المحتوى الرئيسى

مظاهرة ألمانية مؤيدة للثورات العربية

03/26 10:16

المظاهرة توقفت أمام مقر الخارجية الألمانية (الجزيرة نت)الجزيرة نت-برلينطالب متظاهرون في برلين حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بسحب اعتراف ألمانيا بالأنظمة الحاكمة في اليمن وسوريا وليبيا والمشاركة في فرض حظر جوي يوفر حماية للمدنيين الليبيين. ووجه المتظاهرون -الذين تجمعوا الجمعة أمام مقر الخارجية- هتافات تدعو حكومة ألمانيا للتوقف عن دعم الأنظمة الاستبدادية بالعالم العربي، والتنديد بانتهاك هذه الأنظمة لحقوق الإنسان، وفرض عقوبات صارمة ضدها. وشارك المئات من العرب والألمان في المظاهرة ، التي دعت إليها مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في برلين -التي تمثل منتدى للعلمانيين العرب- ومنظمة أتاك الألمانية المناهضة للعولمة، واتحاد الطلاب والمبتعثين اليمنيين في برلين. هتافات وكلمات انطلقت المظاهرة من ميدان ألكسندر بلاتز -الذي انطلقت منه شرارة الثورة التي أسقطت نظام الحكم الشيوعي بجمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة وأزالت سور برلين عام 1989– ومرت على مقر الخارجية الألمانية حيث توقفت فترة، وانتهت أمام بوابة براندنبورغ التاريخية بقلب العاصمة الألمانية.  مشاركون من جنسيات عربية مختلفة بالإضافة لمواطنين ألمان (الجزيرة نت)وردد المشاركون في المظاهرة هتافات ركزت علي المطالبة برحيل الرؤساء السوري بشار الأسد واليمني علي عبد الله صالح والليبي العقيد معمر القذافي، والتنديد بالجرائم التي ارتكبها الثلاثة بحق شعوبهم، وهتافات آخرى تعبر عن تطلعات الشعوب العربية للتغيير والحرية والعدالة الاجتماعية. وفي مهرجان خطابي أقيم أمام بوابة براندنبورغ التاريخية لفت ممثل منظمة أتاك الألمانية إلى أن الثورات الراهنة في العالم العربي أحيت الآمال بالمجتمعات الغربية في وضع نهاية لسيطرة القوى المتحكمة في مصائر الشعوب ومقدرات الدول. المصالح الغربيةواعتبر ممثل منظمة أتاك أن "السياسات الغربية لا ترى في الدول العربية سوى محطة وقود وفي حكامها إلا كلاب حراسة مثلما وظفوا القذافي كحائط صد يحول دون تدفق الهجرات إلى أوروبا. كما دعا الحكومة الألمانية للمشاركة في تنفيذ حظر جوي لحماية المدنيين الليبيين المطالبين برحيل القذافي، وأشاد بكفاح الشعب الفلسطيني ضد "النظام الإجرامي الصهيوني المدعوم من الغرب". وتحدث شبان من مصر وتونس واليمن عن الثورة في بلدانهم وحاجتها إلى دعم خارجي لتتمكن من التغلب على مخلفات الاستبداد والفقر والبطالة والحرمان. وكانت قد جرت بعد ظهر أمس الجمعة مظاهرة منفصلة أمام السفارة السورية في برلين للتنديد بقمع السلطات للاحتجاجات الشعبية الداعية للإصلاح، والدعوة إلى تدخل دولي للحيلولة دون سفك النظام المزيد من دماء السوريين وفق تعبير المشاركين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل