المحتوى الرئيسى

الرئيس السوري يواجه أزمة ومعزون يحرقون مباني..

03/26 21:49

دمشق (رويترز) - قام الاف المحتجين في جنازة سوري قتل في احتجاجات معارضة للحكومة بحرق مبنى لحزب البعث الحاكم ومركز شرطة يوم السبت فيما أفرجت السلطات عن 260 سجينا في محاولة لاسترضاء الاصلاحيين.وقال الناشط الحقوقي السوري عمار قربي لرويترز في العاصمة المصرية ان قوات الامن السورية قتلت السبت اثنين من المحتجين حاولا احراق مقر حزب البعث الحاكم في مدينة اللاذقية الواقعة على البحر المتوسط.من ناحية اخرى قال شاهد عيان في درعا ان قوات الامن السورية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين الذين نظموا اعتصاما في واحد من الميادين الرئيسية في بلدة درعا في جنوب البلاد.وأضاف الشاهد "كان عدة مئات من الشبان يحاولون تنظيم اعتصام. وفرقتهم قوات الامن المركزي التي أطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع."ودعا المحتجون لاسقاط حكم الرئيس بشار الاسد الذي يواجه أشد ازمة في 11 عاما له في السلطة.وفي وقت سابق السبت تجمع مئات الاشخاص في الميدان الرئيسي بمدينة درعا وهم يرددون هتافات مطالبة بالحرية. وتسلق ثلاثة شبان حطام تمثال للرئيس الراحل حافظ الاسد الذي أسقطه محتجون يوم الجمعة في مشهد يذكر بخلع تمثال صدام حسين في العراق عام 2003 بأيدي القوات الامريكية.وقال شاهد ان المحتجين حملوا لافتات كتب عليها عبارة "الشعب يريد اسقاط النظام".وقال سكان أنه في بلدة طفس القريبة أشعل معزون -- يشاركون في موكب جنازة كمال باردان الذي قتل الجمعة في درعا -- النار في مبنى حزب البعث ومركز شرطة.وقال محام يهتم بحقوق الانسان يوم السبت انه تم الافراج عن 260 سجينا معظمهم اسلاميون بعد ان أكملوا ثلاثة أرباع عقوبة السجن الصادرة ضدهم.وقال مسؤولون طبيون ان عشرات الاشخاص قتلوا خلال الاسبوع الماضي في أنحاء مدينة درعا الجنوبية. وتوجد تقارير عن سقوط أكثر من 20 قتيلا جديدا يوم الجمعة.ومثل هذه المظاهرات كان يتعذر التفكير في حدوثها منذ شهرين فقط في هذا البلد الذي يخضع لاشد القيود بين الدول العربية.وقال سكان ان جنازات العديد من المحتجين الذين قتلوا في درعا يوم الجمعة تمت في قرى قريبة السبت. غير انه لم يتضح عدد الذين قتلوا.وأدى عدة الاف صلاة الجنازة يوم السبت على جثمان سيتا الاكرد (13 عاما) في مسجد العماري بدرعا الذي كان مسرحا لهجوم من قوات الامن في وقت سابق الاسبوع الماضي ثم ساروا الى جبانة قريبة في الحي القديم.ولم تشاهد الشرطة في موكب الجنازة الذي ردد فيه المعزون هتاف " الشعب يريد اسقاط النظام" الذي تردد في الانتفاضات التي شهدها العالم العربي من تونس الى مصر وحتى اليمن.وردد المعزون الذين شجعهم غياب الامن عبارة "اضرب اضرب حتى يسقط النظام".وقال أبو جاسم وهو ساكن من درعا "الضغط علينا كان كثيرا. كنا تحت سلطة قمعية. الان تمر امام الامن ولا يقول لك الى اين انت ذاهب. لا يتجرأون التحدث مع الشعب.الشعب لم يعد لديه خوف."وتفاقمت الاضطرابات في درعا الاسبوع الماضي بعد ان اعتقلت الشرطة اكثر من 12 تلميذا لكتابتهم على جدران مبان شعارات مستوحاة من مظاهرات مطالبة بالديمقراطية في الخارج.وقدرت منظمة العفو الدولية عدد القتلى في درعا وحولها في الاسبوع الماضي بنحو 55 قتيلا على الاقل. واعادت المتاجر فتح ابوابها في درعا يوم السبت ولم تشاهد قوات الامن.لكن محللين قالوا ان سوريا التي تكون تحالفا وثيقا مع ايران ولها صلات بحركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني لن تواجه على الارجح نفس النوع من التدخل الاجنبي الذي يحدث حاليا في ليبيا.ولم يعقب حلفاء سوريا في المنطقة حتى الان على الاحداث.وقال كريم اميل بيطار الباحث في معهد العلاقات الدولية والاسترتيجية في باريس "سوريا هي الحليف الرئيسي لايران في العالم العربي. وسقوط النظام سيكون له عواقب على حزب الله وحماس ... ولست واثقا ان كانت القوى الكبرى في المنطقة ستسمح بمثل هذه الصدمة الكبيرة."وجرت احتجاجات ايضا يوم الجمعة في دمشق وفي حماة وهي مدينة بشمال البلاد قامت قوات حافظ الاسد في عام 1982 بقتل الالاف وأحرقت معظم البلدة القديمة للقضاء على انتفاضة مسلحة قام بها الاخوان المسلمون.وفي الداخل حابي حكم الاسد الاقلية العلوية مما سبب احتقانا بين الاغلبية السنة.وألقى أحمد بدر حسون المفتي السني الذي عينته الحكومة السورية باللوم في الاحداث على بعض "المندسين" و"المفسدين".وقال "ان ما حدث يجب ان يكون ما بعده هو صلح بين الناس وليس تحريض الناس على بعضهم البعض. فما يحدث في ليبيا هل تريدونه ان يحدث في سوريا.. سوريا التي تصمد اليوم..وقال ادوارد ووكر السفير الامريكي الاسبق في مصر ان هذا التوتر جعل كثيرين في المؤسسة الحاكمة يخشون من الرضوخ للمطالب الخاصة بالحريات السياسية والاصلاحات الاقتصادية.وقال "هم بشكل اساسي اقلية مكروهة...العلويون...واذا فقدوا السلطة واذا خضعوا للثورة الشعبية فسيعلقون على اعمدة الانارة.""ليس لديهم اي حافز على التراجع مطلقا."وعندما سئل فيصل ايتاني نائب رئيس ادارة تنبؤات الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مؤسسة (اكسكلوسيف اناليسيس) عما اذا كان يمكن ان يتكرر ما حدث في حماة قال ان حدوث مثل هذه الحملة الصارمة ممكن.وقال "يوجد خطر فعلي تماما لان يحدث مثل هذا الشيء. بالنسبة لنظام أقلية هذا صراع من أجل الوجود." وأضاف "اذا استمرت الاضطرابات بهذا الايقاع فان الجيش السوري لن يتمكن من الحفاظ على تماسكه."ويعتقد كثيرون انه تم بلوغ النقطة المرجحة في سوريا.وقال بيطار "النظام السوري يحاول تقديم وعود مثل احتمال رفع حالة الطواريء السارية منذ عام 1963 وهي مدة قياسية في العالم العربي."وقال "لكن اذا حدث هذا فانها ستكون نهاية نظام بأكمله وسيتعين الافراج عن سجناء وستصبح الصحافة حرة ... عندما يفكر مثل هذا النظام في ان يرخي قبضته فانه يعلم أيضا ان كل شيء يمكن ان ينهار."واتهمت الحكومة مجموعات مسلحة بأنها وراء العنف وألقت عليهم باللوم في قتل المدنيين. لكن مراسلا لرويترز في درعا قال ان عشرات الاف الاشخاص الذين قاموا بمسيرة يوم الجمعة اثناء تشييع أشخاص قتلوا في الاسبوع الماضي كانوا غير مسلحين.وقال دبلوماسي غربي في الخدمة انه فوجئ بما حدث لكن ما فاجأه اكثر هو حجم المتظاهرين الذين خرجوا الى الشوارع للمطالبة بالتغيير.وقال الدبلوماسي "لقد اجتازوا خط الخوف وهو واضح في سوريا."وفي بلدة الصنمين التي تقع في نفس المنطقة الجنوبية لمدينة درعا قال سكان محليون ان 20 شخصا قتلوا عندما اطلق مسلحون النار على حشد خارج مبنى تستخدمه المخابرات العسكرية وهي جزء من جهاز امني ضخم يتولى حماية حكم حزب البعث منذ عام 1963.وقام الاف من مؤيدي الاسد الذين يلوحون بالاعلام بمسيرات وتحركوا في انحاء دمشق ومدن اخرى لاعلان ولائهم لحزب البعث وبشار الاسد الذي تولى والده السلطة في انقلاب عام 1970 .وتعهد الرئيس السوري يوم الخميس بدراسة توسيع الحريات في مواجهة المطالب بالحرية السياسية وانهاء الفساد.ووعد أيضا بالنظر في انهاء العمل بقانون الطواريء المطبق منذ 1963 وعرض زيادة كبيرة في رواتب موظفي القطاع العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل