المحتوى الرئيسى

ليبيا ـــ عراق جديد بقلم محمد نمر مفارجة

03/26 17:22

ليبيا ـــ عراق جديد بقلم محمد نمر مفارجة في مثل هذه الايام و بتاريخ 20 اذار من عام 2003 بدأت الحرب على العراق و احتلاله من قبل القوى الاستعمارية بزعامة الولايات المتحدة و بريطانيا عدوانها بذرائع و حجج كاذبة مثل اسلحة الدمار الشامل و العلاقة بتنظيم القاعدة و في هذه الايام تتكرر نفس الحادثة في بلد عربي آخر هو ليبيا حيث يتم استصدار قرار من مجلس الامن الدولي بفرض حظر جوي و استخدام القوة ضد دولة عربية بحجة حماية المدنيين و يتبع هذا القرار اعمال حربية تؤدي الى سقوط ضحايا و المس بسيادة الدولة الليبية و تهدد وحدة اراضيها و حتى وجودها و تتفق امريكا و اوروبا و الانظمة الموالية لها في المنطقة في العداء لليبيا مع ما يسمى بثوار ليبيا . حرب العراق : بتاريخ 20 آذار من عام 2003 بدأت امريكا حربها الاستعمارية على العراق و التي استمرت نحو ثلاثة اسابيع و انتهت بسقوط النظام العراقي و احتلال العراق ليبقى محتلا حتى الآن . قاتل الجيش العراقي و معه الشعب لبضعة اسابيع في شروط من عدم التوازن سبقه عقود من حروب مع ايران و الاكراد و امريكا و حلفاءها الاوروبيين و العرب و قوى داخلية سياسية و طائفية ثم حصار قاسي ادى الى تدمير مقدرات البلد و اضعفه الى درجة اصبح معها من الصعب الصمود امام قوى جبارة . لم تلبث ان سقطت الدولة و احتلتها امريكا و طاردت رموز السلطة و رئيسها صدام حسين و قدمتهم لمحاكم غير شرعية و اغتالت اعدادا منهم باحكام اعدام ظالمة و على رأسهم الرئيس صدام حسين . ثم جرى تسليم السلطة لحلفاء الاحتلال من القوى الطائفية التي اذلت الشعب العراقي و نهبت خيراته و استباحت دماء مئات الالاف من ابناءه و اصبح العراق مستباحا من قبل الاحتلال الامريكي و اسرائيل و الخصوم التقليديين الايرانيين و اصبح قسم كبير من العراقيين لاجئين في الخارج و الداخل بسبب الحروب الطائفية و الاوضاع الاقتصادية و المعيشية الصعبة و حرم العراق من مقدراته الاقتصادية و الطبيعية و البشرية و جرت اعمال اغتيال للالاف من العلماء و الخبراء العراقيين . تذرعت امريكا و حلفاءها الاوروبيين و العرب و العراقيين باسلحة الدمار الشامل و التعاون مع تنظيم القاعدة و الاستبداد و القمع والقهر الداخلي و رغم ما قدمته الحكومة العراقية من تعاون في اجراءات التفتيش و عدم وجود أي ادلة على و جود اسلحة دمار شامل و عدم وجود ادلة على أي علاقات مع تنظيم القاعدة و بدء اجراءات للاصلاح السياسي الا ان امريكا و حلفاءها مضت في مخططاتها لتدمير العراق . كانت امريكا قد عزمت على انهاء الوضع الحضاري المتطور للعراق و منع مزيد من التقدم و التطور لان المزيد من التطور يعني تهديد مصالحها في المنطقة و خاصة النفط و اسرائيل و حلفاءها في المنطقة و لما لم تتمكن من الحصول على تفويض من الامم المتحدة لاستخدام القوة لجأت للعمل بدون تفويض . ان الهم الاول لامريكا كان تدمير قوة متطورة و جدية تهدد امن و وجود اسرائيل و هو العراق . بعد احتلال العراق نشطت اعمال القاومة للاحتلال و لكن كانت الملايين من العراقيين قد تحولت الى لاجئين في الداخل و الخارج و اصبح مئات الالاف من المناضلين و ابناء الشعب العراقي اسرى في سجون الاحتلال و مورست ضدهم اقسى اشكال البطش و التنكيل اللانساني و نشطت الفئات الطائفية مدعومة من الاحتلال الامريكي و الدول المجاورة للعراق و خاصة ايران ليغرق العراق في صراع طائفي ازهق ارواح مئات الالاف و قسم العراق فعليا الى مناطق طائفية الامر الذي اعاق من تطور المقاومة العراقية . حرب ليبيا الاهلية : انطلقت الشرارة الأولى لما يسمى الثورة يوم الثلاثاء 15/2/2011 م على شكل احتجاجات شعبية في مدينة بنغازي ثم تـُوّجت يوم الخميس 17/2/2011 م بيوم غضب شمل معظم المدن الليبية . و قد تأثرت هذه الثورة بالثورة التونسية وثورة 25 كانون الثاني في مصر و قادها الشبان الليبيون الذين طالبوا بإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية . كانت الثورة في البداية عبارة عن مظاهرات واحتجاجات سلمية لكن مع تطور الأحداث وقيام الكتائب التابعة لمعمر القذافي باستخدام الأسلحة النارية الثقيلة والقصف الجوي لقمع المتظاهرين العزّل تحولت إلى ثورة مسلحة (مقاومة مسلحة) و هي في الحقيقة حرب اهلية بين نظام له مؤيديه و جانب من الشعب معارض . الحرب على ليبيا : استمرت الحرب الاهلية لاكثر من شهر قبل ان يصدر عن مجلس الامن الدولي قرار بفرض حظر جوي و استخدام القوة ضد قوات الحكومة تلاه اعمال حربية من قبل امريكا و فرنسا و بريطانيا وغيرها من دول اوروبية و عربية . هذه الحرب تمثلت في قيام القوات الغربية بتوجيه ضربات جوية لمواقع عسكرية من مطارات و مراكز قيادة و طالت ايضا قوات ارضية ادت لتدمير دبابات و آليات للجيش الليبي و اضعفت زخم الهجوم الذي كانت قوات الجيش الليبي قد بدأته ضد قوات المعارضة المسلحة في شرق البلاد و هي في الواقع العملي شكلت اسنادا جويا قويا للقوات المعارضة التي اخذت تتهاوى في الايام الاخيرة . ان القوى الغربية و الانظمة العربية قد تورطت في هذه الحرب و لا يمكن الجزم بان مدى هذا التورط سيقف عند حد التدخل الجوي فهو حتما سيتطور الى تدخل بري مما يجعل ليبيا ميدانا لحرب طويلة مدمرة تعصف بهذا البلد و تدمر امكاناته و موارده و تزهق ارواح الالاف من ابناءه و خاصة المدنيين منهم . هذه الحرب التي تذهب اليها القوى الاستعمارية تخدم هدفا استراتيجيا لها و هو زرع بؤرة سيطرة لها تشكل حلقة ضعف لقوى الثورة العربية الجديدة و خاصة في مصر حيث التخوف من تطور الثورة هناك الى وضع يهدد الامن و الاستقرار في المنطقة و يعيد الاعتبار الى حتمية الصراع و المواجهة مع اسرائيل حليف القوى الاستعمارية في المنطقة . ان قوى الثورة و المعارضة في ليبيا تجد نفسها ارادت ام لم ترد تقاد الى مستنقع التحالف مع قوى الاستعمار و تتحول الى قوى موالية لها تخدم اهداف الاستعمار في المنطقة مثلها مثل الانظمة العربية الموالية للاستعمار . ان ملخص الموضوع هو ان تجربة الحرب على العراق تتكرر في ليبيا و سوف يتحول النظام الليبي الذي جرى شيطنته الى رمز مقاوم و رمز للحرية . و لا يمكن فهم واقع يقول ان قوى الاستعمار الغربية و الانظمة العربية الموالية له و اسرائيل تقف جميعا في صف العداء للنظام الليبي بغير ان هذا النظام هو الافضل للعرب و ربما تندم كل القوى انظمة و جماهير و حركات سياسية عربية و التي وقفت ضد النظام الليبي على موقفها و لكن بعد فوات الاوان .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل