المحتوى الرئيسى

نداء لوقف الاقتتال وسفك الدماء بين الأشقاء في ليبيا بقلم:أبو الفضل محمد بن هندة

03/26 18:23

أبو الفضل محمد بن هندة بسم الله الرحمن الرحيم نداء للمصالـحـة بين الإخـوة في لـيـبـيا، ولإطفاء نار الفـتـنة والفرقـة بـيـنهم قال تعالى في كتابه العزيز: ـ وإن طائفتان من المؤمنين اقـتـتـلوا فأصــلحـوا بينهما، فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ إلى أمر الله، فإن فاءت، فأصلحـوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقـسطيـن .إنما المؤمنون إخــوة فأصلحوا بين أخويكم واتقو الله لعلكم ترحمون . ـ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا، يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ، ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما. صدق الله العظيم، لا للفوضى والفـتـن نـعـم لـلحـريــة والتغـيـيـر الرشـيد، نــعـم للمصـالحة بين الإخوة في العقيدة لحماية الأوطان من التشرذم والهيمنة والاستعمار أيها الإخوة أليس فيكم رجل رشــيـد؟ يقول: لا للحـريــة المتـعـفـنة والـكـرامــة المزيـفـة، لا و400 مليون لا للنجدة بالاستعمار والحماية بنار الكفار والمنادات بجلب جيوش الشـر والعـدوان، لا ستعمار وانـتهاك حرمة الأوطان. متى كانت قوى الشر والاستعمار حامية للحريات وحقوق الانسان ومدافعة عن حقوق الشعوب في تقرير مصيرها؟ إنها حيلة من الحيل المكشوفة وكذبة من أكاذيب العصر للسطو على إرادة ومقدرات الشعوب تحية، والف تحية، و400 مليون تحية لأحفاد الفاتحين الأحرار، الذين ينادون بالمصالحة بين أبناء الوطن الواحد ويرفضون المذلة والعار، ويفضلون الموت والشهادة على ما يسمي بالحرية المتعفنة والكرامة المـزيفة التي ترمي في المزابـل بواسطة المظلات والطائرات والصواريخ عابرات القارات، وبالتدخل الأجنبي ورفع أعلامه وراياته وفتح الطريق له مفروشا بالورود والهتافات، والاعتزاز بتبديد المقدرات. فشتان ما بين ثورات الأحرار التي تحطم القيود وتحرر الشعوب وترفع الهامات وتعيد الأمجاد، وبين الثورات التي تؤدي إلى تزيـيف الحرية ورهن إرادة الشعوب وتلطيخ دماء الشهداء الزكية واستغلال تضحيات المجاهدين الأبطال. لا وألف لا و400 مليون لا للتدخل الأجنبي لإجهاض ثورات الحرية ، ولا للحيل والأكاذيب والتخفي لإذلال الشعوب، وانتهاك الحرمات واستباحة الأوطان وسفك الدماء وسرقة الثورات والثروات، وتحطيم البلاد وتعرضها للتشرذم والفقروالتقسيم والتفتيت ومرتع للفوضى والهيمنة الأجنبية والاستعمار. إنه من ما لا شك فيه أن دول التحالف الصليبي ليس هدفها من العدوان على ليبيا حماية السكان والشعب الليبي الطيب، كما يتغنى بذلك العملاء والسفهاء وكذلك الأغبياء، وإنما أهدافهم الحقيقية كثيرة وواضحة لا تخفى على ذي بصيرة، منها نهب الثروات وصنع أمجادهم على أشلاء الضعفاء، و تبييض تاريخهم الأسود وصفحاتهم الملطخة بدماء الأمم والشعوب، وإذلال الشعوب العربية والإسلامية، وتشتيت صفوفها المهلهلة، وإفقادها الثقة بنفسها، وأن العرب قطيع من البهائم وعبيد لا يستطيعون التفكير والتحرر والاستغناء عن أسيادهم الأوروبين والأمريكيين حتي على الهواء الذي يستنشقونه، وإشعارهم بالعجز وإلحاق المذلة والعار بهم عبر العصور، والشعور برد جميل تحررهم المزعوم من العبودية ومركب النقص تجاه أسيادهم. إن تاريخ دول التحالف الصليبي مليئ بحروب الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في شتى بقاع العالم، في الجزائر وفي الفيتنام وفي العراق وفي إفغانستان وفي كوريا وحتي في أوروبا ذاتها وأمريكا. وقد حقق التحالف بعض النتائج الآنية الرخيصة. فقد شاهد العالم كله وسمع الهتافات بحياة فرنسا وساركوزي وبحياة أمريكا ورئسها أوباما، ورفع راية فرنسا على المباني في بنغازي. وأسفاه، لقد عملت نار المؤامرة والفتنة عملهما الخبيث والمدمر بين الإخوة ، وألحقتا الذل والمهانة والعار بالشعوب العربية. فانتبهوا أيها الأحرار لما يحاك لكم في السر والعلن . إن العدو متربص بكم جميعا، إنكم إخوة تعيشون في وطن واحد، وتقرؤون قرآنا واحدا، وتصلون لقبلة واحدة، والقاتل والمقتول في النار، عفى الله المؤمنين منها ومن الفـتـن في الدنيا ما ظهر منها وما بطن . ما أحوجنا في هذه الأيام المظلمة والأجواء الشحونة بالعداوة والبغضاء وطمس البصيرة إلى رجال صادقين ، ونوايا مخلصة وعزائم فذة قوية تصرخ لأطفاء نار الفتنة وتصلح بين الإخوة وتقول : نعم للمصالحة ، نعم للحوار، لا لسفك الدماء ، كفانا اقتتال وعداوة، هيا بنا نضمد الجراح، ونكفكف الدموع .أليس في بلاد المسلمين رجال مصلحون؟ الا يوجد من بين المسلمين علماء أتقياء، يتصدون للفتنة والاقتتال بين الأخوة، هذا لكم عهدي به، فإذا مت، فصيحتي يحيا الإسلام والعرب. حسبنا الله ونعم الوكيل. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. والله أعلم. أبو الفضل محمد بن هندة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل