المحتوى الرئيسى

كليج: المهمة الليبية خطيرة ولكنها سليمة

03/26 06:17

لندن (رويترز) - قال نيك كليج نائب رئيس الوزراء البريطاني ان الغرب لا يمكن ان يكون واثقا من نتيجة تدخله العسكري في ليبيا ولكن عدم فعل شيء لم يكن خيارا.وقال كليج زعيم الحزب الاصغر في حكومة ائتلافية عمرها عشرة اشهر لرويترز ان الخطر مبرر وان الوقوف بلا حراك في الوقت الذي كانت فيه قوات معمر القذافي تقتل المدنيين الليبيين كان سيسبب غضبا عاما في بريطانيا.واضاف"يجب الا يعتقد احد ان بوسعك القيام بمهمة كهذا وان تكون واثقا بنسبة 100 في المئة بشأن ما الذي ستسفر عنه."هناك اخطار. الوضع سيكون غير مرتب . ستكون هناك عواقب غير مقصودة.على الناس ان يتقبلوا بانه يوجد دائما قدر من الغموض في مثل هذه الانواع من المهام."ولم يوضح كليج ماهي هذه العواقب غير المقصودة ولكن منتقدين اتهموا التحالف الغربي بالقيام بعملية عسكرية دون وضوح بشأن اهدافها قائلين ان هناك خطرا بالتورط في حرب اهلية طويلة.واعرب بعض المحللين ايضا عن قلقهم بشأن عدم معرفة شيء يذكر عن المقاومين .واثار التدخل ايضا خلافا بين الحلفاء الاوروبيين مع حث بريطانيا وفرنسا على القيام بعمل عسكري في الوقت الذي قاومت فيه المانيا ذلك.وعارض حزب كليج الديمقراطيين الاحرار التدخل البريطاني في الحرب التي قادتها امريكا في العراق ولكنه يؤيد المشاركة العسكرية البريطانية في افغانستان والمهمة الليبية.وقال "ما يحدث في ليبيا يؤثر بشكل مباشر على شوارع بريطانيا فيما يتعلق بالهجرة ."وبررت العملية الليبية ايضا باسباب انسانية. وقال كليج ان الرأي العام البريطاني لم يكن سيتغاضى عن مشاهد "الوحشية والهمجية" لو كانت قوات القذافي تمكنت من سحق المحتجين في مدينة بنغازي التي يسيطر عليها المقاومون.واضاف"كيف كان سيصبح شعور الناس بشأننا عند وقوفنا على الهامش فقط؟ كان سيصبح هناك غضب كامل في هذا البلد."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل