المحتوى الرئيسى

ميداننا في صفد بقلم: المحامي جواد بولس

03/26 20:21

ميداننا في صفد بقلم: المحامي جواد بولس - كفرياسيف "غريب أنا يا صفد وأنت غريبة/ تقول ألبيوت: هلا/ ويأمرني سكانها: ابتعدوا/ علامَ تجوب ألشوارع/ يا عربي علاما؟". عن صفد أريد أن أكتب. عن ساكنيها يطاردون طلّابًا عربًا جا ؤوها لِعِلمٍ ينشدونه، بعد عقود من سقوط عَلَم أجدادهم، صاروا "الغريب" وصارت، كما صرخ في حينه الشاعر سالم جبران، "الغريبة". عن صفد وعن يافا وعن اللد والعراقيب وَجَبَت الكتابة. عن إفراط مستمر وحالة إسهال مرضية خطيرة أزمنت في أمعاء ومعدة الدولة وما انفكت تقذف ما نتن من فضلات وقيء، يصرون، بصلف، على تسميته قوانين دولة. وكان آخر ما قذف "قانون ألنكبة" وقانون لجان الفحص والاختيار، والآتي أفظع! مقلق حتى الدهشة ما يجري بحقنا وضدنا هنا. ومقلق، لا أقل، إنه يجري في ظل أيام العرب الجديدة. فهذه، بلا شك، تاريخ ينبعث ماردًا من بين ما أغفله الحاذقون والمتحذلقون، "نيارين" و "نراسيس" أطالوا تأملهم في ألمرايا، حيث كان الهواء مقطّرًا بعرق الكادحين المقهورين ودموع الحزانى والدم البريء. قلت، مقلق، لأننا ننشدُ ونشدهُ بالأعاصير هناك ونكاد نغفل سقوف بيوتنا الدالفة. لنا أن نفرح بلحظات تاريخ كبير تسطع. لنا أن نزهو وأكثر. ولنا أن ننشغل وأن نتابع ونتحمس ونصرخ. إنّما، علينا أن لا نسرف وأن لا نسهو، فنغرق! لا جدوى، إلّا إذا اتّعظنا وبقينا هنا، فهذه أيام العرب ألجديدة تهيّئ، كما أحداث ألتاريخ ألعظام، تقاويم غير مألوفة، وتؤلف قواميس لغة عصرية نابضة. لغة تفضح قصور أبجديات لهج بها أهل عصر يطوى، وتحرجهم. لغة تربك من يستعصي ويصر بتقليدية نزٍقة أن يُطوّع ألبركان ويعلب حممه في قوالب صُفّت على رفوف من ألزمن ألمولّي. إنه الجري وراء السراب وأمنية من يطلب ألأبلق ألعقوق! كثر الكلام هنا وفاضت التحليلات. وهذه وإن كانت في ألبدايات، تطير بخفة على أجنحة صقور مصر وبواشق تونس، بدأت تنكفئ وترتطم بأسراب صواريخ "التوماهوك" تحرق أرض ليبيا وبعضًا من حلم! وأرتال دبابات لُفّحت بأشمغة (وهي ألكوفيات بلغة أهل ألنفط والنخوة) وعقالات تلف أنظمة تزكمها رائحة النفط ألذي من أجله ترخص دماء أبناء ألوطن وليحيا الاستبداد! نعم، تعثرت البهجة، لكنها ما زالت أقرب من نجمة. واختلطت حسابات، لكن معادلاتها ما زالت جليٌة هناك مهما اختلفت عوامل معادلاتها بين قطر وآخر. معادلات توحدها قواسم مشتركة نصتها ألشعوب على ألواح الميادين وعلى صفائح الفجر البازغ. مقلق، حتى الغثيان، إعراض ساسة إسرائيل وقادتها عن كل ما يجري. ساسة تخثّرت عقولهم فأمسوا خارج حركة التاريخ وكأنهم سادة هذا التاريخ وصناعه ألوحيدون. دولة، كل صباح تعلن الحرب على منطقة كاملة وتعلنها، كذلك، على خمس سكانها. تستعديهم، تحاصرهم، تطاردهم وتتأهب ليوم الحساب والدين معهم. هي تٌعرض وتقامر على ما تقامر عليه وشركاؤها، أصحاب كازينو الدم، يتواطأون عساهم يبقون سادة الميدان وسدنة الهياكل. إسرائيل تقامر وشريكها الشيطان. وإسرائيل هنا تمعن وتعلن أنها لا تريدنا، نحن عرب هذه الديار، لا أعاصير، بل هدم خيمتنا وسقوف بيوتنا. تريد أن نغرق ببطء وتريد أن نسهو ونغفو. لا يضيرها أن نفرح وأن نزهو بلحظات التاريخ الكبيرة. وأن نقلع إلى حيث الأحلام، هناك بعيدة بعيدة. عيشوا بأحلامكم وهيِّئوا ما شئتم من مركبات النصر وأكاليل الغار، حلٌلوا، دقّقوا، تأملوا، توجٌسوا، آمنوا، نظّروا، زاودوا، تناقشوا، تساجلوا، تعادوا، .. لكم ما شئتم من أفعال وهتاف، أمٌا ألصوت هنا سيبقى صوت صفد وساحات صفد، "فعلامَ يا عرب تجوبون ألشوارع علاما؟" هذا صوت التاريخ الصغير الهش وصوت الحقيقة والواقع المر. هو نداء صفد الصارخ ولا من مجيب، فلقد كان أهلها هناك ولم يبق منهم أحد! ليفرح كل واحد منا كما يشاء فلحظة التاريخ والنور جديرة بالفرح، ولكن ماذا نقول لمن تحرق بيوتهم ومركباتهم في صفد وغيرها؟ ماذا نقول لأولادنا وهم يمنعون من الكلام بلغة ألأرض والنشيد في أماكن عملهم؟. القضية غير محصورة في عقل مأفون عنصري إغتنى "على حين قهوة" في أروما، فهكذا هي الحال في "زارا" و"هونغمان" وغيرها وغيرها. هي دولة لا تريدنا أن نشرب ونأكل ونتنفس ونتكلم ونفرح ولا حتى نحزن في يوم نكبة. لسنا بحاجة لشعارات كبيرة. لسنا بحاجة لصيحات كبيرة. فلتكن أحلامنا كبيرة ولتكن أفعالنا جديرة بتحقيق خطوة إلى الأمام. هل، مثلاً، نبدأ حملة منظمة بحق كل مكان عمل يملكه عنصري مأفون؟ هل لكم أن تشرعوا بوضع برنامج قابل للتنفيذ والمتابعة لفضح هؤلاء العنصريين؟ هل لكم أن تبادروا لفضحهم في الخارج؟. بعض الشركات هي فروع لشركات عالمية ويمكن تفعيل ضغوطات على مراكزها الرئيسية وزبائنها في تلك الدول. هل لكم، أيّها السادة القادة، أن تنظموا سلسلة فعاليات مبرمجة في صفد؟هل يمانع بعضكم أن يشارك في هذه الفعاليات من يوافق عليها من يهود هذه الدولة؟ وهل من الممكن إطلاق حملة مدروسة ومدعومة إعلاميًا وماليًا واستشاريًا لطرق أبواب المؤسسات اليهودية. حملات مكثفة تستهدف بعض العناوين الهامة والمؤثرة في البلاد (هيئات المحاكم، النائب العام، المستشار القانوني، مراقب الدولة، مجلس التعليم العالي، نقابات المعلمين وما إلى ذلك). من هناك، من تلك الميادين، فليأت الفرح والربيع. لكنه القلق، سيّد الموقف الآن، فلا يقين لمن على غرة الريح راقد! ومن هنا ليكن اليقين: بأن أحلامنا من هنا بدأت وهنا يجب أن تتحقق، في ساحاتنا وشوارعنا هنا يئن نداء صفد ويافا واللد "غريب أنا يا صفد وأنت الغريبة" فهل ستبقى على شفتي جنازة صبح/ وفي مقلتي ذل الأسد/ فوداعًا، وداعاً صفد". ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل