارت إلي أن استخدام العنف في التعامل مع المتظاهرين يؤدي إلي تدهور الموقف وزيادة أعداد القتلي. يأتي ذلك فيما أكد موقع ديبكا المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن الأجهزة السرية لنظام دمشق فشلت في توقع الانتفاضة التي قامت من المساجد أمس الأول من السنة الذين يشكلون 74% من التعداد السكاني في سوريا ضد النظام وضد العلويين الذين يشكلون 15% من سوريا، ووقفت وراء تلك الترتبيات والحشد في المساجد حركة «الإخوان المسلمين». والقوة العسكرية الوحيدة في سوريا التي يوجد بها أغلبية علوية ويستطيع الأسد الثقة بها هي الحرس الجمهوري، أي الفرقة الرابعة التي تقع تحت قيادة أخيه ماهر الأسد، وباقي الجيش السوري شكل من جنود يقضون الخدمة الإلزامية، فالأسد سيواجه خيارا صعبا ومصيريا قبل أن تنضم وحدات من الجيش السوري للثورة ضده. فإذا قرر الأسد سحب الفرقة الرابعة من الجنوب، التي كانت في الأسبوع الأخير في درعا حيث أطلقت الذخيرة الحية بقسوة علي المتظاهرين، لتعود لدمشق للدفاع عن قلب النظام، سوف تشتعل الثورة في الجنوب وستنتقل لباقي المدن السورية. بالرغم من ذلك إذا قرر الأسد أن يبقي الفرقة الرابعة جنوبا لإخماد نيران الثورة سيترك بهذا حكمه في دمشق وعدة مدن رئيسية أخري مكشوفًا. وإذا قرر الأسد أن يستعين بمساعدة خارجية كما طلب ملك البحرين الدعم من ملك السعودية، فإن الأسد سيتوجه بالطلب لثلاثة عناصر: إيران، حزب الله، الفلسطينيين الموالين لإيران أي حماس والجهاد الإسلامي ومليشيا أحمد جبيريل. فطهران يمكنها التحرك في غضون ساعات جوا بوحدات الحرس الثوري الإيراني لتهبط في المطار العسكري بدمشق، فهيكل القيادة الإيراني الثابت في دمشق منذ ثلاثة أعوام يعمل داخل هيئة الأركان السورية. والإيرانيون يمكنهم حث السوريين علي الإسراع، ففي مرحلة متأخرة قد تصل تعزيزات من المليشيات الشيعية من العراق، خاصة أن «جيش المهدي» لمقتدي الصدر هم أصدقاء شخصيون للرئيس السوري وحسن نصر الله قائد حزب الله. والتقديرات القريبة أن إيران ستقوم بكل ما هو ممكن لإنقاذ حليفها السوري، خاصة بعد أن أسس مؤخرا قاعدة بحرية لهم علي البحر المتوسط في ميناء اللاذقية. والمساعدات من حزب الله هي الأكثر تعقيدا، فطالما كانت هناك منافسة سرية بين الأسد ونصر الله علي من منهم هو الزعيم الأقوي في سوريا وفي لبنان؟ والتي لطالما كانت في صالح الأسد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل