المحتوى الرئيسى

الاحتجاجات تنتشر في أنحاء سوريا ضد حكم الاسد

03/26 02:45

دمشق (رويترز) - انتشرت الاحتجاجات في أنحاء سوريا يوم الجمعة في تحد لحكم أسرة الاسد المستمر منذ 40 عاما بعد ان قتلت القوات السورية عشرات المتظاهرين في جنوب البلاد.واريق مزيد من الدماء بعد صلاة الجمعة مع اعلان تقارير ان 23 شخصا على الاقل قتلوا بما في ذلك ولاول مرة في العاصمة دمشق . وكانت المعلومات بشأن الضحايا محدودة وفرضت سلطات الرئيس بشار الاسد قيودا على تحركات الصحفيين.وفي مدينة درعا في الجنوب شارك عشرات الالاف في تشييع جنازات بعض القتلى وهم يرددون "حرية." وفي ميدان بوسط المدينة شاهد مراسل لرويترز محتجين يسقطون تمثالا للرئيس الراحل حافظ الاسد قبل ان يطلق رجال امن في ملابس مدنية النار من مبان مستخدمين بنادق الية .وتفرق الحشد المؤلف من نحو ثلاثة الاف شخص تحت وابل من الرصاص والغاز المسيل للدموع. وشاهد المراسل بعض الجرحى ينقلون الى سيارات وعربات اسعاف. ولم يعرف عدد القتلى ان كان هناك اي قتلى.ولكن شاهدا قال انه بحلول المساء بدا ان قوات الامن اختفت وتجمع حشد من المحتجين مرة اخرى في الميدان الرئيسي واضرموا النار في مبنى حكومي.وقال ابراهيم وهو محام في منتصف العمر في درعا "حاجز الخوف انكسر. هذه خطوة اولى على الطريق نحو اسقاط النظام" مشبها هذه الاحداث بالانتفاضات في مصر ودول عربية اخرى. واضاف "وصلنا لنقطة اللاعودة."وبعد اسقاط التمثال في مشهد اعاد الى الاذهان اسقاط صدام حسين في العراق عام 2003 على يد القوات الامريكية سكب بعض المحتجين الوقود على التمثال المكسور واضرموا النار فيه.وفي بلدة الصنمين التي تقع في نفس المنطقة الجنوبية لمدينة درعا قال سكان محليون ان 20 شخصا قتلوا عندما اطلق مسلحون النار على حشد خارج مبنى تستخدمه المخابرات العسكرية وهي جزء من جهاز امني ضخم يتولى حماية حكم حزب البعث منذ عام 1963.وذكرت وكالة الانباء السورية ان قوات الامن قتلت مهاجمين مسلحين حاولوا اقتحام المبني في الصنمين .   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل