المحتوى الرئيسى

"مترو" ترى النور بالإنجليزية بعد منعها بمصر

03/26 00:18

القاهرة، مصر (CNN)-- بعد أن تم مصادرتها من قبل نظام الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، واتهام مؤلفها بـ"خدش الحياء العام"، وجدت رواية "مترو" لرسام الكاريكاتير مجدي الشافعي، طريقها لمزيد من الانتشار على مستوى العالم، بعدما أعلنت شركة "متروبوليتان" الأمريكية، أنها بصدد ترجمتها للغة الإنجليزية.ورغم أن الرواية لم يتم يتداولها في الأسواق المصرية، إلا أنها وجدت منفذاً لها في عدد من الدول العربية، من بينها لبنان والإمارات العربية المتحدة، كما تمت ترجمتها إلى اللغة الإيطالية.وسعى الشافعي إلى نشر روايته عام 2008، ولكن تم حظرها في مصر، كما تم تقديمه للمحاكمة، إلى جانب ناشر الرواية، وصدر بحقهما حكم بتغريمهما مبلغ قدره خمسة آلاف جنيهاً مصرياً، أقل من ألف دولار، كما أصدرت المحكمة قراراً بمصادرة النسخ المضبوطة من الرواية، بدعوى "احتوائها على ألفاظ خارجة."وتُعد "مترو" أول رواية مصرية مصورة، تدور أحداثها حول شاب متخصص في برمجيات الحاسب الآلي، يتعرض للإفلاس بسبب فساد وتسلط بعض رجال الأعمال والحكومة، فيقرر هو وصديق له سرقة أحد البنوك، فيكتشف أن القائمين على البنك فاسدون أيضاً.وتسلط الرواية الضوء على الكثير من مناحي الحياة في مصر، إضافة إلى مواقف ساخرة من الأوضاع السائدة في فترة حكم الرئيس مبارك، وكيفية تعامل الشرطة مع الاحتجاجات السلمية.وبعد نجاح "ثورة 25 يناير"، وجه الشافعي نداءً إلى وزير الثقافة بحكومة "تسيير الأعمال"، يطلب إعادة إصدار الرواية وتداولها في مصر، غير أن الوزير قال إن الرواية تم وقفها بواسطة السلطات القضائية، ولابد من العودة إلى المحكمة للسماح بإصدارها من جديد.وبينما أعرب صاحب الراوية "المحظورة" عن أمنيته بأن يحصل على "اعتذار لائق"، يرى الشافعي أنه "من غير المعقول أن تتم محاسبة أي كاتب أو مبدع بسبب شيء نسجه من خياله"، معتبراً أن السبب الحقيقي وراء مصادرة الرواية ليس خدش الحياء العام، بل احتوائها على بعض المواقف الساخرة من رموز سياسية في مصر.وعن الأسباب التي دعت "متروبوليتان" للموافقة على ترجمة رواية "مترو"، قالت ويل ليبنكوت، الوكيل الأدبي للشافعي في الولايات المتحدة الأمريكية، إن "الثورة المصرية جعلت الرواية مناسبة جداً للنشر بالإنجليزية الآن، فنحن نعمل مع مجدي من قبل الثورة، لكننا قررنا بيع الكتاب بعد تنحي مبارك."وكان قد تم نشر بعض المقتطفات من رواية "مترو" بالإنجليزية بواسطة مجلة words without borders المتخصصة في الأدب العالمي عام 2008، وأشارت مديرة تحرير المجلة الإلكترونية، سوزان هاريس، إلى أنها "سعيدة جداً، ومتحمسة لفكرة نشر الكتاب باللغة الإنجليزية، ومتفائلة بإعادة نشره في مصر مرة أخرى، لأن الأحداث الجارية مناسبة جداً لذلك."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل