المحتوى الرئيسى

مصر تواجه جنوب إفريقيا بروح الثورة في فرصة أخيرة لاستعادة التوازنعصام أحمد :

03/26 00:15

يخوض المنتخب المصري الأول لكرة القدم اليوم واحدة من أهم مبارياته عندما يحل ضيفا على جنوب إفريقيا ضمن منافسات الجولة الثالثة للتصفيات المؤهلة لنهائيات أمم إفريقيا 2012 المقررة في غينيا الاستوائية والجابون. وتأتي صعوبة اللقاء من كون المنتخب المصري يتذيل مجموعته السابعة في التصفيات برصيد نقطة واحدة جمعها من التعادل مع سيراليون في القاهرة 1-1، ثم الخسارة أمام النيجر المتواضع بهدف دون رد في نيامي. في حين يتصدر المنتخب الجنوب إفريقي المجموعة برصيد 4 نقاط بفوز بهدفين على النيجر ثم التعادل أمام سيراليون سلبيا في فري تاون، وهو ما يمنح منتخب المنتخب الجنوب إفريقي أفضلية في مجموعة سيصعد المتصدر منها إلى النهائيات مباشرة ويترك حسابات أفضل ثواني بين باقي فرق المجموعة. والمباراة هي الأولى رسميا للمنتخب المصري بعد قيام ثورة 25 يناير التي أطاحت بالنظام الحاكم، ويأمل اللاعبون والجهاز الفني في استحضار روح الثورة المصرية من أجل تقديم عرض قوي والفوز بالنقاط الثلاث أمام منتخب لم يسبق له الفوز على الفراعنة في أي لقاء رسمي. كما يسعى اللاعبون إلى استعادة الذكريات الرائعة في كأس القارات حيث يقام اللقاء على استاد إليس بارك الذي شهد الفوز التاريخي لأبطال إفريقيا على إيطاليا بطل مونديال 2006 بهدف شهير لمحمد حمص نجم وسط الإسماعيلي. وتلتقي النيجر الثاني برصيد 3 نقاط مع سيراليون الثالث برصيد نقطتين ضمن منافسات المجموعة ذاتها الأحد في نيامي. ويدير اللقاء طاقم تحيكم دولي مالي بقيادة كومان كوليبالي الذي أدار بعض مباريات كأس العالم الأخيرة في جنوب إفريقيا الصيف الماضي. وتأثرت استعدادات المنتخب المصري بتوقف النشاط الكروي في مصر بسبب تردي الأوضاع الأمنية عقب قيام الثورة، وهو ما يضعه الجميع في الحسبان، إلا أن اللاعبين عقدوا العزم على بذل أقصى ما لديهم من أجل إسعاد الجماهير وتجديد حلم التأهل لنهائيات كأس الأمم للدفاع عن اللقب الذي يحمله الفراعنة في النسخ الثلاثة الأخيرة. كما أن الخسارة أمام جنوب إفريقيا تعني نهاية جيل كامل من اللاعبين صنعوا العديد من الإنجازات، باعتبار أن الاستحقاق القادم سيكون التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم إفريقيا ومونديال 2014، وهو ما لن يستطيع العديد من لاعبي التشكيلة الحالية للمنتخب التواجد فيهما. وأدي المنتخب المصري مرانه الأخير في فندق الإقامة بسبب الأجواء الممطرة التي تشهدها جنوب إفريقيا حاليا، إلا أن الجهاز الفني أبدى رضاه التام عن الاستعداد للمباراة رغم الانتقادات الواسعة التي تعرض لها مع بعض نجوم المنتخب بسبب مساندتهم للرئيس مبارك ووقوفهم ضد الثورة في بدايتها. في المقابل يأمل منتخب جنوب إفريقيا في تحقيق الفوز الرسمي الأول على منتخب مصر واستغلال عاملي الأرض والجمهور في تحقيق الهدف المنشود. وتحوم الشكوك حول مشاركة الثلاثي الخطير ستيفين بينار نجم وسط توتنهام الإنجليزي وزميليه تشابالالا وبونجاني كومالو بسبب إصابات مختلفة، إلا المدير الفني لجنوب إفريقيا استدعى الثلاثي على أمل الاستفادة منهم في أوقات من المباراة. وتقرر أن تذاع المباراة على القنوات الأرضية والفضائية المصرية بعد ساعات من الغموض حول موقف البث ووصول المبلغ المطلوب لإذاعة اللقاء إلى مليون يورو.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل