المحتوى الرئيسى

في الموضوعلا ياشيخ يعقوب‏!‏

03/26 01:21

في تصريحاته المتداولة علي الفيس بوك وصف الداعية السلفي الشيخ محمد حسين يعقوب الاستفتاء علي التعديلات الدستورية بأن الشعب قال نعم للدين‏!‏ وواصل قائلا‏:‏ مش زعلانين من اللي قالوا لأ بس عرفوا قدرهم ومقامهم وعرفوا قدر الدين‏..‏ واختتم كلمته بقوله لأنصاره ماتخافوش البلد بلدنا‏!!‏ وبدورنا نقول للداعية السلفي ـ باعتباري من الذين قالوا لا ـ ان الذين قالوا نعم أو الذين قالوا لأ كان هدفهم واحدا هو وضع دستور جديد وجاء الخلاف علي التوقيت والرغبة في الاستقرار السريع‏..‏ وأيهما يأتي قبل الآخر‏..‏ وضع دستور شامل تجري علي اساسه الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة؟ أم يتم ذلك باعلان دستوري مؤقت يسقه البرلمان المقبل ثم يدعو لوضع دستور شامل‏..‏ وهذه واحدة‏.‏ أما الثانية فإن الاستفتاء علي تعديل الدستور لايدخل في مقام الدين أقدره من قريب او بعيد باعتبار ان الاسلام هو دين الوسطية والاعتدال‏..‏ وليس صحيحا أن من قال نعم ينحاز للإخوان والسلفيين‏..‏ ومن قال لا عليه ان يأخذ سفره ويدخل باعتبار ان البلد بلد الشيخ يعقوب‏!‏ وهذا كلام يناقض صحيح الدين استنادا الي الدين لله والوطن للجميع‏.‏ وتأتي الثالثة بسؤال مباشر للشيخ السلفي‏:‏ هل كان سيتمكن من الاحتفال بغزوة الصناديق ـ علي حد وصفه ـ لولا شباب‏25‏ يناير الذين أشعلوا الثورة وهم انفسهم الذين قالوا لا لتعديلات الدستور‏,‏ بينما نفس الداعية قال إن الخروج علي مبارك فتنه كبري قبل رحيله‏!‏ إن ماقاله الشيخ يعقوب جانبه الصواب شكلا ومضمونا‏..‏ ولكنها الديمقراطية التي قامت الثورة من اجلها فهي التي تفرض علينا سماع الرأي الآخر مهما اختلفنا معه او رفضناه‏.‏ المزيد من أعمدة عبد العظيم الباسل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل