المحتوى الرئيسى

علام‏:‏ الأخوان سوف يستولون علي الحكم بالقوة في حالة إختراق الجيش والشرطة

03/26 01:17

في محاولة من الأهرام لإزاحة الستار عن حقيقة الإخوان في الماضي والحاضر ومدي قدرتهم علي الوصول لحكم مصر كان الحوار مع صاحب لقب المسئول الأول في التاريخ عن ملف الإخوان‏.‏ وهو الخبير الأمني فؤاد علام وكيل جهاز مباحث أمن الدولة سابقا‏..‏ وقبل دخولنا الي منزله اكتشفنا أن الحراسة الشرطية مازالت لا تترك أبواب منزله وسألناه‏:‏ أنت مهدد من حد أو خايف‏..‏ وبادرنا اللواء فؤاد علام‏..‏ بالإجابة بأن الحراسة مفروضة عليه نظرا لأن الجيل الجديد من الإخوان بأفكاره المتطرفة لا يعرفونه بالرغم من دوام علاقته الطيبة المستمرة حتي الآن بالقيادات القديمة للإخوان‏.‏ومن هو الذي قد يقتل فؤاد علام؟ ـ انه شاب مندفع وتأثر بما يردده الإخوان الجدد ضدي وليس شرطا أن يكون منهم‏.‏‏>‏ هل يمثل الإخوان حاليا خطورة علي المجتمع خاصة بعد الإفراج عن العديد من رموزهم الدينية ورفع الحظر عن عملهم السياسي؟ ـ أنني علي اعتقادي بخطر الإخوان علي المجتمع حتي الآن ولكن الانقسامات تسود صفوفهم أكثر من الماضي ومع خروج عبد المنعم أبو الفتوح وأبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط حاليا وغيرهما فإننا نشهد آثار هذه الانقسامات عليهم والتي تؤدي الي ضعفهم وقد استفادوا من تجاربهم في استخدام العنف ووصلوا الي نتيجة مؤداها أن العنف أضر بهم والاتجاه الغالب اليوم لديهم يتمثل في مساعدة الحكومات والدول وتوسيع قاعدة إنتشارهم في المجتمع حتي يتمكنوا من الوصول الي الحكم دون استخدام العنف‏.‏ ‏>‏ متي قد يلجأون للعنف؟ ـ عندما يصلون الي كامل قدرتهم لاختراق القوات المسلحة والشرطة مما يمكنهم من عمل إنقلاب للاستيلاء علي الحكم والحالة الثانية أن تكون الحكومة اتخذت قرارا بإبادة الإخوان المسلمين‏,‏ وكان الإخوان قد أرجأوا استخدام العنف بقرار من عمر التلمساني مرشدهم العام الذي وجههم لعمل تنظيم سري للخروج من طائلة القانون الي جانب التحايل علي التمويل بعدم الحصول علي الاشتراكات وإنما الحصول علي تبرعات لمجلة الإخوان المسلمين‏.‏ وأوضح الخبير الأمني فؤاد علام أن جماعة الإخوان المسلمين إذا استمرت في اعتناقها لفكرها القديم فإنها ستظل تمثل خطورة ولكن إذا استجابت لدعاوي بعض القيادات الشابة للاندماج في الحياة السياسية من خلال حزب سياسي مدني يكون التحول سليما وإنني أعتقد أن الخلاف يتركز في الأيديولوجية التي يودون طرحها والتي لا تتوافق مع الاتجاهات الديمقراطية أو الحريات في العالم‏.‏‏>‏ ما رأيك في أن يكون للإخوان حزب خاص؟ ـ أوضح فؤاد علام أن الأمر ليس بالبساطة التي يبدو عليها لأننا نعلم أن للإخوان أكثر من خطاب ويمكن أن تكون مسألة تأسيس حزب في حقيقتها مناورة يقوم بها الشباب للتعرف علي قدرة الإخوان في الشارع وإذا إطمأن الي هذه القوة فإنهم يعلنون أنه حزبهم أما في حالة نجاحه فإنهم يصفونه بالانفصال عنهم وأن شبابه لا صلة لهم بهم‏.‏‏>‏ وهل من حق عبود الزمر أن يؤسس حزبا أو يشارك في العمل السياسي‏..‏ وهل يعتبر بطلا؟ ـ عبود الزمر غير مؤمن بفكرة الحزبية كذلك والجماعة الإسلامية أو تنظيم الجهاد لا يؤمن بهذه الفكرة وحتي الآن لا يوجد قرار مؤثر‏,‏ منهم من يرون إن الأحزاب عمل كفر ودعوة الي تفتيت المسلمين‏,‏ ووفقا لقانون مباشرة الحقوق السياسية الحالي فإن عبود الزمر ممنوع من ممارسة العمل السياسي لأن جريمته جنائية سياسية وما لا يعرفه المجتمع بأن قد حكم عليه بحكمين في قضيتين أحدهما الحكم‏52‏ سنة لأنه كان من المخططين لإغتيال الرئيس السادات وعضوا تنظيميا للاستيلاء علي الحكم‏,‏ أما القضية الثانية فهي قضية تشكيل تنظيم سري وعقوبتها الحبس‏51‏ سنة لذلك لم يخرج متأخرا من السجن‏.‏ وأشار فؤاد علام الي أن الأيديولوجية القديمة لجماعة الإخوان المسلمين تعتبر الأقباط مواطنين من الدرجة الثانية وتمنعهم من تولي المناصب العليا في الدولة وتفرض عليهم الجزية وكل هذه الأفكار تتعارض مع الديمقراطية واتجاه الليبرالية في العالم‏,‏ وبالرغم من وجود اتجاه لدي شباب الإخوان للاندماج في حزب لا يقوم علي أساس ديني فإن القيادات غير مقتنعة بذلك مما تسبب في إنقسامات حالية‏.‏‏>‏ هل ستؤثر الديمقراطية علي تمكين الإخوان؟ ـ وهنا شدد الخبير الأمني فؤاد علام علي أن الديمقراطية في حقيقتها ضد الإخوان وأن كل الانتخابات التي خاضوها في حالة وجود الديمقراطية فشلوا فيها بينما نجحوا في برلمان‏2005‏ بعدد كبير‏88‏ مقعدا لعدم وجود الديمقراطية‏,‏ وما يتخذ الآن من إجراءات ديمقراطية يطمئن الي جانب تصدي العديد من القوي السياسية والأحزاب لهم ويتم الرد علي حجمهم من خلال الإعلام‏.‏‏>‏ هل تعتقد بأن الإخوان وراء حرق أقسام الشرطة وفتح أبواب السجون في ثورة يناير؟ ـ أستبعد عدم مسئوليتهم من الباب الخلفي عن حرق الأقسام وفتح أبواب السجون وإنني علي قناعة بأن هناك أيادي خبيثة في هذه العملية وبالطبع ليسوا شباب‏25‏ يناير لأنهم لا يتمتعون بأي اتجاه للتدمير وقد حرصوا منذ اليوم الأول علي أن تكون ثورتهم سلمية‏,‏ ومما يجعلنا علي ثقة من وجود الأيدي الخفية ما شاهدناه من سرعة وصول المتهمين من حزب الله وحماس الي لبنان وغزة علي الفور‏,‏ وبالتأكيد فإن هدف الإخوان الرئيسي هو تحييد الشرطة خاصة جهاز مباحث أمن الدولة‏,‏ لذلك فهم مستمرون في تحريض الشعب ضدهم‏.‏‏>‏ لماذا يهاجمك الإخوان الآن؟ ـ لم يهاجمني الإخوان منذ عام‏56‏ وحتي عام‏98‏ ولكن بدأ الهجوم علي منذ أن بدأت في التصدي لهم إعلاميا في عام‏98‏ بنشر مقالات صحفية كشفت عوراتهم وسلبياتهم وأسلوب عملهم للمرة الأولي علي الملأ ولم ولن أفصح عن انحرافاتهم الشخصية‏.‏‏>‏ ولماذا بدأت المجاهرة بالتصدي لهم في عام98‏ ؟ كشف الخبير الأمني فؤاد علام عن أن السر وراء بدء التصدي لجماعة الأخوان علنيا يكمن في إتجاه الدولة في عهد مبارك بالموافقة علي إنشاء حزب ديني لهم وقد سعيت لاحباط هذه الفكرة نظرا لخطورتها واتصلت بالعديد من المسئولين واللواء حسن الألفي وزير الداخلية ولكنه لم يقتنع برأيي‏,‏ وترجع الخطورة في إقامة هذا الحزب الديني إلي إستهدافه لتفتيت المجتمع وما يترتب عليه من تأسيس أحزاب إسلامية جديدة ومسيحية وبهائية‏,‏ ولكن التيارات الشبابية للاخوان حاليا يتبرأون من ذلك مما يعد تحايلا لتأسيس الحزب‏.‏‏>‏معني ذلك أن مبارك كان مؤيدا للإخوان؟ لقد أستخدم الرئيس مبارك الأخوان وأصطنع خلافا معهم لتهديد المجتمع الدولي بهم‏.‏‏>‏الاسم الجديد لجهاز أمن الدولة هل يغير من مهامه؟ ان جهاز أمن الدولة بمسماه الجديد الأمن الوطني سوف يهتم بمكافحة الارهاب وأي تنظيم سري يستهدف قلب نظام الحكم هو عمل إرهابي سواء من الاخوان أو غيرهم‏,‏ وقد اتهمت أمن الدولة ظلما في موضوع التعذيب لأن عمليات التعديب لا تتم في السجن الحربي وتقدم بها المباحث الجنائية والشرطة العسكرية ولكن حرصت جماعة الأخوان وتنظيم الجهاد علي التحريض بصفة مستمرة ضد أمن الدولة والدليل أن الجيش وأمن الدولة تعاونا معا في ضبط تنظيم الأخوان المسلمين في عام‏45‏ وفي عام56‏ تم إكتشاف تنظيم سيد قطب عن طريق المباحث الجنائية العسكرية وأقنع شمس بدران الرئيس عبدالناصر أن يتولوا التحقيق مع الإخوان المسلمين بينما ساعدت الشرطة العسكرية في عمليات الضبط ولكن التحقيق الرئيسي والاتهامات قامت بها المباحث الجنائية العسكرية في عهد حمزة البسيوني‏.‏‏>‏وماذا عن الاعتقال والتعذيب في عهد حبيب العادلي؟ ـ إن سلطة الاعتقال هي بقرار من رئيس الجمهورية ويفوض وزير الداخلية في تنفيذ الاعتقال‏,‏ وقد حدثت تجاوزات في عهد حبيب العادلي وتحايل علي قرارات الافراج مما أدي إستمرار البعض في السجن لسنوات طويلة‏.‏ وأشار إلي أنه تم إتهام‏42‏ ضابط شرطة بالتعذيب في عهد مبارك وحصلوا علي البراءة ولكن تستطيع القول إنه حدثت تجاوزات وعمليات تعذيب‏.‏‏>‏وما هي حقيقة مقتل سعاد حسني وأشرف مروان وإختفاء رضا هلال؟ ـ ان قضية رضا هلال هي قضية جنائية ولاتوجد أية أدلة عن أنها سياسية‏,‏ أما سعاد حسني فإنني علي يقين أنها انتحرت وهناك أدلة عديدة لايشوبها الشك تؤكد ذلك‏,‏ ولكن الأمر يختلف في حالة مقتل أشرف مروان والذي قتلته إسرائيل بسبب مذكراته التي أعلن عن قراره بنشرها وتتناول معلومات خطيرة تمس أمن اسرائيل لذلك أختفت المذكرات بعد قتله‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل