المحتوى الرئيسى

و.بوست: مكاسب الثورة تتلاشى

03/26 13:51

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن حشود ضخمة تظاهرات الجمعة في ميدان التحرير ليس للمطالبة بإصلاح النظام ولا حتى إسقاطه، ولكن هذه المرة من أجل الحفاظ على مكاسب الثورة وأهمها الحرية التي يرون أنها بدأت تسلب منها من جديد، بعد تجريم بعض الاعتصامات والمظاهرات، وسط مخاوف من أن مكاسب ثورتهم تتلاشى ولا تعود عليهم بالكثير.ونشرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم تقريرا جاء فيه إنه:" بعد ستة أسابيع من رحيل الرئيس المصري حسني مبارك، بدأ القلق يدب في نفوس المتظاهرين في ميدان التحرير من أن بعض الأشياء لم تتغير، وفاقم تلك المخاوف صدور قانون من مجلس الوزراء الأسبوع الماضي يحظر الاحتجاجات والإضرابات التي تعتبر ضارة على الاقتصاد".وتضيف الصحيفة في موضوع بعنوان "حشود في ميدان التحرير تبحث عن الثورة" إن :" مجموعة كبيرة من القضايا الأخرى مثل استمرار استخدام قانون الطوارئ الذي يتيح للحكومة حقوق واسعة لاعتقال الأشخاص دون محاكمة، وعدم محاكمة مبارك، والشعور المتزايد بأن مبارك والحزب الوطني الديمقراطي والإخوان سيكونان القوى السياسية المهيمنة في مصر الديمقراطية يثير مخاوف شباب الثورة".ونقلت الصحيفة كامل عابد (50 عاما) مدير عام في وزارة التربية والتعليم قوله :" كيف يمكن للحكومة تجريم الاحتجاجات؟.. مطالبنا لم تتحقق... نحن بحاجة إلى الحرية".وتشير الصحيفة إلى أن الحشود الضخمة التي نزلت ميدان التحرير أواخر يناير ومطلع فبراير تطالب بإقالة الرئيس كان أغلبها من الشباب العلمانيين، وفي غضون ذلك كثفت الجماعات السياسية المنظمة لملء الفراغ، وقام هؤلاء الشباب بحملة غير ناجحة ضد مجموعة من التغييرات الدستورية التي أقرت في استفتاء السبت.وقال مصطفى سعيد 25 عاما يعمل في أحد البنوك وأحد المحتجين :" عدم القدرة على البوح بما في الصدور مشكلة استمرت لمدة 30 عاما ... وحان الوقت الآن أن أصرخ بصوت عال وأقول نريد أن نشعر بأن لدينا كرامة".بدأ الجميع في التحرير وليس لتبادل حماسه حول الاحتجاجات.وسار حشد من نحو 300 شخص في اتجاه المتظاهرين رددوا شعارات مؤيدة للحكومة كان هناك توتر، وقال أحدهم :" الثورة بالنسبة للبعض لم تحدث حتى الآن.. كل شيء مثل ما كان قبل". 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل