المحتوى الرئيسى

«شباب الإخوان» يطالبون بتفعيل مجلس شورى الجماعة وتحولها إلى العلانية

03/26 19:32

  طالب مؤتمر «شباب الإخوان»، بتفعيل سلطات مجلس الشورى العام للجماعة، ليكون المراقب لمكتب الإرشاد، وصاحب القرار في عزل أعضائه، وشددوا على ضرورة تحول الجماعة إلى العلانية، وتفعيل قيم الحكم الرشيد، ودعم حق ترشيح القبطي للرئاسة. وقال محمد ماهر عقل، منسق عام المؤتمر الذي عقد مساء السبت، تحت عنوان «رؤية جديدة من الداخل»، وشارك فيه نحو 300 من شباب وفتيات جماعة الإخوان المسلمين: «إن المؤتمر يطرح العديد من المبادرات المتعلقة بمستقبل الجماعة، ووضعها القانوني والعلاقة بين العمل الحزبي والدعوة». وأضاف: «عقدنا ورشتي عمل تحت إشراف مكتب الإرشاد، وتواصلنا مع قياداته، ونرفض التجريح فيهم»، وأشار إلى أن توصيات المؤتمر ستقدم إلى مؤسسات الجماعة ومكتب الإرشاد. وتناول منظمو المؤتمر خلال 3 جلسات، مراجعة الهيكل التنظيمي للجماعة، والعلاقة بين حزب «الحرية والعدالة» والجماعة، وأكدوا استقلالية الحزب عنها، وشددوا على عدم الجمع بين منصبين في الجماعة والحزب، على أن تضع الهيئة التأسيسية برنامج الحزب بالتنسيق مع الجماعة، التي ستدعم الحزب، أول عامين، بنسبة 25%، وتشكل الهيئة التأسيسية للحزب من 1000 عضو، نسبة الإخوان منهم  70%، و10% أقباط، و25 % للمرأة، و30 % للشباب. وطالب المنظمون بتحويل الجماعة إلى هيئة قانونية، يشرف عليها الجهاز المركزي للمحاسبات، ووضع آليات لمحاسبة المسؤولين، وتنظيم مؤتمرات للمراجعات الفكرية، والتعاون مع مؤسسات الأزهر والأوقاف. وأختتم المؤتمر فعالياته، بعرض  12 توصية، هي: عرض ومناقشة كل الأوراق والتوصيات التى خرج بها المؤتمر على كل مؤسسات الجماعة، ومناقشتها قبل صدور القرارات النهائية لإجراءات الحزب، واستشارة المتخصصين وأهل الخبرة سواء داخل أو خارج الإخوان للتواصل حول رؤية محددة فى موضوع الحزب، ومراجعة تصريح الدكتور محمد بديع، مرشد الإخوان، بعدم السماح لأفراد الجماعة بالمشاركة في أحزاب غير «الحرية والعدالة»، وترك الباب مفتوحا لمشاركة أعضاء الإخوان في أحزاب أخرى لا تتعارض مع المبادئ الأساسية للإسلام. وطالبت التوصيات بانتخاب كافة أفراد الهيئة التأسيسية لحزب الجماعة مع مراعاة وجود نسبة معتبرة من خارج الإخوان لصياغة لوائح الحزب وبرنامجه وينتخبوا رئيسه، وأن يتكون وكلاء مؤسسي الحزب من فردين خارج مكتب الإرشاد، تحقيقا لاستقلالية الحزب، على أن يكون أحدهما أقل من 35 سنة، وهو ما يعني استبعاد الدكتور سعد الكتاتني، وكيل مؤسسي حزب الحرية والعدالة، لكونه عضو بمكتب الإرشاد. وأكدت التوصيات على استقلالية إدارة النشاط الحزبي عن كافة الأنشطة الدعوية والاجتماعية والسياسية، والمسارعة بالتقدم بأوراق إشهار مؤسسة أو جمعية للإخوان إلى وزارة التضامن الاجتماعي، والحصول على الترخيص القانوني والعلني لها، وفتح حوار مباشر بين أفراد الإخوان من كافة المستويات في كل المناطق والمحافظات، وإنشاء قسم للشباب يهتم بقضاياهم بعد سن الجامعة، وتبنى عقد مؤتمرات نوعية في المجالات المختلفة، وتشكيل لجنة متابعة وتطوير في كل المحافظات بمشاركة واسعة لشباب الإخوان تتبنى ملف آليات تطوير الجماعة وتتابع  نتائج مؤتمرات الشباب، وأختتم الشباب مؤتمرهم بترديد أغنية «الله غايتنا». من جانبه، قال حلمي الجزار، عضو مجلس شوري الجماعة: «من حق الشباب أن يعبروا عن آرائهم، ويقدموا مقترحاتهم، وواجبنا دارسة المقترحات حسب الأولوية»، وأضاف لـ«المصري اليوم»: «إن المجلس سيدرس جميع المقترحات في اجتماعه بعد أسبوعين».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل