المحتوى الرئيسى

> التلوث الإشعاعي يصل بحر اليابان والثلوج تعرقل جهود الإغاثة

03/26 21:15

أعلنت اليابان أمس أنها رصدت مستويات من اليود المشع أكبر بـ 1250 مرة من المعدل المقبول في البحر قرب محطة فوكوشيما النووية المنكوبة. وهذا المستوي العالي من اليود الإشعاعي يعزز مخاطر التلوث الغذائي للأسماك ومأكولات البحر، وهو ما يثير هلع اليابانيين. وقال متحدث باسم الوكالة اليابانية للأمن النووي: إذا شربتم 50 سنتيليترا من المياه الجارية التي تحوي هذه النسبة من اليود، تصلون دفعة واحدة إلي الحد الأقصي السنوي المسموح لكم، أي أنه مستوي مرتفع نسبياً. لكنه أضاف: إن حيوانات وأعشاب البحر ستمتص كمية أقل عند ذوبان الإشعاعات في مياه المحيط مع المد والجزر. كما أشار إلي أن تركيز اليود ينخفض إلي النصف كل ثمانية أيام، وبالتالي حين سيستهلك السكان منتجات بحرية، ستكون كميته فيها تراجعت علي الأرجح إلي حد بعيد. وكشف تحليل أصدرته وكالة السلامة النووية والصناعية أن السلطات اليابانية حددت 8 مواد مشعة في مياه راكدة في قبو جزء من محطة فوكوشيما للطاقة النووية. وكان أعلي المستويات التي عثر عليها في المياه في الوحدة رقم1 من المحطة هو لمادة السيزيوم 137 وهو النظير المشع الذي تسرب في البيئة في أعقاب كارثة تشيرنوبل، وظهر عند مستويات بلغت 1.8 مليون بيكريل. من ناحية أخري عرقل الطقس البارد وتساقط الثلوج جهود الإغاثة وعمليات التنظيف وإعادة الإعمار في المنطقة التي دمرها الزلزال وما أعقبه من موجات مد عاتية «تسونامي» قبل أسبوعين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل