المحتوى الرئيسى

«النيابة»: سجناء بـ«طرة» احتجوا على قرارات بالإفراج وأحرقوا المستشفى

03/26 21:15

  واصلت نيابة المعادى تحقيقاتها فى واقعة الاشتباكات العنيفة التى وقعت عصر الخميس الماضى بين سجناء جنائيين وضباط داخل سجن مزرعة طرة، وكشفت التحقيقات أن عدداً من السجناء قرروا الاحتجاج بـ«حوش السجن» ورفضوا العودة إلى العنابر، وعندما طلب منهم الضباط الانصياع لتعليمات السجن والعودة إلى الزنازين وقت الغروب، ألقوهم بالحجارة، وتبادل الطرفان الاشتباكات، وأطلقت قوات التأمين قنابل مسيلة للدموع، مما تسبب فى إصابة 12 سجيناً، ونائب المأمور ورئيس مباحث السجن، وقررت النيابة بإشراف المستشار ممدوح وحيد، المحامى العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، عرض المصابين على مصلحة الطب الشرعى لبيان الإصابات الموجودة بهم، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة. انتقل أحمد عز، رئيس النيابة، إلى السجن لإجراء معاينة للمكان، وتبين أن السجناء أتلفوا مستشفى السجن، وكسروا محتوياته بالكامل، وأنهم احتجوا بـ«حوش السجن» على ما تصدره وزارة الداخلية من قرارات بصدد الإفراج عن السجناء.. ويجرى خالد غالى، رئيس مباحث السجن، جراحة عاجلة فى عينه، بعد نقله إلى مستشفى المعادى للقوات المسلحة، نظرا لإصابته بـ«رش» فى عينه، وتنتظر النيابة العامة تحسن حالته الصحية لسماع أقواله فى الواقعة، وقال أطباء إن حالته حرجة للغاية. وكشفت تحقيقات عبدالله الحسينى وسامح عاصم، وكيلى النيابة، أن الأحداث بدأت منذ أيام عندما أضرب 25 معتقلاً سياسياً عن الطعام داخل مكتب مأمور السجن الذى اقتحموه، وقرروا عدم مغادرته حتى يتم الإفراج عنهم، نظرا لما يتردد فى وسائل الإعلام عن الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الموجودين بالسجون المختلفة، وأنه فى اليوم التالى للأحداث قرر بعض السجناء الجنائيين الاحتجاج على ما تصدره وزارة الداخلية من قرارات، وقرروا البقاء فى «حوش» السجن، الذى يتم السماح بالتواجد به حتى وقت الغروب، وعندما جاءت ساعة العودة إلى العنابر رفضوا، وقرروا أنهم لن يعودوا إلى الزنازين وسيظل احتجاجهم حتى يتم الإفراج عنهم.. وأضافت التحقيقات أن السجناء بدأوا فى إلقاء الحجارة على قوات التأمين، مما تسبب فى حدوث اشتباكات داخل السجن، وتبادل الطرفان الاعتداءات، وأطلق الضباط القنابل المسيلة للدموع والرصاص من بنادق «رش»، مما تسبب فى إصابة عدد من السجناء والضباط. كانت «المصرى اليوم» قد تلقت اتصالات هاتفية عصر الخميس الماضى من بعض السجناء داخل السجن أكدوا فيها تعرضهم للاعتداءات من جانب قوات تأمين السجن الذين هاجموهم بالعصى وأطلقوا عليهم رصاصات من بنادق رش بالإضافة إلى عدد من القنابل المسيلة للدموع - على حد قولهم - فى حين نفى مصدر أمنى مسؤول فى وزارة الداخلية الرواية التى جاءت على لسان السجناء وقال إن الأحداث بدأت عندما نشب حريق ببعض النفايات الموجودة خارج أسوار السجن، فاستغل بعض السجناء الحريق فى إحداث حالة من الهياج وإلقاء حجارة على القوات المتواجدة لتأمين السجن فى محاولة للهروب، مما اضطر القوات للتعامل معهم للسيطرة على الموقف وأسفر ذلك عن إصابة عدد من السجناء والضباط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل