المحتوى الرئيسى

احتجاجات واطلاق نار في سوريا مع انتشار الاضطرابات

03/26 13:16

دمشق (رويترز) - واجه الرئيس السوري بشار الاسد اشد ازمة في 11 عاما له في السلطة يوم السبت مع سيطرة محتجين مناهضين للحكومة على احدى المدن وانتشار الاضطرابات الى باقي مناطق سوريا.وقال مسؤولون طبيون ان عشرات الاشخاص قتلوا خلال الاسبوع المنصرم في انحاء مدينة درعا بجنوب سوريا وهناك تقارير عن مقتل اكثر من 20 اخرين امس الجمعة خلال مظاهرات ما كانت لتخطر بالبال قبل شهرين فقط في اكثر الدول العربية قيودا على الاحتجاجات.وخرجت احتجاجات في العاصمة دمشق وفي حماة في شمال البلاد حيث دفع الرئيس الراحل حافظ الاسد بقواته عام 1982 لسحق تمرد مسلح لحركة الاخوان المسلمين مما أسفر عن مقتل الالاف وتدمير الحي القديم بالبلدة.واتهم مسؤولون حكوميون معارضين مسلحين بالمشاركة في المظاهرات وقالوا ان استخدام القوة له ما يبرره.وفرضت السلطات قيودا على تحركات الصحفيين غير ان مراسلا في رويترز في درعا قال ان عشرات الالاف الذين شاركوا امس في جنازات المتظاهرين الذين قتلوا في وقت سابق من الاسبوع الماضي كانوا غير مسلحين الى حد بعيد.وردد المشيعون الذين تأثروا بالانتفاضتين الناجحتين ضد الحكم الاستبدادي في تونس ومصر "حرية."وفي وقت مبكر من صباح يوم السبت اعلنت المساجد في انحاء درعا اسماء "الشهداء" الذين ستشيع جثامينهم في وقت لاحق من يوم السبت. وازال عمال البلدية الحطام من حول تمثال الرئيس الراحل حافظ الاسد الذي اسقطه المحتجون. وحكم حافظ الاسد سوريا 30 عاما الى ان توفي عام 2000.وذكرت المجموعة الدولية للازمات ان الاسد البالغ من العمر 45 عاما والذي تلقى تعليمه في بريطانيا قد يستعين برصيد من حسن النية لدى الجماهير لتفادي المواجهة وتطبيق اصلاحات سياسية واقتصادية.وقالت يوم الجمعة ان"سوريا تواجه ما سيصبح سريعا لحظة حاسمة لقيادتها.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل