المحتوى الرئيسى

نشطاء حماس يشيرون الى الاستعداد لوقف النار

03/26 22:52

غزة (رويترز) - أشارت جماعات نشطاء في غزة يوم السبت الى أنها ستوقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل اذا أوقفت اسرائيل النار أيضا بعد أن أثارت زيادة العنف عبر الحدود مخاوف من تصعيد محتمل الى حرب.وقال اسماعيل رضوان المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بعد جولة محادثات تأتي في أعقاب تزايد الهجمات على مدار أسبوع ان قادة النشطاء ملتزمون ما دامت اسرائيل ملتزمة باعادة وقف اطلاق النار الذي كان قائما فعليا.وأسفرت غارات جوية اسرائيلية على قطاع غزة الاسبوع الماضي عن مقتل خمسة نشطاء وأربعة مدنيين في رد فعل معلن على قيام النشطاء باطلاق أكثر من 70 صاروخا على اسرائيل ألحقت أضرارا بمنزل يوم السبت وأثارت الانزعاج في مناطق كثيرة من جنوب اسرائيل.من جانبهم يصر نشطاء غزة على أن اطلاق الصواريخ وقذائف الهاون يأتي ردا على الغارات الجوية الاسرائيلية على القطاع الساحلي الذي تفرض عليه اسرائيل اغلاقا على نطاق واسع.وهدد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو "بتبادل للضربات" لفترة طويلة مع النشطاء الفلسطينيين اذا استمر العنف.ورد الميجر جنرال تال روسو القائد الاسرائيلي على جبهة غزة على اطلاق صاروخين يوم السبت الحق احدهما اضرارا بمنزل بتوجيه تحذير بأنه يجب على حماس "العودة لرشدها" للحيلولة دون وقوع مزيد من العنف.وقال روسو ان اسرائيل تشعر بأن حماس تفقد احكام سيطرتها على فصائل أخرى للنشطاء مضيفا "هناك فوضى."وأجاب ردا على سؤال عما اذا كان يعتقد أن الوضع من الممكن أن يتصاعد ويتحول لحرب أخرى بقوله "نحن مستعدون لاي احتمال. الهدف هو عدم السماح في نهاية الامر بوضع يصبح من المستحيل معه على المدنيين العيش هنا."وبعد التحذير الاسرائيلي عقد نشطاء حماس التي تسيطر على قطاع غزة اجتماعا مع زعماء النشطاء في وقت لاحق من يوم السبت.وبعد الاجتماع قال رضوان ان النشطاء اتفقوا على أنه اذا كانت اسرائيل مهتمة بالتهدئة يتعين عليها أن توقف الهجمات ضد الشعب الفلسطيني.وأصر أيضا على أن "المقاومة حق مشروع لشعبنا" من أجل الدفاع عن نفسه مضيفا أن النشطاء ملتزمون ما دامت اسرائيل ملتزمة بالتهدئة.وترفض حماس المطالب الغربية بالاعتراف باسرائيل ونبذ أعمال العنف المباشرة ضد اسرائيل. لكنها امتنعت في الغالب عن اطلاق النار منذ حرب مدمرة استغرقت 22 يوما في أواخر عام 2008 قتل فيها 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا الا أن جماعات نشطاء أخرى واصلت اطلاق النار على نحو متفرق على اسرائيل.لكن حماس كثفت الهجمات الصاروخية على اسرائيل في وقت سابق هذا الشهر في خطوة ربطها محللون بجهود منافس سياسي هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس لرأب صدع مستمر منذ أربع سنوات مع الجماعة وهو ما قد يراه البعض في حماس تهديدا.وعقد عباس جولة من محادثات المصالحة مع أعضاء من حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني يوم السبت في الضفة الغربية المحتلة. وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) أن عباس حث الجماعة على العودة الى موقفها الاكثر هدوءا تجاه اسرائيل وتجنب شن هجمات صاروخية.وقال أسامة الحاج أحمد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان الفصائل أعربت عن دعم جميع الجهود الرامية الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة بين الفلسطينيين.من نضال المغربي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل