المحتوى الرئيسى

في الجون

03/26 13:24

الدكتور محمود شوقي.. له أياد بيضاء علي نادي الزمالك.. فهو الرجل الذي اختير كأول رئيس لمجلس الإدارة عقب قيام ثورة 23 يوليو ..1952 وعندما أراد أعضاء النادي ان يتولي عبدالحميد الشواربي باشا رئاسة النادي وترك الرجل المنصب عن طيب خاطر لأن مصلحة الزمالك كانت تتطلب ان يتولي إدارته رجل له من الإمكانات المالية ما يضارع عبود باشا رئيس النادي الأهلي وعندما ترك الشواربي النادي عاد الرجل العظيم لرئاسة الزمالك ثم تركه بمحض إرادته لمن يملك المال ومحمود شوقي من رجالات مصر الكبار في عالم المال والتخطيط وهو الذي قام بإنشاء الشهر العقاري لحفظ الحقوق ومحمود شوقي من أبناء الكبار في صعيد مصر وحصل علي أكثر من دكتوراة من باريس وكاد يكون وزيراً للمالية قبل قيام الثورة بأيام.. وهذا الرجل من كبار مثقفي مصر وأياديه البيضاء علي كل الرياضيين وليس أبناء الزمالك فقط.وقليل من الرجال الذين تعاقبوا علي رئاسة النادي قدموا ما قدمه الدكتور.. أو الدكاترة محمود شوقي لأنه يحمل ثلاث اجازات دكتوراة.وعندما توفي نسيت أسرته ان تجدد اشتراك النادي وتريد الآن حرمه الفنانة شريفة ماهر تجديد العضوية لها ولأبنائها أولاد الراحل شوقي لكنها اصطدمت باللوائح والقوانين ورفض رئيس النادي الأسبق كمال درويش والرئيس الحالي المستشار جلال إبراهيم.وعرضوا علي الأسرة.. تصاريح.. دخول وهو أمر لا يليق أبداً برجل ولا كل الرجال مثل الدكتور محمود شوقي.الأمل الآن في المهندس حسن صقر في ان يقوم بوضع بند في القانون الجديد بأن يكون لأسر رؤساء النادي- أي ناد- ووكلاء النادي الحق في تخفيض مناسب جزاء ما قدمه لأنديتهم.وان كان الشيء بالشيء يذكر فإن الزمالك أهدي رئاسته الشرفية لأديب مصر الكبير نجيب محفوظ باعتباره من كبار مشجعي النادي وأذكر ان يوم أهديناه هذه الرئاسة ذهبنا إليه في كازينو قصر النيل الذي كان يجتمع فيه مع الأدباء أصدقائه الراحل المهندس حسن عامر والمستشار جلال إبراهيم رئيس النادي الحالي وكاتب هذه السطور باعتباره المسئول عن اللجنة الثقافية والفنية في ذلك الوقت 1988 وجلسنا معه واسترسل الأديب الراحل في ذكرياته مع نجوم الزمالك خاصة الذين كانوا معه في مدرسة فؤاد الأول الثانوية وفي مقدمتهم فنان كرة القدم ونجم الزمالك عبدالكريم صقر وعلي فكرة كان نجيب محفوظ لاعب كرة لكن الأدب خطفه من لعب الكرة وبالمناسبة كان ضمن من يجلس معه في ذلك الوقت الشاعر عادل عزت وكان من لاعبي خط الوسط في الزمالك لكنه فضل عالم الأدب علي عالم كرة القدم.. لكن.. لماذا أذكر هذا الآن؟السبب ان الأسرة لم تحصل علي العضوية الشرفية التي أعطاها النادي لواحد من أبناء النادي الكبار وكانت آخر مرة جددت فيها هذه العضوية يوم كان الدكتور أمير الرفاعي مديراً عاماً للنادي فهل نري المجلس الجديد يكرم أبناءه الذين انتموا إليه بكل الحب؟ أرجو هذا..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل