المحتوى الرئيسى

من القلب

03/26 13:15

يوم أطاح انقلاب عسكري بالزعيم الإفريقي نكروما رئيس غانا. كان في رحلة في الاتحاد السوفيتي والصين.يومها استضافت جريدة الأوبزرفر البريطانية المفكر السياسي والكاتب الصحفي الهولندي الشهير وليم كوفور أديريان وكان صديقاً لنكروما في فترة من حياته ورئيساً لإحدي جامعات غانا ليكتب مقالاً في صفحتين كاملتين عن أسباب الإطاحة بزعيم إفريقي كبير مثل نكروما.قال أديريان الكثير عن أخطاء نكروما.لكن أهم ما قاله أن نكروما لم يكن لديه وزراء بل كان لديه خدم.أي أن الكاتب اعتبر أن كل وزراء نكروما كانوا مجرد خدم لديه يسمعون أوامره وينفذونها ولا يستطيع أحد منهم أن يقول للزعيم رأياً معارضاً.هنا في مصر لم يكن لدي مبارك وزراء.. لم يكن وزراؤه مجرد خدم بل كانوا لصوصاً فحسب.يسرقون معه أراضي مصر وينهبون ثرواتها. وكان هذا كل ما يعنيهم من الوزارات أن تمكنهم من السرقة.ولو لم تقم ثورة الشباب في 25 يناير لكان هؤلاء الوزراء في مناصبهم يسرقون دون أن يحاسبهم أحد ويهرِّبون الأموال إلي الخارج حتي أن مؤسسات الشفافية هالها أن أكثر من 500 مليار دولار هربت من مصر.وبطبيعة الحال فإن هذه المليارات هي أموال مصر المنهوبة.وما نريده نحن في العهد الجديد أن توضع أنظمة مالية جديدة لا تسمح للصوص من الوزراء والمسئولين أن يسرقوا دون أن يحاسبوا بل يحاكموا بمجرد السرقة.ومن هنا كان من الضروري ألا تهمل تقارير جهاز المحاسبات بل يُنظر فيها فور تقديمها لمجلس الشعب والنائب العام ولانهملها أبداً.ولا نريد وزراء من الخدم أو اللصوص بل نريد وزراء يساهمون في بناء مصر المستقبل!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل