المحتوى الرئيسى

"محاربو الصحراء" في مواجهة صعبة لاصطياد "اسود الأطلسي"

03/26 14:49

دبي - العربية.نت يستعد المنتخب الجزائري لملاقاة نظيره المغربي الأحد باستاد 19 مايو 1956 بمدينة عنابة شرق البلاد، في مباراة ستحدد نتيجتها بشكل كبير مصيره في بقية مشوار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2012، التي تستضيفها الغابون وغينيا الإستوائية مناصفة. ويقبع المنتخب الجزائري في المركز الأخير للمجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة، بينما يقتسم المنتخبان المغرب وإفريقيا الوسطى الصدارة بأربع نقاط، كما ان الفريق لم يحقق أي فوز في مباراة رسمية منذ 14 شهراً. ويبدو أن المنتخبين تجاوزا الصراع السياسي بين البلدين بسبب النزاع في إقليم الصحراء الغربية، وركزا كل جهودهما على المباراة، خاصة المنتخب الجزائري الذي لا يريد التفريط في نقاط المواجهة، لأن أي تعثر جديد يعني خروجه من دائرة المنافسة على التأهل. ويعول "أسود الأطلس" على نتيجة إيجابية تعبر بهم الطريق للعودة مجدداً إلى المشاركة في النهائيات بعد غياب عن الدورة الماضية. وتخشى السلطات في الجزائر من أن يتحول فشل الفريق في الفوز على نظيره المغربي إلى صدامات مع الشرطة، خاصة وأن مدينة عنابة شهدت في المدة الأخيرة احتجاجات عنيفة تطالب بتحسين ظروف المعيشة وتوفير الوظائف. وحاول عبدالحق بن شيخة المدير الفني للمنتخب الجزائري تخفيف الضغط علي لاعبيه، وأكد أن فريقه جاهز لتحقيق الفوز، معترفاً بأن نتيجة المباراة ستكون مصيرية وحاسمة ليس فقط لمستقبل المنتخب وإنما أيضاً لبقائه على رأس الجهاز الفني. ورفض كريم زياني لاعب وسط قيصري سبور التركي، والذي يعتبر رفقة عنتر يحيى مدافع نادي بوخوم الألماني، الجزائريان الوحيدان اللذان شاركا في المباراة التي خسرها المنتخب الجزائري أمام نظيره المغربي 1/3 بعد الوقت الإضافي في دور الستة عشر من نهائيات كاس أمم إفريقيا 2004 التي أقيمت بتونس؛ الحديث بلغة الثأر وقال إن ظروف هذه المواجهة تختلف لأن المنتخب الجزائري لا يوجد خيار أمامه سوى الفوز للبقاء في سباق التأهل إلى النهائيات. وشدد عبدالقادر غزال مهاجم نادي باري الإيطالي على ضرورة التضامن بين لاعبي الفريق للوصول إلى الهدف المنشود، وهو تحقيق الفوز وتجاوز مرحلة الشك رغم صعوبة المهمة لإسعاد الملايين من الجزائريين الذين ينتظرون مثل هذه الفرصة منذ أكثر من عام. ويغيب عن المنتخب الجزائري ثنائي الدفاع مجيد بوقرة لاعب جلاسجو رينجرز الأسكتلندي بداعي الإصابة، ورفيق حليش مدافع فولهام الإنجليزي، وكريم مطور مهاجم بوروسيا مونشجلادباخ الألماني لعدم جاهزيتهما، غير أن بن شيخة ظهر غير مكترث لهذه الغيابات بحجة أنه يملك البدائل التي تمكنه من إعداد الاستراتيجية الناجحة التي تمكنه من تحقيق الفوز. ويرجح أن يدفع باللاعبين أصحاب الخبرة، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. من جهته، يغيب عن المنتخب المغربي قائد الفريق يوسف حاجي لاعب نانسي الفرنسي بداعي الإصابة، ومنير الحمداي مهاجم أياكس أمستردام الهولندي لخيارات فنية. وحذر البلجيكي إيريك جيريتس مدرب المنتخب المغربي لاعبيه من الغرور والاستهانة بالمنتخب الجزائري، وقال بعد وصول بعثة الفريق مساء أمس إلى مطار مدينة عنابة أن الفريق الجزائري ينتفض عندما يكون في وضع صعب. وأضاف "المنتخب الجزائري يملك لاعبين موهوبين وهو دائماً ما يكون في أفضل مستوياته عندما يكون في وضعيات صعبة، لذلك طلبت من اللاعبين توخي الحذر في المباراة". وأكد مهدي بن عطية مدافع أودينيزي الإيطالي على صعوبة المواجهة، لكنه أشار إلى قدرة زملائه على التربص بالمنتخب الجزائري والفوز عليه بعقر داره من أجل تسهيل عودة المغرب إلى المشاركة في نهائيات كأس أمم إفريقيا. ويختتم المنتخب المغربي استعداداته للمباراة مساء اليوم بإجراء أول وآخر حصة تدريبية باستاد 19 مايو 1956. للإشارة فإن المباراة يديرها الحكم راجيندار باسدار من جزر موريس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل